افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 رواية سر مدرسة الk-pop البارت الواحد و العشرون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رواية سر مدرسة الk-pop البارت الواحد و العشرون   الخميس مارس 13, 2014 11:19 am

يونغهوا و أونيو باستغراب : ماذا ؟!!
                                                                                                           
جونغهيون يبتسم : عندما ولدتني أمي كان أبي قد مات حينها لذلك عشت مع خالي و أمي و كنا أسرة سعيدة لكن لولا طموحي الخيالي لما تفرقنا
                                                                                                               
أونيو بقلق : كيف ماذا حدث ؟؟
                                                                                                         
جونغهيون و عيناه مليئتان بالدموع : عندما كنت بالمدرسة الإبتدائية كنت فاشلا كبيرا في دراستي بسبب حبي الكبير للغناء و أمي كانت تكره هذا
                                                                                                       
بكل يوم يتصل بها إحدى المعلمون و يشتكون من درجاتي السيئة في المدرسة و بالنسبة لي كان الأمر عادي و خصوصا أن الطلاب كانوا يضايقونني دائما لذلك كرهت الأمر و ركزت على الغناء فحسب
                                                                                                       
و لما بلغت سن التاسعة إنضممت إلى دروس في الغناء مجانا و بدون علم أمي أو خالي
                                                                                                   
و في يوم من الأيام إتصل إحدى المدرسون بأمي و أخبرها أنني لن أنتقل من المرحلة الإبتدائية فغضبت أمي غضبا شديدا و من حسن الحظ لم أكن في المنزل حينها
                                                                                                 
و في نفس اليوم عدت متأحرا للبيت بسبب دروس الغناء و عندما دخلت إلى المنزل وجدت خالي و أمي ينتظرانني و بسبب نظراتهما إلي علمت أن الأمر ليس جيدا
                                                                                                       
فتقدم خالي نحوي و أمسكني من ملابسي و جرني إلى أمي
                                                                                                     
فإذا بأمي تقول لي : أين كنت
                                                                                                       
فأحاول الكذب و لكنها لا تصدقني فتنهال علي بالضرب من جهة و خالي من جهة أخرى
                                                                                                     
إلى أن اعترفت بأنني أزاول دروس الغناء و كنت أظن أن الأمر سينتهي هنا لكن بعد أن اعترفت زاد ضربهما لي
                                                                                                   
و فلتت منهما بصعوبة و وقفت قرب الباب و قلت لها : إسمعي لن أتوقف عن الغناء مهما يكن كما أنك لست أمي
                                                                                                           
و خرجت من المنزل بسرعة و جريت بعيدا إلى أن حلت الساعة الثانية عشر مساء و كنت سأعود إلى المنزل
                                                                                                   
و في الطريق كنت أفكر في هذا الكلام القاسي الذي قلته لها فوعدت نفسي أن أعتذر لها عندما أعود
                                                                                                     
و عندما وصلت إلى المنزل بدأت أطرق الباب بدون توقف و لا أحد يجيب
                                                                                                       
فنظرت إلى يميني فوجدت جارتنا تتقدم نحوي فأمسكتني من يدي و أدخلتني إلى سيارتها و ذهبنا إلى إحدى الأماكن
                                                                                                     
و أنا لم أشك بشيء لأنها صديقة العائلة منذ القديم فوقفت السيارة قرب إحدى المستشفيات و خرجنا من السيارة و دخلنا إليه
                                                                                                           
لم أهتم لشيء أبدا و جلسنا أنا وهي أمام غرفة بالمشفى مازلت أتذكر حين رفعت رأسي و قرأت لافتة مكتوب عليها غرفة العمليات
                                                                                                           
و بظرف و جيز خرج الأطباء من الغرفة مصدومين و حزينين فرأيت في وجه جارتنا حزنا عميقا
                                                                                                     
أنا لم أفهم ما حدث حقا لكن حين دخلت إلى الغرفة و وجدت خالي جالسا قرب أمي و يبكي بشدة فيغطي وجه أمي بغطاء
                                                                                                     
فهمت الأمر تماما و بدأت بالبكاء من أثر هذه الصدمة و جارتنا كانت تحاول مواساتي لكن لم يفلح ذلك فقد أدركت أن أعز شخص لدي غادر هذه الحياة
                                                                                                           
و بعد مرور تلاثة أشهر كنت مازلت لا أصدق الأمر و خصوصا أنني كنت أرى الحزن في عيني خالي
                                                                                                       
و في إحدى اليالي كنت نائما و في منتصف الليل إستيقظت بسبب نور متوهج تحت الباب و شممت رائحة غريبة فظننت أن عمي مازال مستيقضا فتباعت النوم
                                                                                                         
و في الصباح إستيقظت مع نور الأشعة المنبعثة من النافذة و كنت أحس بألم كبير في جميع أنحاء جسمي
                                                                                                       
فنظرت حولي فوجدت أنني نائم بالمستشفى لقد أحسست بخوف شديد و من أثر الصدمة بدأت بالصراخ والبكاء
                                                                                                     
فتسارع الأطباء نحوي و بدؤوا يسألونني إن كنت أتألم
                                                                                                           
فتوقفت عن الصراخ و حاولت أن أهدئ أعصابي و بدأت أردد بنفسي : كل شيء بخير ، كل شيء بخير
                                                                                                     
فذهب الأطباء و بقي بقربي طببيب واحد ليفحصني فسألته عما حدث و جوابه هو الذي لم أكن أتوقعه أبدا
                                                                                                         
قال لي الطبيب : لقد التهمت النيران منزلكم
                                                                                                     
و أول شيء فكرت به خالي إن كان بخير
                                                                                                       
لكن الطبيب أكمل كلامه : لقد أنقدك الإطفائيون و الشرطة علمت من أضرم النار إنه خالك وهي الآن تحقق معه و لا يسمح له أن يراك
                                                                                                     
فصدمت بهذا علمت أنه أضرم النار بسبب أنني كنت السبب في موت أخته
                                                                                                       
و بعد أن شفيت تم أحذي إلى دار الأيتام و أنا بحالة نفسية يرثي لها بعدها وعدت نفسي أنني لن أغني مهما حدث فهذا الغناء هو ما فرق عائلتي
                                                                                                         
كريستال بقلق : آسفة أوبا لم أكن أعلم هذا أبدا
                                                                                                         
يونغهوا : لكن لم إنضممت إلى مدرسة للفنون
                                                                                                       
جونغهيون يمسح دموعه : يبدوا أنني لم أستطع الإبتعاد عن حلمي
                                                                                                       
كريستال بحزن : آسفة جدا
                                                                                                     
جونغهيون يبتسم : لا ، لا بأس علي أن أشكرك لأنك فتاة تستحق الإحترام كما أنني قررت أنني سأعود للغناء مجددا بسببك.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
 
رواية سر مدرسة الk-pop البارت الواحد و العشرون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية سر مدرسة الk-pop (كاملة)-
انتقل الى: