افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت التاسع pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت التاسع pulsars   الإثنين أغسطس 04, 2014 3:59 pm

مرحبا مجددا ، و أخيرا لقد سنحت لي الفرصة لأستطيع إرسال بارتين من الرواية ، أنا حقا أعتذر بشدة بسبب تأخري و لكن كل ذلك كان بسبب أنه ليس لدي المال فنحن الآن ببلدي نعيش أزمة إقتصادية كبيرة و بالتأكيد أول الطبقات تتأدى بصورة ملحوظة هي الطبقة الفقيرة ، أما الآن فأترككم مع البارتات و غذا إن شاء الله سأرسل البارتات أخرى ، و شكرا جزيلا لأجل إنتظاركم كامساهامنيدا .

الشرطي يقول بصدمة : أنت......كيف؟....ماذا حدث هنا ؟؟................
                                                                                                       
فيقف جونغهيون أمامه و ينظر إلى ذلك الشرطي بصدمة و بدون أن يتحرك ساكنا
                                                                                                 
الشرطي : حسنا يا بني لا تتحرك من مكانك ، آه حسنا لا تقلق لن يحدث شيء
                                                                                                   
الشرطي يخرج هاتفا لاسلكيا من جيبه : أيها الرفاق تعالو قرب مدخل الكهف في الغابة فقد وجدت الذئب
                                                                                                 
فتزيد صدمة جونغهيون و يتوقف عن الحركة من الرعب فيخرج الشرطي كاميرا من جيبه و حينما أراد إلتقاط سورة تحرك جونغهيون بسرعة و بسبب ذلك الصورة لم تكن واضحة
                                                                                                       
الشرطي ينظر إلى الصورة : إنها غير واضحة
                                                                                                 
و ينظر إلى جونغهيون : توقف مكانك لا تتحرك
                                                                                                   
فيتقدم جونغهيون نحو الشرطي ببطىء
                                                                                               
الشرطي يصرخ : توقف مكانك ؟
                                                                                                   
و يخرج المسدس من جيبه و لكن جونغهيون لا يتوقف عن التقدم حتى يقف أمامه و يقول بصوت حزين : لم أكن أريد هذا لكن أنا أعتذر ، ماكان عليك أن تكون هنا في هذ الوقت
                                                                                               
فيندهش الشرطي من كلام جونغهيون و فجأة يدخل جونغهيون السكين ببرودة في بطن الشرطي فيسقط هذا الأخير على الأرضا ميتا
                                                                                               
أما كلبه فقد سمع صوت سيارات الشرطة من بعيد و أسرع ليدلهم على المكان و عندما أراد جونغهيون الإنحناء لأخذ الصورة من الأرض رأى أضواء مصابيح الشرطة متجهتا نحوه فنهض بسرعة و بدأ بالجري
                                                                                                     
و لكن لاحظه رجال الشرطة فلحقو به بسياراتهم و كلابهم و تابع جونغهيون الجري و رجال الشرطة خلفه لكنهم لم يتمكنوا من رؤية وجهه
                                                                                                   
فجأة تعب جونغهيون بشدة و انحنى على ركبتيه و هو يلهث بشدة
                                                                                               
جونغهيون واقف في مكانه و هو يصرخ بتعب : جيسيكا !! إذا كان هنالك وقت مناسب لظهورك فقد حان الآن !!!
                                                                                               
فتظهر جيسيكا أمامه و تمسكه من مرفقه فيختفيان كلاهما و قد رأى رجال الشرطة ذلك المنظر فوقفوا و بدأوا يحدقون إلى بعضهم بدهشة و استغراب
                                                                                                   
 أما جيسيكا فقد أخذت جونغهيون إلى مكان بعيد جدا داخل الغابة و هناك جلس جونغهيون على العشب ليلتقط أنفاسه من جديد
                                                                                                       
جيسيكا تصرخ عليه بشدة : ماذا تعتقد نفسك فاعلا ؟ ألا تعلم أنه من المستحيل عليك قتل رجل يخدم المجتمع
                                                                                                 
فينزل جونغهيون رأسه و يقول بحزن : ميانيه
                                                                                                   
جيسيكا بغضب كبير : أنت لم تجد مسدسك حتى و استخدمت السكين كيف ستظهر الآن أمام الناس بملابس ملطخة بالدماء
                                                                                                 
جونغهيون يبتسم بارتباك : سبق وأن فكرت بذلك
                                                                                                       
فتنظر إليه جيسيكا باستغراب جونغهيون يخرج الهاتف من جيبه و يتصل بهاتفه الذي بحوزة تشانغ جو
                                                                                                 
تشانغ جو : يبوسيو
                                                                                                   
جونغهيون : كيف تتجرأ على أن تجيب على مكالمة في هاتفي
                                                                                               
تشانغ جو : هذا أنت هيونغ ؟
                                                                                                   
جونغهيون : بالطبع و من غيري ، أنت لم تعد غاضبا
                                                                                               
تشانغ جو : بعد التفكير بالأمر حاولت أن أنسى كل شيء
                                                                                               
جونغهيون : أين أنت الآن ؟
                                                                                                     
تشانغ جو : مع الأعضاء في الشركة
                                                                                                   
جونغهيون : آآش إذن هذا يعني لا عشاء.....و لكن ماذا تفعلون في الشركة ألم يقل المدير أنه يوم عطلة
                                                                                               
تشانغ جو يضحك : بعد أن فكر المدير بارك بالأمر قرر أن يلغي يوم العطلة و هو الآن غاضب عليك كثيرا لذلك من الأفضل أن لا تأتي إلى التدريب
                                                                                               
جونغهيون : أنا لا يهمني أمره فقد أخبرني هل يونغهوا.....
                                                                                                   
تشانغ جو : حسنا يونغهوا هيونغ غاضب عليك أكثر
                                                                                                       
جونغهيون : هذا ما كنت أود معرفته أما الآن فإلى اللقاء
                                                                                                 
فيقفل جونغهيون الخط و ينظر إلى جيسيكا و هو يبتسم بارتباك و بعد رؤية جيسيكا لوجهه تتنهد بضجر و تفهم ما يريد قوله فتمسكه من يده و تأخذه بسرعة إلى المنزل
                                                                                                   
و في المنزل
                                                                                                 
جونغهيون : شكرا لكي نونا
                                                                                                       
جيسيكا تختفي و هي تنظر إليه بقلق
                                                                                                 
و بعد ذهابها يدخل جونغهيون إلى الحمام لينضف نفسه من آثار الدماء و بعد إنتهائه من الإستحمام يأخذ ملابسه الملطخة بالدماء و يحرقها
                                                                                                   
و بعد انتهائه يجلس في الرواق و يسند ظهره على الحائط و يقول بنفسه : ماذا فعلت ؟ لأي سبب قتلتهم ؟ ما الشيء الذي جعلني أقتل الناس بدون رحمة
                                                                                               
فينزل جونغهيون رأسه بإحباط حينها يداهمه النعاس فيغفو في مكانه
                                                                                                   
و في التالثة صباحا و صل يونغهوا و تشونجي و تشانغ جو إلى المنزل و عند دخولهم وجدوا جونغهيون نائما في الرواق
                                                                                               
تشونجي باستغراب : لماذا هو نائم هنا
                                                                                               
يونغهوا يضع حقيبته على الأريكة : يبدوا أنه لم يجد طعام العشاء فنام هنا
                                                                                                     
تشانغ جو يقترب من جونغهيون الذي كان نائما و يتأمل وجهه : لديه ملامح لطيفة و بريئة على وجهه أثناء نومه ليته كان هكذا دائما
                                                                                                   
تشونجي يقترب أيضا : أجل إنك محق تماما ، آآش كم هو لطيف
                                                                                               
تشانغ جو : ولكن كيف سنأخذه إلى الفراش ؟
                                                                                               
تشونجي : نومه ثقيل لذلك لن نستطيع إيقاظه و خصوصا إذا كان متعبا
                                                                                                   
يونغهوا : سوف أحمله إلى السرير
                                                                                                       
تشونجي : حسنا هيونغ سوف يكون الأمر سهلا عليك فهو الأخف وزنا بيننا
                                                                                                 
تشانغ جو : أنا سوف أذهب لأستحم
                                                                                                   
 تشونجي : و أنا سوف أسبقك هيونغ إلى الفراش
                                                                                                 
فيبتسم يونغهوا فينحني و يحمل جونغهيون على ظهره و يأخذه إلى الفراش و عندها يجلس بقربه و ينظر إلى وجهه
                                                                                                       
فيبتسم ثم يتذكر كلام تلك المذيعة عندما قالت أن المجرم ماهر في التصويب و لا يخطىء أهدافه و تذكر كلام جونغهيون عندما قال له أنه لا يخطىء أبدا أهدافه و تذكر أيضا عندما بدأ جونغهيون البحث عن شيء ما أضاعه في نفس المكان الذي وجد فيه تشونجي المسدس
                                                                                                 
يونغهوا يبتسم و يقول بهدوء : هل يمكن لهاذا الوجه البريء أن يقوم بتلك الأمور الشنيعة ؟
                                                                                                   
فينهض يونغهوا و يذهب إلى غرفته و هناك كان تشونجي مستحوذا على السرير بكامله يونغهوا يدفعه قليلا و يجلس فوق السرير و يحاول إيقاظه : تشونجي !! تشونجي !! استيقظ
                                                                                               
تشونجي نضف نائم : ما الأمر؟
                                                                                                   
يونغهوا : هل بإمكاني الإحتفاظ بذلك المسدس ؟
                                                                                               
تشونجي : افعل ما يحلوا لك أنا أريد النوم فحسب
                                                                                               
فيعود تشونجي للنوم و أما يونغهوا فيبحث عن ذلك المسدس بين ملابس تشونجي و يضعه في مكان آمن برفقته
                                                                                                     
و في صباح الغذ كان أعضاء pulsars جالسين في غرفة الملابس خلف الكواليس لإحدى المسابقات الغنائية
                                                                                                   
يونغهوا لجونغهيون : هل تعلم أنك سوف تحرم من العشاء
                                                                                               
جونغهيون يضع رأسه على الطاولة : أرا
                                                                                               
يونغهوا : لماذا أنت غير متحمس أو متشوق لنتائج المسابقة الغنائية ؟
                                                                                                   
جونغهيون بفشل و إحباط : لا أحس أنني على ما يرام ، أحس بالحزن و اليأس منذ البارحة
                                                                                                       
تشونجي : لماذا هل حدث شيء ما البارحة ؟
                                                                                                 
جونغهيون : لا شيء مهم
                                                                                                   
تشونجي : أما أنا فأحس بالفرحة و السعادة
                                                                                                 
تشانغ جو : و لماذا ؟!
                                                                                                       
تشونجي : كل تلك المشاعر السعيدة تتدفق إلي عندما أتذكر و جه ابنة خالة جونغهيون
                                                                                                 
تشانغ جو و يونغهوا : أوووووووووه
                                                                                                   
جونغهيون ينظر إليه بصدمة : هذا ليس مسموحا.....
                                                                                               
فينظر الجميع إليه باستغراب
                                                                                                   
تشانغ جو : أوووه يبدوا أنه هنالك صراع على فتاة بين إثنين هنا
                                                                                               
 يونغهوا : إذن إعترفا بما في خاطركما
                                                                                               
تشونجي يضع رأسه على يده و يقول بفرح : يبدوا أنني وقعت في شباكها
                                                                                                     
جونغهيون يبتسم بدون أن يرفع رأسه : نصيحة مني إليك لا تعجب بتلك الفتاة أبدا ففي الأخير سوف تصدمك إذا بقيت تذكرها
                                                                                                   
فلا يهتم تشونجي بكلام جونغهيون و يقول : لا يهمني......
                                                                                               
تشونجي يعود إلى وعيه و ينظر إلى جونغهيون : و لكن كم عمرها ؟ يبدوا لي أنها لا زالت صغيرة
                                                                                               
جونغهيون ينظر إلى تشونجي و يقول ببرودة : عمرها مائة عام
                                                                                                   
تشونجي : آش كفاك مزاحا
                                                                                                       
جونغهيون بنظرات باردة : أنا لا أهتم بما تصدقه أنت و لكن أنا قلت الحقيقة فحسب
                                                                                                 
يونغهوا لجونغهيون : يبدوا أنه سينشب صراع قريبا
                                                                                                   
فيضع جونغهيون رأسه على الطاولة بدون اهتمام
                                                                                                 
فجأة تدخل جيسيكا من الباب
                                                                                                       
تشونجي بفرح : أووه هذه أنتي!!
                                                                                                 
فيرفع جونغهيون رأسه من على الطاولة و على وجهه نظرات غير مهتمة لكن حالما ما يرى جيسيكا ينهض من مكانه و يقول بصدمة : جيسيكا !!!!!!!!!!!!!!!
                                                                                                   
فتبتسم جيسيكا
                                                                                               
تشونجي يتقدم نحوها ويمسكها من يدها و يسحبها بلطف لتجلس معهم أمام الطاولة أما جونغهيون فيجلس فوق الكرسي و هو مصدوم كليا
                                                                                                   
تشونجي يدفع جونغهيون من الكرسي فيسقط هذا الأخير أرضا متألما فيجعل تشونجي جيسيكا تجلس في الكرسي الذي كان فوقه جونغهيون
                                                                                               
جونغهيون ينهض من مكانه بغضب : لماذا فعلت ذلك ؟
                                                                                               
تشونجي يجلس في مكانه قرب جيسيكا و يقول بفرح : هيونغ أنت يجب عليك أن تبقى واقفا فحسب
                                                                                                     
فيتنهد جونغهيون بفشل و يقف قرب الكرسي الذي تجلس فيه جيسيكا
                                                                                                   
يونغهوا بفرح : لقد كنا نتحدث عنكي قبل قليل
                                                                                               
تشانغ جو بسعادة : نحن مسرورون بوجودك معنا هنا
                                                                                               
جونغهيون بإحباط : لماذا أنت هنا
                                                                                                   
جيسيكا تبتسم : أتيت لأراك يا ابن أخي فحسب
                                                                                                       
جونغهيون بغضب : ولماذا تظهرين في العلن أمام الناس
                                                                                                 
تشونجي باستغراب : و ماذا ؟ هل تريدها أن تختفي و تظهر أمامك فحسب
                                                                                                   
جونغهيون : هذا هو الأمر
                                                                                                 
تشونجي : أصمت فحسب أيها المجنون
                                                                                                       
يونغهوا بلطف : ما هو نوعك المفضل
                                                                                                 
جيسيكا باستغراب : ماذا ؟!
                                                                                                   
 جونغهيون : نونا تشونجي أعجب بكي أخبريه أي شيء ليتوقف عن التفكير بكي
                                                                                               
فتبتسم جيسيكا
                                                                                                   
جونغهيون بصدمة : اااااا أيتها المنحرفة ، الأمر يعجبكي إذن
                                                                                               
يونغهوا : توقف عن معاملتها هكذا
                                                                                               
جونغيون بإحباط : إذن أصبحت أنا المذنب الآن
                                                                                                     
جيسيكا تنظر إلى جونغهيون : تذكرت !!
                                                                                                   
الجميع باستغراب : ما الأمر
                                                                                               
جيسيكا : جونغهيون عائلتك تريد مقابلتك هذا الأسبوع
                                                                                               
فينظر جونغهيون إليها بصدمة
                                                                                                   
تشانغ جو بفرح : واااااو إنك محظوظ هيونغ فأنت الوحيد الذي تسأل عنه عائلته منذ ترسيمنا
                                                                                                       
و لا تتغير ملامح الصدمة على وجه جونغهيون
                                                                                                 
يونغهوا : هل نستطيع الذهاب معك فنحن نود بشدة رؤية عائلتك
                                                                                                   
و لكن جونغهيون لا يتحدث أو يلتفت إلى يونغهوا هو فقط ينظر أمامه بصدمة
                                                                                                 
تشونجي : هيونغ كينشانا يو ؟
                                                                                                       
جيسيكا بابتسامة مرتبكة : إنه بخير هو فقط مصدوم قليلا ، و لكن بخصوص الذهاب معه فلا أظن الأمر ممكنا الآن فلتأجلوا رؤية عائلته إلى فرصة أخرى
                                                                                                 
يونغهوا باستغراب : حسنا كما تريدين و لكن.....
                                                                                                   
جونغهيون يقاطع يونغهوا و يتحدث بصوت يملأه الرعب : نونا أخبرتهم أليس كذلك ؟؟
                                                                                               
جيسيكا تنزل رأسها و تقول بأسف : أعتذر أخبرتهم عن ضياعه
                                                                                                   
جونغهيون ينظر إلى جيسيكا و يقول برعب : نونا لا أريد ! حتى و إن تم تعذيبي لن أذهب إلى هناك
                                                                                               
جيسيكا بأسف : أنت مجبر على الذهاب
                                                                                               
جونغهيون يتحدث بصوت يملأه الخوف : كنت أظن أنهم سوف ينسونني مع غيابي الطويل عنهم ، و لكن إذا كنت مجربا على الذهاب هل بإمكاني أن أؤجل الذهاب إلى نهاية الأسبوع
                                                                                                     
جيسيكا : طالما أنك سوف تأتي هذا الأسبوع فيمكنك ذلك
                                                                                                   
فيتنهد جونغهيون بارتياح و يستغرب الجميع من خوفه
                                                                                               
جيسيكا تبتسم : حسنا أنا أستأذنكم الآن فيجب علي الذهاب
                                                                                               
تشونجي بحزن : لا أرجوكي ابقي قليلا فقط
                                                                                                   
جيسيكا تبتسم : لا أستطيع حقا
                                                                                                       
جونغهيون يصرخ بغضب : فقط دعها تذهب و لاتحرجها
                                                                                                 
فينظر الجميع بدهشة إلى جونغهيون و جيسيكا تنهض بسرعة و تخرج من الباب
                                                                                                   
فيجلس جونغهيون في مكانه بفشل
                                                                                                 
تشونجي : جونغهيون ، لماذا تعاملها هكذا ؟
                                                                                                       
جونغهيون ينهض من مكانه بحزن و يخرج من الغرفة بدون أي كلمة
                                                                                                 
تشونجي بدهشة : آآش لم هو عدواني إلى هذه الدرجة
                                                                                                   
يونغهوا : لا أعتقد أن هنالك علاقة جيدة بين جونغهيون و عائلته
                                                                                               
تشانغ جو : أجل و أنا أظن ذلك أيضا فأنا لم أرى هيونغ خائفا أبدا إلى تلك الدرجة
                                                                                                   
و في هذه اللحظات كان جونغهيون متوجها نحو الخارج و كانت سوهيون تقف خلفه برفقة سوهو و كريس
                                                                                               
كريس لسوهيون : يجب أن تذهبي الآن للتحدث معه
                                                                                               
 سوهيون : أنا أخجل كثيرا أخشى أن أقول أمرا ما فأفسد كل شيء
                                                                                                     
سوهو يدفعها نحو جونغهيون فتلتفت إليه بغضب و يشير إليها بيديه لكي تتبع جونغهيون و بعدها يختبىء هو و كريس  في إحدى الغرف القريبة و يفتحان الباب قليلا ليتابعا ما سيحدث
                                                                                                   
سوهيون تستجمع شجاعتها و تذهب خلف جونغهيون وتصرخ بخجل : تشوكيو !!
                                                                                               
جونغهيون يلتفت ورائه و ينظر إليها ببرودة
                                                                                               
سوهيون تحمر خجلا : أنيونغهاسيو أنت يونغهيون من فرقة pulsars أليس كذلك ؟ أنا من كبار معجباتك
                                                                                                   
جونغهيون ببرودة : هذا يبدوا واضحا من خلال نطقكي لإسمي
                                                                                                       
سوهيون باستغراب : ماذا تقصد ؟!
                                                                                                 
و عندما رأى كريس و سوهو ما حدث ضرب سوهو رأسه بيده بإحباط
                                                                                                   
كريس بصوت خافت : لقد أفسدت الأمر حقا
                                                                                                 
جونغهيون : أنا لست يونغهيون أنا جونغهيون
                                                                                                       
سوهيون بإحراج : آه هكذا إذن !
                                                                                                 
 فيكمل جونغهيون طريقه بدون اهتمام
                                                                                                   
سوهيون بسرعة : انتظر لحظة !!
                                                                                               
جونغهيون يلتفت إليها فتحمر سوهيون خجلا : أنا سوهيون من فرقة سنسد و أبلغ من العمر 20 عاما
                                                                                                   
جونغهيون يدير ضهره و يقول : و ما دخلي
                                                                                               
سوهيون : لا إنتظر !!
                                                                                               
جونغهيون يلتفت إليها و يضهر على وجهه الضيق : ماذا تريدين الآن ؟!
                                                                                                     
سوهيون بخوف من نظرات جونغهيون إليها : هل....هل أ..أنت متفرغ مساء اليوم
                                                                                                   
جونغهيون يقترب من وجه سوهيون و يقول بنظرات مخيفة : آخر ما سأفكر به الآن هو مواعدة فتاة
                                                                                               
فيذهب جونغهيون إلى الخارج أما سوهيون فتبقى واقفة في مكانها تنظر أمامها بصدمة
                                                                                               
سوهو يقف أمامها و يمرر يديه قرب عينيها و لكنها لا تتحرك
                                                                                                   
كريس بقلق : سوهيون هل أنتي بخير ؟
                                                                                                       
سوهيون تقول بصدمة : إ...إنه....هو....
                                                                                                 
سوهو : نحن لا نستطيع فهمكي تحدثي جيدا
                                                                                                   
كريس : لا تضغط عليها !!
                                                                                                 
سوهيون تنظر إليهما و تقول بدهشة : ذاك الشخص ميؤوس منه إن ملامح وجهه خالية من الرحمة و مخيفة ، عندما يتحدث معك تحس أن الثلج يسكب عليك
                                                                                                       
فينظر كل من سوهو و كريس إلى بعضهما بعجب و استغراب
                                                                                                 
و في هذه الأثناء تم الإعلان عن الفائز بالمركز الأول و كان الفائزون هم فرقة تو بي ام فهنأهم الجميع و بعدها توجه أعضاء بولسارس إلى السيارة
                                                                                                   
فدخل جونغهيون أولا ثم تبعه يونغهوا و لكن بقي تشونجي و تشانغ جو في الخارج يتناقشان
                                                                                               
تشونجي : أدخل أنت أولا
                                                                                                   
تشانغ جو بغضب : لا أنت أولا !!
                                                                                               
يونغهوا يخرج من السيارة و يقف بينهما : لماذا تتشاجران الآن !
                                                                                               
تشونجي : يجب على تشانغ جو أن يدخل أولا
                                                                                                     
 تشانغ جو : لا تشونجي هيونغ من سيدخل أولا
                                                                                                   
يونغهوا باستغراب : لماذا تتشاجران على من يدخل أولا إلى السيارة
                                                                                               
تشانغ جو : لأنني أريد الجلوس قرب النافذة
                                                                                               
يونغهوا بإحباط : إذن هذا كل ما في الأمر !
                                                                                                   
تشونجي : ولكن أنا من أريد الجلوس قرب النافذة
                                                                                                       
يونغهوا : حل هذه المسألة سهل جدا ، سوف يجلس تشانغ جو بقرب النافذة في جانب و تشونجي بقرب النافذة في الجانب الآخر
                                                                                                 
تشونجي بفرح : هيونغ أنت مذهل
                                                                                                   
تشانغ جو : فكرة رائعة
                                                                                                 
فيدخل يونغهوا رأسه في السيارة و يقول لجونغهيون : جونغهيون انهض من ذلك المقعد فتشونجي سيجلس هناك
                                                                                                       
جونغهيون ينظر إلى النافذة و يتحدث بدون أن يلتفت إلى يونغهوا : ولماذا ؟
                                                                                                 
يونغهوا : إنه يريد الجلوس قرب النافذة
                                                                                                   
جونغهيون ببرودة : و أنا أيضا أريد الجلوس قرب النافذة لذلك لن أنهض
                                                                                               
فيخرج يونغهوا رأسه و يصرخ بإحباط : يا إلهي !!
                                                                                                   
فيبدأ تشونجي و تشانغ جو الشجار مجددا فيلتفت يونغهوا إليهما بغضب و يقول : أنتما سوف تدخلان إلى الداخل الآن و لن يجلس أي منكما قرب النافذة
                                                                                               
فينزل تشونجي و تشانغ جو رأسيهما و يدخلان أولا ثم يتبعهما يونغهوا و بعدها تنطلق السيارة إلى المنزل
                                                                                               
و في الطريق يونغهوا كان نائما أما تشونجي و تشانغ جو فيقلدان يونغهوا عندما يغضب و يضحكان عليه و أما جونغهيون فقد كان يضع يده على فمه و هو ينظر من نافذة السيارة و غارق في التفكير
                                                                                                     
و عند حلول الخامسة عصرا و صل أعضاء بولسارس إلى المنزل و بعد أن أكلوا جلسوا جميعا فوق الأريكة و بدأوا يشاهدون إحدى الأفلام
                                                                                                   
فجأة أحد ما بدأ يطرق باب المنزل بقوة شديدة فينظرون جميعا إلى بعضهم باستغراب.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
 
النجوم النابضة البارت التاسع pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: