افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت الرابع عشر pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت الرابع عشر pulsars   الخميس أغسطس 28, 2014 5:46 am

و بعد مرور تلاث ساعات في المشفى خرج الطبيب من الغرفة فيسرع دوجين و سوهيون نحوه
                                                                                                             
دوجين : هل هو بخير ؟؟
                                                                                                 
الطبيب يشير بأصبعه للرقم واحد
                                                                                                   
سوهيون بقلق : ماذا تعني ؟؟
                                                                                                 
الطبيب : لمدة عام واحد على الأقل ، لايمكنه أن يصاب بالحمى مجددا و إلا لن يمكن إنقاذه حين ذلك
                                                                                                       
دوجين : إذن هو بخير الآن
                                                                                                 
الطبيب : نعم هو كذلك
                                                                                                   
فيتنهد دوجين بارتياح
                                                                                               
الطبيب : و لكن جميع أعضاء جسمه أرهقت بشدة بعد أن حاولت محاربة الحمى لذلك لا يمكن أن يتم تعريضها في الوقت الحالي لنفس الفيروس مجددا و إلا سوف يهلك قلبه و يتوقف عن النبض
                                                                                                   
سوهيون تذرف الدموع و تضرب أباها بشدة : ذلك بسببك ، أنت السبب ، ماذا لو كان قد حدث شيء له
                                                                                               
دوجين يتألم : حسنا حسنا كفى الآن
                                                                                               
الطبيب لدوجين : هل أنت المسؤول عنه
                                                                                                     
دوجين : نعم
                                                                                                   
الطبيب : اتبعني للحظة
                                                                                               
دوجين : حسنا..
                                                                                               
فيذهب دوجين و الطبيب أما سوهيون فقد سمحت لها الممرضة بالدخول إلى رؤيته فدخلت سوهيون و جلست قرب السرير و لكن جونغهيون كان لا زال نائما و بعد أن انتهى دوجين من التوقيع على الأوراق عاد إلى الغرفة في المستشفى فوجد سوهيون قد نامت بعد أن وضعت رأسها على سرير جونغهيون
                                                                                                   
فابتسم دوجين و لكن فجأة دخلت الممرضة و قالت بأدب : أنا أعتذر لكن لايمكنكم البقاء هنا هذه الليلة إلا إذا كنتم من عائلة المريض
                                                                                                       
دوجين بمكر : أنا عمه و تلك الفتاة هناك هي حبيبته
                                                                                                 
 الممرضة : هكذا إذن ، حسنا بإمكانكم المبيت هنا هذه الليلة كما أنه محظوظ بوجود حبيبته بقربه هذا سيعطيه الشجاعة ليتعافى
                                                                                                   
دوجين : بالفعل هذا صحيح
                                                                                                 
فتخرج الممرضة و يجلس دوجين على الأريكة هناك في الغرفة و يستلقي بارتياح
                                                                                                       
و في صباح الغذ استيقظ جونغهيون من نومه ونظر إلى السقف تماما و هو يقول بنفسه : أعتقد أنها غرفة بالمشفى ، لكن ماذا حدث بالضبط ؟؟
                                                                                                 
و حالما ينهض جونغهيون يصدم بسوهيون نائمة وهي تضع رأسها على جانب سريره
                                                                                                   
فجأة يقف دوجين أمامه و ينظر إليه وهو يبتسم : لقد كانت قلقة عليك كثيرا البارحة ، الحمد لله أنك بخير
                                                                                               
جونغهيون باستغراب : ماذا حدث بالضبط ؟
                                                                                                   
دوجين : ألم تعد تذكر
                                                                                               
جونغهيون يومىء رأسه بالنفي فيتذكر دوجين عندما قال له الطبيب أنه ربما لن يتذكر ماحدث قبل أن ترتفع  حرارته
                                                                                               
فيبتسم و يقول لجونغهيون : ليس أمرا مهما أن تعرف
                                                                                                     
فتنهض سوهيون و هي تحك عينيها و تتثآئب بكسل : لم كل هذه الضجة
                                                                                                   
فتنظر سوهيون لأبيها ثم تلتفت إلى خلفها فتجد جونغهيون يحدق بها بعجب و صدمة من مظهرها فتصبح حمراء كالطماطم في لحظة و تنهض بسرعة كبيرة إلى الحمام
                                                                                               
و هناك ترى سوهيون مظهرها في المرآة فتجد أن شعرها مبعثر بشدة
                                                                                               
سوهيون تمسك خصلة من شعرها و تقول بقلق : أوووووووووه أوتوكيه ، لا أصدق أنه رآني بهذا الشكل
                                                                                                   
فجأة تدخل فتاة ما إلى الحمام
                                                                                                       
الفتاة بصدمة : سوهيون !!
                                                                                                 
سوهيون تلتفت إلى مصدر الصوت و تقول باستغراب : من أنتي ؟ هل أعرفك ؟
                                                                                                   
الفتاة : أجل نحن نعرف بعضنا جيدا . فقط انتظري لحظة !
                                                                                                 
فتنزع الفتاة الشعر المستعار
                                                                                                       
سوهيون بصدمة : هل من الممكن؟....
                                                                                                 
الفتاة تبتسم : أجل هذا أنا تيمين الماكني من شايني
                                                                                                   
سوهيون تنظر إليه بخيبة أمل : ماذا ؟! و ماذا تفعل في حمام الفتيات ؟ و لماذا أنت متنكر بزي فتاة ؟
                                                                                               
تيمين يبتسم لها بحماقة : هههه إنها قصة طويلة . و أنتي ؟
                                                                                                   
سوهيون : أنا فتاة ! لذلك أستعمل حمام الفتيات !!
                                                                                               
تيمين يبتسم بتوتر : لا لم أقصد هذا كنت أقصد لم أنتي في المستشفى هل كل شيء على مايرام ؟؟
                                                                                               
و في هذه الأثناء في منزل أعضاء الفرقة
                                                                                                     
كان يونغهوا داخل حمام المنزل و قد كان ينظر إلى نفسه في المرآة فجأة عاد به الزمن إلى ذلك اليوم عندما التقى هو و الآخران بجونغهيون لأول مرة و تذكر تلك اللحظة عندما أخرج القلادة التي كان عليها رمز طائر صغير بأربعة ريشات طويلة مكان ذيله
                                                                                                   
ثم فجأة عاد يونغهوا إلى الحاضر و هو لا يصدق الأمر ففتح الصنبور و وضع رأسه تحت الماء البارد و بعدها أخرج رأسه و هو ينظر إلى المرآة بثقة و يقول بنفسه : يجب أن لا أتسرع باتهامه فربما لم يكن ما رأيته رسم طائر ..... ولكن أنا متأكد.....حسنا كفى كفى
                                                                                               
فيضرب يونغهوا خذيه بكلتا يديه و يقول بصوت مسموع : جونغهيون صديقي منذ مدة تقاسمنا أنا وهو و الرفاق الآخرون السراء والضراء و لا أستطيع السماح لسوء  فهم بسيط أن يحطم صداقتنا
                                                                                               
ثم يقول بصوت هادئ : أنا متأكد أن هنالك أمرا غير جيد سيحدث قريبا
                                                                                                   
و فجأة تشونجي يطرق باب الحمام بقوة و يقول باحتجاج : ماذا تفعل عندك في الداخل ؟!!
                                                                                                       
يونغهوا بغضب : يعني هكون ألعب بلايستيشين !! ( لم أعرف كيف أترجمها للعربية أعتذر ^^ )
                                                                                                 
و في هذه اللحظات كانت سوهيون و تيمين جالسان فوق كرسي الحديقة خارج المستشفى و كانت سوهيون قد أخبرته عن كل شيء
                                                                                                   
تيمين : آه هكذا إذن . و لكن لماذا لم تخبيرينا
                                                                                                 
سوهيون : المدير من أمرني بذلك . و سأكون شاكرة لك إن لم تطلع أحدا عن هذا و خصوصا أونيو و ليتوك أوبا
                                                                                                       
تيمين : حسنا كما تشائين .... و من ذلك الفتى المحظوظ الذي سوف تجعلينه يعجب بكي
                                                                                                 
سوهيون : هل تعرف فرقة جديدة تدعى pulsars
                                                                                                   
تيمين : أجل جميع أعضائها صغار السن....أرجوكي لا تقولي لي...
                                                                                               
سوهيون بحزن : أجل انه أحد أعضاء تلك الفرقة وهو أصغر مني بعام
                                                                                                   
فينفجر تيمين بالضحك
                                                                                               
سوهيون بغضب : إنه ليس أمرا مضحكا
                                                                                               
تيمين يمسح دموعه : أنا آسف لم أستطع إمساك نفسي
                                                                                                     
سوهيون : من الأفضل لك أن تكف عن الضحك الآن
                                                                                                   
تيمين يغمض عينيه و يبدأ بالتقاط أنفاسه بعدها يفتح عينيه و حالما ينظر إلى سوهيون ينفجر بالضحك ثانية فتبدأ سوهيون أيضا بالضحك بدون سبب و تضربه بقوة على كتفه
                                                                                               
و بعد مدة من الضحك يتوقفان كلاهما و يبدأن بالتقاط أنفاسهما
                                                                                               
تيمين : إذن أخبريني عن ذلك الفتى
                                                                                                   
سوهيون : حسنا إنه يدعى جونغهيون عمره 19 عاما هو شخص بارد لأبعد الحدود نظراته مخيفة و خالية من الرحمة تصرفاته كذلك أيضا ليس فيها حتى قليل من المشاعر  ولكنه أجمل شخص رأيته لحد الآن إنه وسيم لأبعد الدرجات
                                                                                                       
تيمين و الغضب ظاهر على وجهه : آآآش هذا الفتى لا يستحق فتاة مثلك
                                                                                                 
سوهيون : في البداية هو قال لي أنه غير مهتم بالفتيات لذلك المهمة صعبة قليلا علي.......هل بإمكانك أن تعطيني بعض النصائح ..
                                                                                                   
فينظر إليها تيمين بتعجب ثم يبتسم بسخرية : هيش كيف تطلبين من فتى أن يعطيك نصائح لتجعلي فتى آخر يعجب بك . هذا الجنون بعينه
                                                                                                 
سوهيون باستغراب : ماذا تقصد
                                                                                                       
تيمين : أقصد أنني فتى....... وهو فتى ....و أنتي فتاة ..... لذلك أنا فتى..... من المفترض أن تكوني فتاة.... و هو من المستحيل....أقصد أنني أنا....و أنتي....
                                                                                                 
سوهيون : يآه وضح كلامك لم أفهم شيئا
                                                                                                   
تيمين : لا عليكي لابأس....
                                                                                               
فجأة ينادي أحد ما على سوهيون فتلتفت سوهيون إلى مصدر الصوت فتجده والدها واقفا أمام السيارة و ينتظرها
                                                                                                   
سوهيون تلتفت إلى تيمين وتبتسم له ببرآءة : سوف أذهب الآن أراك عندما أعود إلى الشركة و في ذلك الوقت ستكون ملزما بإخباري لماذا ارتديت ملابس الفتيات
                                                                                               
فيبتسم تيمين ابتسامة حزينة وبعدها تسرع سوهيون إلى سيارة والدها
                                                                                               
بينما تيمين ينظر إليها و يقول بصوت حزين : هذه الفتاة الغبية ألا تفهم بسهولة..
                                                                                                     
و بسرعة تصعد سوهيون في المقاعد الخلفية قرب جونغهيون فابتسم أبوها و لم يقل أي كلمة لأنه يعلم ما تريد و أما جونغهيون فقد نظر إليها في ذلك الحين باستغراب و دهشة
                                                                                                   
و في هذه اللحظات كان يونغهوا و تشونجي و تشانغ جو جالسين على الأرض في غرفة المعيشة
                                                                                               
 حيث كان تشونجي يلعب بهاتفه بملل
                                                                                               
أما يونغهوا فقد كان جالسا مربعا رجليه لا يفعل شيئا
                                                                                                   
و تشانغ جو كان مستلقيا على فخذ يونغهوا يلعب بيديه
                                                                                                       
و كان الملل يحاصر المكان و خصوصا أن الكميرات الخاصة بالبرنامج مصوبة نحوهم و الكاتبات كن جالسات قرب الكاميرا مان بملل شديد
                                                                                                 
تشونجي يضع هاتفه على الأرض و يبدأ بالضحك
                                                                                                   
يونغهوا باستغراب : مابك ؟؟
                                                                                                 
تشونجي : أحس بملل شديد فلم أستطع أن أفعل شيء إلا أن أحطم هذا الهدوء بالضحك
                                                                                                       
يونغهوا : أجل أنت محق فيلتفت إلى الكاتبات و يقول باستغراب : أيتها النونات الكاتبات أليس عملكم أن تجعلوا البرنامج مضحكا
                                                                                                 
إحدى الكاتبات : لدينا فكرة ، لنلعب لعبة ما
                                                                                                   
فينهض تشانغ جو و يقول بفرح : ماهي ؟
                                                                                               
الكاتبة : هنالك شخص غائب بينكم أليس كذلك ؟
                                                                                                   
تشونجي : ديه ، إنه جونغهيون هيونغ
                                                                                               
الكاتبة : سوف تجلسون قرب الكميرا و تقولون أشياء عنه تتمنون أن يتوقف عن فعلها
                                                                                               
تشانغ جو : لا إنها فكرة سيئة فجونغهيون هيونغ مثل الشبح كلما نتحدث عنه من خلف ضهره فهو يعلم بالأمر
                                                                                                     
يونغهوا : أجل إنه محق نحن لا يمكننا التحدث خلف ضهره
                                                                                                   
الكاتبة : أنتم مرغمون على لعب هذه اللعبة لأنها اللعبة الوحيدة
                                                                                               
تشونجي يرفع يده : أنا أوافق على لعبها
                                                                                               
يونغهوا : ماذا تقول ؟
                                                                                                   
تشونجي : نحن فقط سننصحه هيونغ لذلك هذا بعيد عن التحدث عنه خلف ضهره
                                                                                                       
تشانغ جو : حسن أنا أيضا أوافق
                                                                                                 
يونغهوا : بما أنكما كلاكما قد وافقتما فسأوافق أيضا
                                                                                                   
الكاتبة : حسنا إذن ابدأوا !
                                                                                                 
تشونجي ينظر إلى الكاميرا : جونغهيون هيونغ توقف عن عدم الإهتمام بنا حين نتكلم معك
                                                                                                       
تشانغ جو : هيونغ أرجوك عندما نكون فوق المسرح توقف عن ارتجال الكلمات و بعدها لا تضحك بحماقة
                                                                                                 
يونغهوا : عندما نبدأ بأكل الطعام لا تنظر إلينا تلك النظرات الباردة
                                                                                                   
تشونجي : جونغهيون هيونغ صحيح أنك خفيف جدا و المدير أمرك أن تأكل كثيرا لكن هذا لا يعني أن تفترس الثلاجة فعما قريب حين تراك الثلاجة ستصرخ و تقفز من النافذة
                                                                                               
فيبدأون بالضحك و تشونجي يصرخ وهو يضحك : إنك ميؤوس منه فمهما أكلت وزنك لن يزيد لذلك فقط توقف عن الأكل
                                                                                                   
تشانغ جو : جونغهيون هيونغ توقف عن قول تلك الكلمات الغريبة
                                                                                               
فيومىء تشونجي و يونغهوا برأسيهما و هما متفقان
                                                                                               
 الكاتبة باستغراب : ماذا يقول ؟
                                                                                                     
تشانغ جو : مثلا هو قال ذات مرة. للجميع وقت سيموتون فيه إلا أنا
                                                                                                   
يونغهوا : نعم و أيضا قال ذات مرة أنه عندما يصبح بعمر العشرين لن تتغير ملامح وجهه حتى يصبح في الخمسين من عمره
                                                                                               
تشونجي : هذه ثقة زائدة بالنفس
                                                                                               
تشانغ جو : آه تذكرت جونغهيون هيونغ دائما ما يتحدث مع الدمى المحشوة ، هيونغ أرجوك توقف عن ذلك فأنت تخيفني بتصرفاتك الغير المفهومة
                                                                                                   
يونغهوا : حسنا سنتوقف عند هذا الحد و إلا سنسبب فضيحة
                                                                                                       
تشونجي يمسك بطنه بسبب كثرة ضحكه : آه أشعر بارتياح الآن
                                                                                                 
و في هذه الأثناء في منزل دوجين
                                                                                                   
كان جونغهيون و سوهيون و كيم دوجين يأكلون الطعام
                                                                                                 
فجأة توقف جونغهيون عن الأكل و قال في نفسه : أنا متأكد أحد ما يتحدث عني الآن
                                                                                                       
دوجين لسوهيون و جونغهيون بفرح : لقد قررت أن نخرج في رحلة معا
                                                                                                 
سوهيون بفرح : واو هذا رائع
                                                                                                   
جونغهيون : لا أريد شيئا فقط أعدني إلى سيؤول
                                                                                               
المحقق دوجين : سوف أفعل ذلك لكن بعد الذهاب إلى الرحلة
                                                                                                   
سوهيون : ولكن أين سنذهب ؟؟ و متى سنذهب ؟؟
                                                                                               
  دوجين : سنذهب إلى الغابة الجبلية و نخيم هناك و غذا سيكون يوما مناسبا للذهاب
                                                                                               
سوهيون : واو هذا رائع و خصوصا أن جونغهيون أوبا....
                                                                                                     
فتضع سوهيون يدها على فمها باحراج و جونغهيون ينظر إليها بدهشة و كذلك دوجين
                                                                                                   
فينهض جونغهيون من أمام الطاولة و يذهب إلى غرفته و هو غير مهتم فتنهض سوهيون كذلك و هي محرجة بشدة .............
أسئلة البارت القادم :
ما الذي سيحدث في الرحلة إلى الغابة الجبلية ؟؟ و هل سوف تعدي الرحلة على خير مايرام ؟؟ (بالتأكيد لا فرواياتي ليس فيها شيء يمر على خير ما مايرام هههههه ^^ )
ماهي الرسالة التي سوف تصل تشونجي ولماذا ستجعله يقلق ؟؟
ماذا ستقول جيسيكا لجونغهيون وتجعل مخاوفه تضهر من جديد ؟؟
ما سبب كوابيس يونغهوا المخيفة ؟؟
هل من الممكن أن عصابة كيم ووبين ستعود للظهور ؟؟ وكيف سيتصرف تشانغ جو إذا حدث ذلك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: ديباك    الأربعاء سبتمبر 03, 2014 2:52 pm

اوووووووه اوني انتي بجد مضحكة جدا وزي العسل ورواياتك كلها تحفة وكمان طريقة كتابتها بجد انتي مبدعة جدا فايتنج ♥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت الرابع عشر pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: