افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت الثاني عشر pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت الثاني عشر pulsars   الخميس أغسطس 28, 2014 5:22 am

مرحبا شينغوووووووو !! و أخيرا و بعد طول غياب و تأخير استطعت أن أرسل قليلا من البارتات . أنا أحمد الله لأنه عفى عني من تلك المدينة الغريبة التي سافرنا إليها و لمزيد من التفاصيل عن كيف مرت الرحلة الرجاء الذهاب إلى ركن مقتبسات من أيام حياة الأعضاء . و أنا سعيدة حقا لإرسالي هذه البارتات مع أنني أعتذر لأنها مملة قليلا لكن بعدها سوف تبدأ البارتات الحقيقية و المشوقة
                                                                                                                   
جونغهيون : هل تعتقدين أنني مثير للشفقة ، أنتي لا تعلمين ماهو شعوري الآن ، أنفاسي تختفي ببطء يوما بعد يوم لم يعد بإمكاني التحمل ، أريد أن أبقى وحدي فقط.
                                                                                                       
جيسيكا : لا أستطيع أن أقف هناك و أشاهد فحسب ، كلما فكرت أنك ترمي بنفسك إلى الحافة بتصرفاتك هذه يجعلني هذا أزيد خوفا عليك
                                                                                                 
جونغهيون يمسح دموعه و ينظر إليها وهو يبكي بدون توقف
                                                                                                   
جيسيكا بقلق : لماذا أنت.....؟ بالفعل لماذا تستسلم فحسب ؟ أنت لم تكن مستعدا أبدا للقائهم..
                                                                                                 
جونغهيون خفف من بكائه قليلا : أنا استخدمت كل شيء مع ذلك الماضي البارد الذي حاصرني لكن يبدوا أنه لا شيء سينفع ، فقط أصبحت كشخص بدون روح
                                                                                                       
فتتوقف جيسيكا عن الكلام و تنظر إلى جونغهيون بأسف وهو يمسح دموعه
                                                                                                 
فجأة يفتح الباب فتختفي جيسيكا بسرعة و يلتفت جونغهيون ليرى من فتح الباب
                                                                                                   
فتدخل سوهيون و هي تحمل كأسا من العصير فينظر إليها جونغهيون بنظرات باردة
                                                                                               
سوهيون بخجل و تردد : لقد...أحضرت ل لك بعض العصير
                                                                                                   
جونغهيون يتفادى النظر إليها و يقول ببرودة : لا أريد رؤية أحد الآن و خصوصا أنتي
                                                                                               
سوهيون تصدم من كلام جونغهيون و تحاول بسرعة تلطيف الأمور : و لكن العصير...
                                                                                               
جونغهيون يقاطعها : أخرجي !
                                                                                                     
فتنزل سوهيون رأسها بدون أي كلمة و بعد مدة قصيرة تنظر إلى وجه جونغهيون و هو بالتأكيد لم يكن ينظر إليها
                                                                                                   
فتلاحظ سوهيون أن عينيه حمراوتان و تقول في نفسها : هل كان يبكي ؟
                                                                                               
فتقول سوهيون بقلق : هل كنت تبكي ؟!
                                                                                               
فينظر إليها جونغهيون بغضب و ينهض من مكانه فيتقدم نحوها و يرمي الكأس من يدها و يصرخ في وجهها : ابتعدي عني لا أريد رؤيتكي ألا تفهمين هذا !
                                                                                                   
 فتصدم سوهيون و تبدأ دموعها بالإنهيار و لكنها تحاول مسح دموعها و قد كان دوجين مارا بقرب غرفة جونغهيون
                                                                                                       
فسمع صوته يصرخ على أحدهم فأسرع بسرعة إلى الغرفة و عندما وصل وجد سوهيون تبكي بشدة و جونغهيون واقفا أمامها و كأس العصير مرميا على الأرض ففهم كل شيء و أسرع بغضب نحو جونغهيون
                                                                                                 
دوجين يمسك سوهيون بغضب : سوهيون إذهبي إلى غرفتك الآن
                                                                                                   
سوهيون و هي تبكي : ولكن
                                                                                                 
دوجين : الآن !!
                                                                                                       
فتسرع سوهيون إلى غرفتها أما دوجين فيقف أمام جونغهيون و هو غاضب بشدة : لماذا فعلت ذلك
                                                                                                 
جونغهيون ببرودة : هي من التصقت بي مع أنني أخبرتها أن تتركني وحدي
                                                                                                   
دوجين بغضب : عائلتك ليست مسوغا لتصرفاتك هذه أنت رأيت بأم عينيك كيف اتهم يونغهوا من طرف عائلته لذلك توقف عن التصرف بهذه الوحشية مع الناس و لا تتجرأ يوما أن تجعل سوهيون تبكي
                                                                                               
جونغهيون ينظر إليه ببرودة : إذا لم تكن تريد أن يتكرر ذلك فاتركني أذهب إلى المنزل
                                                                                                   
دوجين يصرخ في وجه جونغهيون : أخبرتك لن تذهب إلى أي مكان قبل مرور أسبوعين أو أكثر
                                                                                               
جونغهيون بصدمة : أكثر...!!
                                                                                               
فيخرج دوجين من الغرفة و يوصد الباب بالمفتاح
                                                                                                     
فيسرع جونغهيون نحو الباب و يبدأ بطرقه بقوة : يا ا ا ا لا تستطيع فعل ذلك أحتاج إلى العودة إلى المنزل
                                                                                                   
فيتوقف جونغهيون عن طرق الباب و يجلس على السرير بحزن بعدها يستلقي على ضهره و هو يقول بضجر : كيف يمكنه فعل هذا أنا حقا أحتاج إلى الذهاب إلى الشركة فألبومنا الجديد قريب جدا و أحتاج إلى التدرب
                                                                                               
فينهض جونغهيون من مكانه و يصرخ : نونا !
                                                                                               
فتقف جيسيكا أمامه
                                                                                                   
جونغهيون : نونا جيبال خذيني إلى المنزل الآن
                                                                                                       
 جيسيكا : أنت تعلم تماما أنني أتحرك بسرعة الضوء و أخذك إلى المنزل و أنت مصاب قد يتسبب في وفاتك
                                                                                                 
جونغهيون يعاود الإستلقاء على السرير : آآش لماذا أنا غير محظوظ
                                                                                                   
جيسيكا : هذه مشكلتك أنت
                                                                                                 
جونغهيون و هو مازال مستلقيا على السرير : نونا هل لديكي طريقة لكي أحصل على قليل من الحظ
                                                                                                       
جيسيكا : اضرب رأسك بأحد الجدران هنا حينها سوف تصبح محظوظا أما الآن فيجب علي الذهاب الأجداد ينادونني
                                                                                                 
جونغهيون : إنتظري لحظة نونا !!
                                                                                                   
فتختفي جيسيكا بدون مبالاة
                                                                                               
جونغهيون يجلس على السرير و يقول بنفسه : هل من الممكن أن تكون نونا على حق ؟ أعتقد ذلك فنونا لم تكذب علي أبدا ، يجب أن أجرب الأمر فلا ضرر في ذلك
                                                                                                   
فينهض جونغهيون و يقف أمام الحائط و يبدأ بالعد : هانا .... دول .... سيت !
                                                                                               
فيضرب جونغهيون رأسه بالحائط و بسبب قوة الضربة ارتد رأسه فسقط على الأرض و لم يتحرك من مكانه
                                                                                               
 و بقي ينظر إلى السقف و قد عاد الحزن إليه و بدأ بالتفكير في كلام جيسيكا ثم قال في نفسه : جيسيكا على حق لماذا أنا من سأستسلم و ليس هم ؟ حتى إذا توقفت عن المضي قدما لبعض الوقت فيجب علي العودة مجددا لا يمكنني أن أكمل حياتي إذا عشت و الحزن يسيطر علي
                                                                                                     
فيبتسم جونغهيون و يقول : نونا على حق لن أستسلم أبدا و لن أحاول نسيانهم فإذا حاولت ذلك فعندها سوف أفكر بهم لذلك سأتوقف عن هذا و لن أتابع الشكوى و التذمر بلا سبب
                                                                                                   
 فجأة بدأ جونغهيون يحس بألم في جبهته فوضع يده عليها و هو يتألم  : آاش هذا مؤلم
                                                                                               
فيقف أمام المرآة فرأى أن جبهته قد جرحت و بدأت بالنزيف جونغهيون : آه يا إلهي ، الأحمق هو من يتبع كلام جيسيكا ، مهلا لحظة أنا لطيف !!
                                                                                               
و في هذه الأثناء كانت سوهيون في غرفتها تتصل بفيكتوريا
                                                                                                   
سوهيون بصوت باكي : فيكتوريا أوني !
                                                                                                       
فيكتوريا على الطرف الاخر : سوهيون لماذا تبكين ما بكي ؟
                                                                                                 
سوهيون : جونغهيون من فرقة بولسارس في المنزل هنا
                                                                                                   
 فيكتوريا بدهشة : منزل ؟! أي منزل ؟!
                                                                                                 
سوهيون و هي لا زالت تبكي : أوني إنه منزلي خارج سيؤول
                                                                                                       
فيكتوريا بصدمة : ماذا يفعل هناك ؟
                                                                                                 
سوهيون : لقد أخبرني أبا أنه أحضره إلى هنا لأنه كان مصابا
                                                                                                   
فيكتوريا : آه هذه أخبار سارة الآن ستستطيعين التقرب منه و خداعه و لكن لماذا تبكين ؟؟
                                                                                               
سوهيون مازلت تبكي : أوني لا يمكنني التقرب منه هو ليس معجبا بي حتى كيف سأجبره على ذلك ، أنا لست حجرا كي لا أتأثر بكلامه المحطم
                                                                                                   
فيكتوريا بقلق : إذن كان هو من جعلكي تبكين ، لا تقلقي سوهيون سوف أخلصك منه
                                                                                               
 سوهيون : أوني ماذا تقصدين ؟؟ ....
                                                                                               
فيقطع الإتصال و ترمي سوهيون هاتفها على السرير فتأخد وسادتها و تضعها على وجهها و تستلقي و هي تبكي بشدة
                                                                                                     
أما عند فيكتوريا فقد أسرعت إلى مكتب المدير و هناك فتحت الباب بقوة
                                                                                                   
فنظر إليها المدير و سوهو الذي كان يتحدث معه
                                                                                               
 فتدخل فيكتوريا و تقفل الباب ورائها و بسرعة و غضب تتجه نحو المدير : أيها المدير لي أنا هنا لأتحدث معك بخصوص سوهيون
                                                                                               
المدير لي : ماذا أنتي أيضا ؟ ما بكم يا قوم متى كنتم تتهتمون بأمر سوهيون ؟ لقد كنت على وشك طرد سوهو لكن بما أنكي أتيت فالباب من هناك
                                                                                                   
 فيكتوريا تصرخ بغضب : أيها المدير أنت لا تعرف كم تعاني سوهيون الآن ، اتصلت بي قبل قليل و هي تبكي بسببه
                                                                                                       
و تبدأ دموعها بالنزول : لماذا تعاملنا هكذا لماذا ؟!
                                                                                                 
المدير ينظر إليها بغضب : كيف تتجرأين على الصراخ علي ! كما أن سوهيون ليست إبنتي لأعاملها بطريقة جيدة لذلك لا أريد رؤيتكما هيا اخرجا من هنا
                                                                                                   
فتتابع فيكتوريا البكاء فينهض سوهو و يسحبها و يخرجان معا
                                                                                                 
و في هذه الأثناء كان أعضاء فرقة pulsars يتدربون في شركتهم منذ الصباح
                                                                                                       
يونغهوا يجلس على الأرض بتعب : لقد تدربنا كثيرا لذلك سوف نررتاح لمدة عشر دقائق ثم نعود للعمل
                                                                                                 
و بعد سماع تشونجي لكلام يونغهوا يسقط على الأرض و يستلقي و هو يلهث بتعب و تشانغ جو يجلس قربهما و يشرب الماء
                                                                                                   
يونغهوا يتعرق و يقول بفرح : لقد أحسنتما
                                                                                               
تشانغ جو يبتسم : كوماوا ، أعتقد أن ألبومنا القادم سوف يحقق نجاحا باهرا
                                                                                                   
تشونجي ينقلب على بطنه و هو لا زال مستلقيا : و لكن نحن لن نستطيع إطلاقه إلى عندما يكون جونغهيون هيونغ برفقتنا لذلك فبالتأكيد سوف تتأخر عودتنا
                                                                                               
تشونغ جو : بذكر جونغهيون هيونغ هل تعلمون أين هو الآن ؟؟
                                                                                               
يونغهوا : رفض المدير إخباري كل ما إستطعت معرفته هو أنه لن يعود إلا قبل مرور أسبوعين
                                                                                                     
تشونجي : إذن هذه تعتبر إجازة هذا غير عادل !!
                                                                                                   
تشانغ جو يبتسم : في النهاية لم يستطع الإبتعاد عن عائلته بعد أن زارهم آخر مرة
                                                                                               
يونغهوا : ربما ذلك هو السبب
                                                                                               
فيبتسم براحة : هل تتذكرون لقائنا الأول مع جونغهيون في هذه الغرفة
                                                                                                   
تشونجي يبتسم أيضا : أجل أتذكر ذلك ، بسبب أننا كنا متدربين نحن التلاثة مع بعضنا فهذا كان السبب في أننا أصبحنا نعرف بعضنا جيدا و كأننا عائلة و في ذلك اليوم عندما ثم إحضار جونغهيون هيونغ إلى غرفة التدريب عندها أحسست أن هنالك عضوا جديدا سوف يأتي و يخرب حياتنا
                                                                                                       
تشانغ جو يضحك : أنا أيضاهيونغ أحسست بذلك ، آآآآآششششششش لقد عاملناه حينها معاملة سيئة
                                                                                                 
تشونجي : لكنه أدبنا
                                                                                                   
فيبدأون جميعا بالضحك
                                                                                                 
يونغهوا : عندما دخل إلى غرفة التدريب خططنا جميعا لكي نجعله يغضب و يرحل من هنا
                                                                                                       
تشونجي : هل تسمي تلك خطة ، لقد كنا سنهلك بسببها
                                                                                                 
يونغهوا : لا كانت ستكون خطة جيدة لو أنه لم يكن يتقن الفنون القتالية
                                                                                                   
تشانغ جو : حينها أخذنا حقيبته التي وضعها أرضا فبدأنا نرميها فيما بيننا حتى تبعترث أشيائه على الأرض و لكنه جعلنا نستغرب لأنه لم يتحرك من مكانه و بقي ينظر إلينا
                                                                                               
يونغهوا : حسنا أعتقد أننا قد بالغنا حينها فنحن لم نتوقف حتى مع تبعثر أشيائه
                                                                                                   
تشونجي يضحك : أنا ما جعلني أستغرب حينها لماذا ضرب يونغهوا هيونغ بالضبط بعد أن رمينا إليه الحقيبة
                                                                                               
يونغهوا يبتسم : آه ذلك كل ما أتذكره قبل أن أغيب عن الوعي بسبب ضربته أمسكت حقيبته و أخرجت قلادة من داخلها......
                                                                                               
فجأة يتوقف يونغهوا عن الكلام و ينظر لتشونجي و تشانغ جو بصدمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: ديباك    الأربعاء سبتمبر 03, 2014 2:39 pm

اوه اوني بجد انا متخيله منظرهم وبضحك معاهم كمان انتي بجد موهوبة جدا اوني فايتنج وحمد الله على السلامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت الثاني عشر pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: