افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت الحادي عشر pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت الحادي عشر pulsars   الإثنين أغسطس 04, 2014 4:08 pm

 فجأة يسمع صوتا من خلفه : جونغهيون شي !!
                                                                                                                                     
فيصدم جونغهيون ويلتفت ورائه فيجد المحقق كيم دو جين خلفه
                                                                                                     
المحقق كيم دو جين بصدمة : أنت ؟ هل هذا أنت ؟
                                                                                                   
جونغهيون : كيف حدث هذا ؟! كيف تعرف إسمي ؟!
                                                                                               
المحقق كيم دو جين ينظر إلى القتلى على الأرض : يبدوا أنك أصبحت مثل والديك
                                                                                               
فتزيد صدمة جونغهيون و لكن فجأة يسمعان كلاهما صوت سيارات الشرطة في الخارج
                                                                                                   
و عندما يلتفت كيم دو جين يجد جونغهيون قد اختفى فيبدأ بالبحث عنه في المركز لكن لا يجده
                                                                                                       
أما جونغهيون فقد عاد إلى المنزل بمساعدة جيسيكا و عندما دخل إلى البيت وجد يونغهوا جالسا فوق الأريكة و تشونجي و تشانغ جو يبكيان بقربه من الفرح
                                                                                                 
جونغهيون ليونغهوا بفرح : هيونغ عدت إلى المنزل !!
                                                                                                   
فيلتفتون جميعا إليه
                                                                                                 
يونغهوا : أجل لقد عدت و يبدوا أنني لن أعود إلى مخفر الشرطة مجددا
                                                                                                       
جونغهيون يدعي عدم المعرفة : ولكن ماذا حدث حتى أطلقوا سراحك ؟
                                                                                                 
يونغهوا : أنا لا أعلم حقا ماذا حدث فهم لم يقولوا أي شيء أمامي
                                                                                                   
فتنهد جونغهيون براحة وقال في نفسه : من الجيد أنه لا يعلم و إلا كان تشانغ جو سيشك بي
                                                                                               
فيكملون تلك الليلة بخير وفي صباح الغذ كان جونغهيون يستعد للذهاب إلى عائلته
                                                                                                   
يونغهوا يدخل إلى الغرفة و يقول لجونغهيون : هل أنت متأكد أنك ستحمل حقيبة ظهر فقط
                                                                                               
جونغهيون : ديه فأنا لن أبيت هناك
                                                                                               
تشانغ جو : آه تمنيت لو أذهب معك لألتقي بعائلتك
                                                                                                     
جونغهيون ينظر إلى تشانغ جو : أول مرة أرى في حياتي شخصا يتمنى أن يلتقي بالوحوش
                                                                                                   
تشونجي : هيونغ يظهر عليك أنك لا تحب عائلتك كثيرا
                                                                                               
فينهض جونغهيون من مكانه و يحمل حقيبته و هو يتهرب من الجواب : حسنا وداعا سوف أراكم في المساء
                                                                                               
فيخرج جونغهيون و يذهب تشونجي و تشانغ جو لشراء بعض الأغراض من الخارج أما يونغهوا فيبقى في المطبخ يعد الطعام
                                                                                                   
فجأة يجرح يونغهوا إصبعه بالسكين
                                                                                                       
يونغهوا يتألم : آآش هذا مؤلم كثيرا
                                                                                                 
فيجلس يونغهوا على الطاولة و يمسك ضمادة كان جونغهيون قد أعطاها له ليستعملها فبدأ بالتحديق إليها و التفكير في نفسه : لقد قال ذلك المحقق أنه بعد التقاط صورة ذلك القاتل فقد تبين أن شعره أسود و لكن جونغهيون أيضا شعره أسود هذا أمر غريب فأين إختفى في تلك اليلة حينما أخبرته أن يلحق بتشانغ جو هل من الممكن أن يكون جونغهيون هو القاتل
                                                                                                   
فجأة يشم يونغهوا رائحة شيء يحترق
                                                                                                 
يونغهوا يصرخ : الحساااااااااء
                                                                                                       
فينهض و يطفيىء النار عن الحساء و عندما يفتح الغطاء يجد أن الحساء تحول إلى حجارة سوداء
                                                                                                 
يونغهوا بإحباط : يا إلهي !! سأضطر الآن لإعادة طبخه
                                                                                                   
و في هذه الأثناء كان جونغهيون في الحافلة التي تتجه مباشرة إلى قريته البعيدة و قد كان يضع سماعات الأذن و يستمع إلى إحدى الأغاني الهادئة وهو غارق في النوم
                                                                                               
و بعد مرور خمس ساعات وصلت الحافلة إلى وجهتها فنزل الجميع و توجه جونغهيون نحو منزل عائلته و طوال الطريق وهو يقول : جيسيكا فقط اظهري ، أرجوكي لا أستطيع مقابلتهم وحدي ، حسنا حسنا فقط أوصليني
                                                                                                   
و لكن جيسيكا لا تظهر أمامه أبدا حتى لا يسألها عن سبب لقائه مع عائلته
                                                                                               
فجأة يقف جونغهيون أمام بوابة قصر عائلته و يظهر على وجهه القلق و الإحباط لعدم وجود جيسيكا بقربه
                                                                                               
فيتشجع و يدفع البوابة و يدخل إلى الداخل و هناك كانت حديقة المنزل كبيرة جدا و مليئة بالأشجار فيتقدم جونغهيون إلى أن يقف أمام باب القصر
                                                                                                     
فيستجمع قواه و يطرق الباب فتفتح عليه إحدى الخادمات هناك و تنحني أمامه
                                                                                                   
فيدخل جونغهيون إلى القصر ويقول بنفسه : لماذا أشعر بالرعب ، لا يجب أن أخاف ، لا يجب أن أظهر خوفي إنهم فقط عائلتي
                                                                                               
فيقف خادم أمام جونغهيون و يمد له كأسا مليئة بالماء
                                                                                               
فينظر جونغهيون إلى الخادم باستغراب و يأخذ الكأس و يقول بدهشة : أين هما ؟
                                                                                                   
 الخادم : الأجداد أولا ..
                                                                                                       
فيتمكن الرعب من جونغهيون جيدا و يذهب الخادم
                                                                                                 
فيخرج جونغهيون من القصر و يذهب إلى منزل صغير كان في الحديقة
                                                                                                   
و هناك يدفع الباب و يدخل فيجلس على الأرض و يضع الماء أمام رسم لطائر بأربعة أديل و يقول بخوف : هاقد عدت...
                                                                                                 
فيقفل الباب خلف جونغهيون و يعم الظلام على المكان
                                                                                                       
فتبدأ الأشباح بالخروج من الصورة و تضىء المكان بسبب لمعانها
                                                                                                 
فينزل جونغهيون رأسه بخوف و يقف رئيس الأجداد أمامه بينما الأجداد الآخرون يقفون في الجوانب
                                                                                                   
رئيس الأجداد : يبدوا أنك هنا ؟
                                                                                               
جونغهيون و هو منزل رأسه : أجل سيدي
                                                                                                   
رئيس الأجداد :لقد علمنا بما فعلته لذلك استدعيناك
                                                                                               
فيبدأ جونغهيون بالتعرق بشدة
                                                                                               
رئيس الأجداد : من خلال جيسيكا علمنا أنك قتلت بعض الأشخاص
                                                                                                     
جونغهيون بخوف : د..ديه
                                                                                                   
فجأة تقول امرأة عجوز من الأجداد : هل نسيتم أننا كنا سنحاسبه على ضياع مسدسه
                                                                                               
فيلتفت جونغهيون إليها بإحباط
                                                                                               
أحد الأجداد : أجل إنه لعار علينا أن يضيع مسدسه
                                                                                                   
فينزل جونغهيون رأسه بخوف شديد
                                                                                                       
رئيس الأجداد بغضب : اصمتوا جميعا فيصمت الجميع و يكمل كلامه لجونغهيون : نحن سوف نعاقبك فيما بعد لكن الآن سوف تتلقى العقاب من والديك
                                                                                                 
فتختفي كل الأشباح من ذلك المكان بسرعة
                                                                                                   
فيجلس جونغهيون على الأرض بفشل و يتنهد براحة : آه لقد نجوت هذه المرة
                                                                                                 
فجأة يفتح الباب و تدخل أخت جونغهيون
                                                                                                       
جونغهيون يلتفت إليها و يقول بدهشة : نونا !!
                                                                                                 
أخت جونغهيون الكبرى ببرودة : والدانا يريدانك في البهو
                                                                                                   
فتذهب أخت جونغهيون أما هو فيصدم من طريقة كلامها و بعدها ينهض و يدخل إلى القصر ثانية و هناك يجد أمه و أبوه جالسين على الأريكة و أحد ما برفقتهما
                                                                                               
فيتقدم جونغهيون نحوهما و يركع أمامهما ثم يجلس على الأريكة أمامهما و عندما يرفع رأسه يصدم بوجود المحقق كيم دو جين جالسا في الأريكة التي بقربهما
                                                                                                   
فينظر جونغهيون لوالديه بدهشة و لكيم دو جين كذلك
                                                                                               
والد جونغهيون : إنه صديق العائلة منذ القديم
                                                                                               
فينزل جونغهيون عينيه منتظرا ما سيقوله والداه
                                                                                                     
والدة جونغهيون : لقد علمنا بعدد الأشخاص الذين قتلتهم و كان هذا أمرا مفرحا لكن هل لك أن تطلعنا على السبب
                                                                                                   
جونغهيون ينظر إليها ببرودة : لإنقاذ أصدقائي
                                                                                               
فينظر والداه إلى بعضهما أما كيم دو جين فيبتسم
                                                                                               
والدة جونغهيون : المهم أنك ستصبح مثلنا..
                                                                                                   
جونغهيون يقاطعها بسرعة : لن أصبح مثلكم
                                                                                                       
والد جونغهيون بغضب : ماذا تقول يا فتى !!
                                                                                                 
جونغهيون بدون أن يرفع رأسه : أنا ابتعدت عنكم لكي أنسى كل ما قمتم به و كنت آمل بأن تنسوني
                                                                                                   
والد جونغهيون بهدوء : لا يهمنا كم ستبتعد عنا ففالأخير جسمك و روحك ملك لهذه الأسرة
                                                                                                 
جونغهيون ينظر إلى والده و يقول ببرودة : هذا خطأ ، جسمي لي و روحي لي و ليست ملكا لأحد غيري
                                                                                                       
والد جونغهيون : لقد تغيرت كثيرا هل نسيت أنك عندما كنت صغيرا كنا دائما قدوة لك و أنت اعترفت بذلك
                                                                                                 
جونغهيون : الذكريات المبهرة عنكم انتهت لم تعودوا أمام عيني بعد الآن
                                                                                                   
والدة جونغهيون باحتقار : مهما هربت من واقعك فأنت من سلالة محاربة و مدافعة تغيرت لتصبح سلالة قاتلة ساحرة
                                                                                               
فجأة يجلس جونغهيون على ركبتيه في الأرض أمام والديه و يقول و كأنه يريد البكاء : سئمت من ذلك ، سئمت من أن أرى الدماء حولي فقط أنا الآن ضعت في ذكرياتي أصبحت أريد رؤية الضوء فحسب
                                                                                                   
 و يبدأ بذرف الدموع و يتحدث : لقد تعبت من الهروب ألى ترون أنني أختنق
                                                                                               
والدة جونغهيون باحتقار : آش انظروا إنه يبكي
                                                                                               
والد جونغهيون : إذا تعبت من الهروب فاستسلم لقدرك
                                                                                                     
جونغهيون يصرخ وهو يبكي : أي قدر ؟ بسببكم أنا بائس وحيد في هذه المتاهة قلبي يؤلمني لكنكم بالطبع لا تعرفون عن قلبي المحطم ، إنتظروا لحظة هل يمكنكم حتى سماع صوتي ؟ بالطبع لا كل ما اعتدت على سماعه هو لا تتفوه بشيء و افعل ما نقوله لك
                                                                                                   
والد جونغهيون بهدوء : لن نستطيع فعل شيء لك ، لكن نصيحة مني توقف عن البكاء
                                                                                               
جونغهيون وهو يبكي : أنا لا أستطيع التوقف أنظروا إلي أنا الذي سوف يجن لا أستطيع إنهاء شيء فقط أنا المتعب كثيرا ، لأن الذكريات لا تتوقف أبدا عن التدفق ، لماذا تظهرون في أفكاري و تدمرون كل شيء إذا أجبرت نفسي على التنفس لا أستطيع الشعور سوى بأنني أموت بسببكم أنا أسقط للأسفل و أزداد عمقا
                                                                                               
والد جونغهيون : هل تعتقد أنك سوف تكون سعيدا لأنك تركتنا
                                                                                                   
جونغهيون و هو يبكي بدون توقف : كل ما أريده نسيانكم الذكريات عنكم لا زالت مؤلمة
                                                                                                       
والدة جونغهيون تبتسم : هذا يعني أن كل يوم من حياتك سيكون عذابا بالنسبة لك
                                                                                                 
فينضر إليها جونغهيون بصدمة و هو لا زال يذرف الدموع
                                                                                                   
فتنادي والدة جونغهيون على أخيه الأكبر فيأتي و يقف بقربها و تقول وهي تتبتسم : لا تتوقع منا تركك فكل هذا أنت فعلته بنفسك
                                                                                                 
فتأخذ والدة جونغهيون سكينا و ترميه أمام جونغهيون و هو كان لم يتوقف عن ذرف الدموع أبدا
                                                                                                       
والدة جونغهيون : أخرج إلى الحديقة وهناك ستقاتل أخاك
                                                                                                 
فينظر إليها جونغهيون بصدمة وهو لا زال يبكي و يصرخ بصوت باكي : لا !!! هذا آخر شيء سترينه في
                                                                                                   
 فيتقدم أخ جونغهيون الأكبر و يسحب جونغهيون من ملابسه و يأخذه إلى الحديقة و هناك يرمي جونغهيون أرضا
                                                                                               
أخ جونغهيون الأكبر : كفاك بكاء أيها الطفل وواجهني
                                                                                                   
جونغهيون يبكي : لا لا لا لن أقوم بذلك
                                                                                               
 فيهجم أخ جونغهيون عليه أولا و يبدأ بضربه لكن جونغهيون لا يرد عليه و يتابع تلقي الضربات واحدة تلو الأخرى
                                                                                               
إلى أن يأخذ أخوه سكينا كان على لأرض ويطعن جونغهيون في ضهره و يسبب له جرحا عميقا
                                                                                                     
فيسقط جونغهيون على الأرض ولا يتوقف عن البكاء مع ذلك
                                                                                                   
فيذهب أخوه إلى داخل القصر و قد شاهد كيم دو جين كل ما حصل من النافذة و بقي ينظر إلى جونغهيون بحزن
                                                                                               
فوقف والد جونغهيون بقربه و قال بهدوء : إنه يستحق هذا
                                                                                               
 كيم دو جين : إذن هذه طريقتك في تربية أبنائك
                                                                                                   
والد جونغهيون : أنت لم ترى شيئا بعد
                                                                                                       
فيذهب والد جونغهيون أما دو جين فيتابع مراقبة جونغهيون
                                                                                                 
و في هذه اللحظات كان جونغهيون مرميا على الأرض وينزف بشدة و يمسك العشب بقوة و يقول بصوت باكي : لازلت.......دائما.....أنا....أكرهكم...
                                                                                                   
.و يتابع بكائه أما جيسيكا فقد كانت واقفة بقربه و تنظر إليه بحزن و لم تكن قادرة على مساعدته بسبب أن الأجداد أمروها أن لا تحاول نقله إلى المنزل أو المستشفى
                                                                                                 
و بعد مدة خرج جونغهيون من القصر و ابتعد عن القرية مشيا على الأقدام وهو لا زال ينزف بشدة من جرحه
                                                                                                       
فجأة وقفت أمامه سيارة فخرج كيم دو جين من السيارة و نظر إلى جونغهيون بأسف
                                                                                                 
كيم دو جين  : تعال معي إنك تنزف بشدة
                                                                                                   
فيتفاداه جونغهيون و يحاول أن يكمل طريقه
                                                                                               
فجأة يسقط جونغهيون فيمسكه دو جين قبل سقوطه على الأرض و يدخله إلى السيارة في المقعد الأمامي بقربه
                                                                                                   
و طوال الطريق كان دو جين في كل مرة يلتفت إلى جونغهيون الذي كان جرحه يزداد نزيفا مع كل دمعة
                                                                                               
كيم دو جين بقلق : توقف عن البكاء و إلا قد تموت
                                                                                               
جونغهيون يغمض عينيه : لو أغمضت عيوني.......
                                                                                                     
كيم دو جين ينظر إلى جونغهيون للحظة : همم ماذا ؟!
                                                                                                   
جونغهيون و هو لا زال مغمضا عينيه : لو أغمضت عيوني حينها سأستطيع أن أغرق في نوم عميق....نوم عميق لا أستيقظ بعده
                                                                                               
فيظهر الأسف على وجه كيم دو جين و عندما ينظر إلى جونغهيون يجده قد غاب تماما عن الوعي
                                                                                               
 كيم دو جين بقلق : يا إلهي هذا ليس الوقت لكي آخذه إلى المشفى من الأفضل أن أذهب إلى مكان أقرب
                                                                                                   
فيتوجه دو جين نحو منزله و بسرعة يتصل بالطبيب
                                                                                                       
و بعد ساعة كان دو جين جالسا في الأريكة في بهو منزله فنزل الطبيب و نهض دو جين
                                                                                                 
الطبيب : لا تقلق سيكون بخير لقد ضمدت جرحه لكن يبدوا أنه فقد كثيرا من الدماء لذلك من الأفضل أن يأكل جيدا عندما يستيقظ
                                                                                                   
كيم دو جين ينحني للطبيب : شكرا لك لن أنسى خيرك هذا أبدا
                                                                                                 
فانحنى له الطبيب أيضا وخرج بعدها صعد كيم دو جين إلى الغرفة التي جونغهيون كان نائما بها
                                                                                                       
ففتح الباب بلطف لكي لا يوقظه و جلس في كرسي قرب السرير الكبير الذي كان جونغهيون نائما فوقه
                                                                                                 
كيم دو جين ينظر إلى وجه جونغهيون و يقول بصوت خافت : يالجماله لديه ملامح بريئة أثناء نومه لا يمكنني التصديق بأن طفلا مثله قد يستطيع قتل البشر بدون رحمة
                                                                                                   
 و في الصباح الباكر بدأ جونغهيون بفتح عينيه شيئا فشيئا و هو غير مدرك لما حدث
                                                                                               
فنظر حوله فوجد نفسه في غرفة كبيرة
                                                                                                   
جونغهيون بنفسه : أين أنا الآن ؟ لماذا كلما أستيقظ أجد نفسي في مكان لا أعرف ما هو ؟
                                                                                               
فنهض جونغهيون من السرير لكنه تألم بشدة
                                                                                               
جونغهيون يتألم : آش هذا مؤلم
                                                                                                     
فيتذكر ما حدث البارحة و بأنه كان في سيارة كيم دو جين
                                                                                                   
جونغهيون باستغراب : هل من الممكن أن يكون هذا منزله ؟
                                                                                               
فيخرج جونغهيون من الغرفة و ينزل للأسفل فيجد كيم دو جين جالسا على الأريكة يشرب الشاي و كان يتحدث في الهاتف إلى أحدهم : آه أجل أجل لا تقلق إنه معي سوف يبقى هنا لمدة قليلة أجل أسبوعين تقريبا سوف يبقى برفقتي لا تقلق سأعتني به
                                                                                               
فيغلق الخط وعندما يلتفت يجد جونغهيون يحدق إليه بهدوء كيم دو جين يقترب من جونغهيون الذي كان صامتا و يضع يديه على كتفيه و يقول بفرح : يبدوا أنك بخير الآن ، لقد كنت أتحدث مع مدير شركتكم و أخبرته أنك ستبقى معي لأسبوعان فوافق
                                                                                                   
و لكن جونغهيون فقط منزل رأسه بهدوء و بدون كلام
                                                                                                       
كيم دو جين للخادمة : هل مائدة الإفطار جاهزة
                                                                                                 
الخادمة تبتسم : نعم سيدي
                                                                                                   
كيم دو جين يسحب جونغهيون و يقول له : سوف تحتاج للأكل لتعوض كل ما فقدته من دماء
                                                                                                 
فيجلسان كلاهما أمام المائدة التي كانت مليئة بأصناف المأكولات الشهية و بدأ دو جين بالأكل لكن جونغهيون أكل قضمة واحدة و بعدها توقف عن الأكل
                                                                                                       
فيلاحظ دو جين ذلك و يمد طبق الكيميشي أمام جونغهيون و يقول بابتسامة : هيا كل أرجوك
                                                                                                 
لكن جونغهيون يبدأ بالأكل ببطىء و الحزن يظهر على وجهه و بعد إنتهائهما صعد جونغهيون إلى الغرفة التي كان بها وجلس على جانب السرير
                                                                                                   
فتبعه دوجين إلى هناك و طرق الباب ودخل فوجد جونغهيون جالسا على جانب السرير بحزن شديد
                                                                                               
دوجين : حاول أن تبتسم قليلا
                                                                                                   
جونغهيون بصوت كأنه يريد البكاء : لا يوجد هنالك سبب لأبتسم
                                                                                               
دوجين بأسف : حاول أن تنسى إذن
                                                                                               
جونغهيون و قد بدأ بذرف الدموع : لا يمكن هذا....
                                                                                                     
فجأة صوت فتاة يتحدث من الخلف : أبا لقد عدت !!
                                                                                                   
فيلتفتان كلاهما إلي مصدر الصوت فتظهر الفرحة على وجه دوجين أما جونغهيون فيصدم تماما
                                                                                               
دوجين بفرح كبير : صغيرتي سوهيون !
                                                                                               
فينهض من مكانه و يعانقها بفرح : سوهيون لقد اشتقت إليكي
                                                                                                   
سوهيون لم تلاحظ وجود جونغهيون وقالت لأبيها بسرور : أبا توقف عن هذا إنني كبيرة الآن
                                                                                                       
دوجين يبتعد عن ابنته و يشير نحو جونغهيون الذي كان لازال ينظر إليها بصدمة : صغيرتي هذا ضيف عندنا
                                                                                                 
فتلتفت سوهيون فتجد جونغهيون يحدق بها بصدمة فيحمر وجه سوهيون و تتجمد مكانها من الخوف و الخجل و كل المشاعر التي نزلت عليها في ذلك الوقت
                                                                                                   
فينظر كيم دوجين إليهما و يقول باستغراب : هل تعرفان بعضكما ؟!
                                                                                                 
فيتحاشى جونغهيون النظر إليه هو وابنته و ينزل رأسه أما سوهيون فتنظر إلى أبيها و تقول : يبدوا أننا قد سبق و أن التقينا
                                                                                                       
جونغهيون ينهض من مكانه و يقول لدوجين بغضب : أريد العودة إلى المنزل الآن
                                                                                                 
دوجين : لقد سبق وأن أخبرتك بأنك ستبقى هنا لمدة أسبوعين و يلتفت إلى سوهيون و يبتسم إليها : أما الآن صغيرتي فضيفنا يحتاج إلى الراحة لذلك يجب أن نذهب
                                                                                                   
فيخرج دوجين برفقة سوهيون و يقفلان الباب ورأهما و ينزلان إلى الأسفل فتجلس سوهيون فوق الأريكة بفشل دوجين يجلس بقربها و يقول بقلق : مابكي ؟
                                                                                               
 سوهيون : لا شيء و لكن لماذا هو هنا ؟
                                                                                                   
دوجين : أحضرته إلى المنزل مؤقتا حتى يتشافى من إصابته
                                                                                               
سوهيون بفشل : إذن هو مصاب
                                                                                               
دوجين : لماذا تسألين كثيرا عنه الآن ؟
                                                                                                     
سوهيون : أبا أنا لم أخفي عليك أي شيء في حياتي أليس كذلك ؟
                                                                                                   
دوجين : لا يا صغيرتي
                                                                                               
سوهيون بتردد : أنا....فقط..أحتاج إلى..
                                                                                               
دوجين باستغراب : تحتاجين لماذا ؟!
                                                                                                   
سوهيون بسرعة : أحتاج للتقرب منه
                                                                                                       
فتظهر الدهشة على وجه دوجين أما سوهيون فتضع يدها على فمها و تحمر خجلا
                                                                                                 
دوجين يبتسم : إذن هذا هو الأمر
                                                                                                   
سوهيون : أبا بماذا تنصحني لفعل ذلك
                                                                                                 
دوجين يربت على شعر سوهيون وهو يبتسم : أنصحك بأن تنسي أمره و تبتعدي عنه
                                                                                                       
سوهيون بصدمة : ماذا ؟ لماذا ؟
                                                                                                 
دوجين : أنا أعرف ذلك الفتى جيدا و لا أظنها فكرة جيدة أن تتقربي منه
                                                                                                   
سوهيون تنهض من قرب أبيها بغضب : أنا لم أكن أريد أن أسمع هذا منك ، لم يكن علي إخبارك أبدا
                                                                                               
فتتوجه سوهيون نحو غرفتها بغضب و دوجين يقول في نفسه باستغراب : لماذا تتصرف سوهيون على هذا النحو أنا أعلم تماما أن جونغهيون ليس نوعها المفضل لكن لماذا أرادت التقرب منه ؟
                                                                                                   
و في هذه الأوقات كان جونغهيون في غرفته جالسا على حافة سريره يفكر بحزن فتظهر جيسيكا أمامه فلا يهتم بها
                                                                                               
جيسيكا : أنت....
                                                                                               
ولكن جونغهيون لم يرد عليها
                                                                                                     
جيسيكا : هل هم يشغلون بالك مجددا ؟ هل أنت خائف منهم ؟
                                                                                                   
جونغهيون ينظر إلى جيسيكا و يقول بصوت باكي : لا أريد الكلام الآن أرجوكي لا تعذبيني أنتي أيضا
                                                                                               
جيسيكا تبتسم : هل العالم المظلم يجعلك تفقد قوتك و تبدأ بالضحك بسخرية و استهزاء : ذلك مضحك ، هل أنت بخير ؟
                                                                                               
جونغهيون : هل تعتقدين أنني مثير للشفقة ، أنتي لا تعلمين ماهو شعوري الآن ، أنفاسي تختفي ببطء يوما بعد يوم لم يعد بإمكاني التحمل ، أريد أن أبقى وحدي فقط.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: ديباك    السبت أغسطس 16, 2014 2:53 pm

اووووووووه اوني القصة خدت شكل مختلف تاني وبدأت بالتشويق اكتر فأكتر اوني ديباك فايتينج وشكرا بجد لمجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت الحادي عشر pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: