افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت الثامن عشر pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت الثامن عشر pulsars   السبت نوفمبر 01, 2014 1:37 pm

دوجين : كم أنت متعجرف ..
                                                                                                       
[size=16 سوهيون بتعب : أبا سوف أنام الآن فأنا متعبة بشدة[/size]
                                                                                                 
دوجين ينظر إليها وهو يبتسم : حسنا تستطيعين ذلك وينظر إلى جونغهيون : و أنت أيضا تستطيع النوم فأنا سوف أبقى مستيقظا للحراسة
                                                                                                   
فينزل جونغهيون رأسه ويضعه بين يديه وهو ينظر إلى النار المشتعلة أمامه
                                                                                                 
وفي هذه الأثناء في أحلام يونغهوا
                                                                                                       
 كان يونغهوا وسط غرفة مظلمة ليس لها حد وكان الضباب يتصاعد من أرضية تلك الغرفة
                                                                                                 
وكان يونغهوا ينظر حوله بتعجب و استغراب فجأة تظهر أمامه صورة كبيرة لطفل صغير
                                                                                                   
يونغهوا باستغراب : جونغهيون ....!!
                                                                                               
فجأة يصبح يونغهوا داخل تلك الصورة
                                                                                                   
فينظر يونغهوا إلى المكان حوله فيجد أن المطر يتساقط بشدة وعندما يرفع رأسه إلى جانبه ينتبه إلى كتابة غريبة على محطة الحافلات
                                                                                               
يونغهوا بدهشة : إنها الصينية .... ولكن...أين أنا......!!
                                                                                               
وعندما يلتفت إلى أمامه ينتبه إلى طفل يبكي بشدة وهو على وشك عبور الطريق
                                                                                                     
يونغهوا ينظر إليه بتعجب : أليس هذا جونغهيون عندما كان صغيرا .. أين أنا الآن ؟!!
                                                                                                   
وعندما يصل ذلك الطفل إلى منتصف الطريق يتوقف هناك ويتابع البكاء حينها كانت سيارة مسرعة باتجاهه وهي تطلق المنبه كي يبتعد عن الطريق ولكن التفت الطفل بعد فوات الأوان واصطدامت السيارة به
                                                                                               
فيرتعش جسم يونغهوا و بدون أن يحس يصرخ بإسم جونغهيون ويسرع ناحية ذلك الفتى و عندما يصل ينظر إلى الدماء الكثيرة على الأرض فيصدم يونغهوا
                                                                                               
حينها يجتمع الناس بسرعة على الجتثة و يونغهوا ينظر حوله لكن يبدوا أن لا أحد يراه
                                                                                                   
ثم يختفي ذلك المشهد ببطء من أمامه و يظهر مشهد آخر ففي لحظة أصبح يونغهوا في المستشفى
                                                                                                       
فينظر حوله باستغراب و خوف لكن بعد التفاته يرى امرأة تبكي بشدة أمام غرفة ما و زوجها بقربها يحاول أن يواسيها
                                                                                                 
فيتحرك يونغهوا بقربهما و حتى مع وقوفه أمامهما لا يبدوا أنهما رأياه
                                                                                                   
فينظر يونغهوا إلى تلك الغرفة و يفتح الباب ليدخل إلى الداخل فيجد الأطباء محاولين إكمال العملية الجراحية لذلك الطفل الصغير وكان يبدوا عليهم التوتر
                                                                                                 
فبدأت شكوك يونغهوا و الأسئلة تدور حول رأسه وبعد لحظة يسمع صوت توقف نبضات القلب على ذلك الجهاز
                                                                                                       
فيلتفت يونغهوا بسرعة إلى ورائه ليجد الخط المستقيم الدال على توقف نبضات القلب على الجهاز
                                                                                                 
وبدأ ينظر حوله بتوتر إلى الأطباء الذين استسلموا و إلى تلك المرأة التي بدأت تبكي بحرقة
                                                                                                   
فتظهر الصدمة الكبرى على وجه يونغهوا
                                                                                               
 وبعد لحظة يستيقظ يونغهوا من نومه مذعورا وكله يتعرق بشدة ويتنفس بصعوبة ويقول بخوف : ج....ج جونغهيون....ميت!!!
                                                                                                   
فيفتح تشونجي الضوء ويقول وهو نصف نعسان : آآيش كابوس مجددا...
                                                                                               
و في هذه الأوقات يستيقض جونغهيون أيضا بجزع على وقع كابوس آخر حلم به
                                                                                               
فيلتقط أنفاسه بصعوبة و حين ذلك ينظر إلى دوجين فيجده في سابع نومه و سوهيون نائمة أيضا
                                                                                                     
فيتنهد بارتياح ولكن بوهلة يجد جيسيكا أمامه فيقفز جونغهيون من الخوف و هو ينظر إليها بجزع و بدون أي كلمة
                                                                                                   
جيسيكا تقترب من جونغهيون و تقف أمامه ولكن هو منزل رأسه و يتفادى النظر إليها
                                                                                               
فتجلس أمامه و تنظر إلى وجهه و هو لازال يتفادى النظر إليها
                                                                                               
فتبعد بيديها شعره عن جبهته فينظر إليها جونغهيون بوجه غاضب
                                                                                                   
جيسيكا تبتسم : بعد أن يتسارع نفسك و تختنق ستشعر بالرجفة ثم تتنهد ، صداعك الفظيع لن يتحسن ، سيكون ذلك مؤلما ، ظميرك سيأنبك ، أخبرتك بهذا منذ البداية لكنك لم تنصت إلي
                                                                                                       
جونغهيون : هل من المفروض أن تسانديني أو أن تزيدي عذابي ؟
                                                                                                 
جيسيكا تبتسم للحظة ثم تقف مجددا : إنها مجرد كلمات قليلة تألم للحظة
                                                                                                   
فيبتسم جونغهيون بسخرية بينما جيسيكا تبتعد عنه و عندما تختفي تنطفىء النار ورائها
                                                                                                 
فيسند جونغهيون ضهره على الحائط و يرفع رأسه و يغمض عينيه بأسى و المكان أصبح مظلما
                                                                                                       
و في صباح الغذ كان يونغهوا و تشونجي في المنزل جالسان في غرفة المعيشة لا يفعلان شيئا مهما بسبب طاقم التصوير و الكميرات أمامهما
                                                                                                 
يونغهوا باستغراب : أين هو تشانغ جو ؟؟
                                                                                                   
تشونجي : لقد ذهب في الصباح ليحصل على راتبه الإضافي بسبب تصويره للإعلان
                                                                                               
يونغهوا : آيش كم هو محظوظ !
                                                                                                   
و في هذه الأثناء كان تشانغ جو في محل البقالة والسعادة ظاهرة على وجهه و يقول بنفسه : وآو سيكون من الرائع أن أشتري الهدايا للهيونغز...بما أنني أغنى منهما الآن هاهاهاهاها
                                                                                               
ويضحك تلك الضحكة الشريرة بقوة فينظر إليه كل الزبائن باستغراب وعندما يلاحظ تشانغ جو ذلك ينزل رأسه ويكمل التسوق
                                                                                               
و بعد مرور مدة وجيزة يسمع تشانغ جو صوتا ليس خفيا عنه وعندما يلتفت ينصدم بوجود ووبين مع أربعة من رجاله وهم يتحدثون
                                                                                                     
فيظهر القلق على وجه تشانغ جو فيضع سلة المشتريات على الأرض بهدوء و يمشي ببطء نحو المخرج
                                                                                                   
وحالما يوشك أن يخطوا أول خطوة خارج المتجر ينادي أحد من الخلف عليه : يا ا ا ا أنت ؟؟ إلى أين أنت ذاهب الآن ؟ ألا تريد أن تلقي علينا السلام حتى ؟
                                                                                               
وفي طرفة عين يهرب تشانغ جو بسرعة شديدة وهو يعلم بأن ووبين هو من قال ذلك و أنه هو المقصود بذلك
                                                                                               
وووبين بغضب لرجاله : إلحقوا به !!
                                                                                                   
فيسرعون جميعهم وراء تشانغ جو وهذا الأخير يحاول الهرب و الإختباء فينزل إلى محطة قطار الأنفاق لعله يجد المكان مليئا بالناس
                                                                                                       
لكنه حالما ينزل يتوقف عن الجري وينظر حوله ليصدم بوجود إمرأة مسنة واحدة و فتى شاب و رجل أعمال فقط
                                                                                                 
فيتوقف تشانغ جو في مكانه وينظر حوله لعله يجد مكانا يختبأ فيه وعندما يريد التحرك تمسكه يد ما من كتفه
                                                                                                   
فيلتفت تشانغ جو بصدمة ليتلقى لكمة في بطنه في ظرف وجيز فيسقط على ركبتيه وهو يسعل من قوة الضربة
                                                                                                 
فيمسكه رجلان من رجال ووبين ويجعلونه يقف مجددا وهو يلتقط أنفاسه بدون انقطاع ووبين يسدد لكمة أخرى إلى وجهه و يقول باحتقار : في حالتك هذه لا يمكنني إلا ضربك بهذه الطريقة
                                                                                                       
تشانغ جو ينظر إليه بحقد وغضب فجأة يسمعون صوتا يصرخ من بعيد ويقول : الشرطة هنا !!!!
                                                                                                 
و يسمعون صوت سيارات الشرطة فيسرع ووبين ورجاله بالهرب و يتركون تشانغ جو فيسقط على الأرض وهو تعب بشدة ومتألم كذلك
                                                                                                   
أحد ما بقربه : كينشانا ؟؟  
                                                                                               
تشانغ جو يرفع رأسه فيرى فتى ما بنفس عمره تقريبا يبتسم له
                                                                                                   
عندها ينظر تشانغ جو حوله بعجب لعدم وجود الشرطة
                                                                                               
الفتى يخرج هاتفه : لا تقلق . إنه تطبيق على هاتفي فحسب ، لقد رأيتك تضرب فلم أستطع التفكير بشيء آخر غير هذا
                                                                                               
فينظر إليه تشانغ جو بعجب وبدون أي كلمة
                                                                                                     
الفتى يمد يده إليه ويبتسم
                                                                                                   
و في هذه الأثناء كان أولائك التلاثة قد استأنفوا طريقهم وسط الغابة بعد طلوع الشمس حيث كان جونغهيون في المقدمه وخلفه دوجين و خلفهما سوهيون
                                                                                               
سوهيون باحتجاج : آآآه متى سنصل ؟ هل أنتم متأكدون من أنها الطريق الصحيح ؟!
                                                                                               
دوجين : لقد بقي القليل أليس كذلك ؟
                                                                                                   
جونغهيون : نعم لم يبق الكثير ..فقط مازال علينا قطع نصف الغابة ...
                                                                                                       
سوهيون تصرخ بصدمة : ماذا ؟!! هل تمزح ؟!
                                                                                                 
جونغهيون لا يرد عليها مطلقا
                                                                                                   
سوهيون تنزل رأسها بفشل : أقسم لكم أنني لن أخرج مجددا في رحلة جبلية
                                                                                                 
فتسود لحظة صمت بينهم ولكن يقطعها سؤال سوهيون : ولكن أوبا من جيسيكا تلك ؟
                                                                                                       
جونغهيون يتوقف عن المشي ويلتفت إليها بصدمة : م ماذا ؟
                                                                                                 
سوهيون تحاول التذكر : عندما كانت الذئاب تهاجمنا في البداية صرخت بإسم نونا فظننت بأنها أنا لوهلة ولكن بعدها صرخت بإسم جيسيكا... فمن هي يا ترى ؟
                                                                                                   
جونغهيون يلتفت ويكمل طريقه : لقد كنت تتوهمين فحسب فأنا لا أعرف شخصا بهذا الإسم
                                                                                               
سوهيون : و ولكن... أنا متأكدة..
                                                                                                   
جونغهيون يقاطعها : هاقد وصلنا
                                                                                               
سوهيون بصدمة : بسرعة !! ولكن قلت أننا سنقطع نصف الغابة
                                                                                               
جونغهيون ينظر إليها ببرودة : لا أتذكر أنني قلت هذا
                                                                                                     
سوهيون تنظر إليه بغضب ثم بعدها تقول باستغراب : ولكن أين هي سيارتك يا أبي ؟
                                                                                                   
دوجيون : آه نسيت إخباركم..ويبتسم بارتباك : لقد مرت بقربها شاحنة كبيرة فصدمتها ودفعتها من المنحدر
                                                                                               
سوهيون بغضب : ماذا !!
                                                                                               
دوجين يحاول إصلاح الجو : ولكن مازال لدينا حل
                                                                                                   
جونغهيون يقاطعه : دعني أخمن سوف نجلس مجددا لننتظر سيارة تمر من هنا ..
                                                                                                       
دوجين يضحك من أعماق قلبه ضحكة مجنونة : هاهاهاهاهاها .... وينزل رأسه : هذا صحيح....
                                                                                                 
فيخيب ظن الجميع ويجلسون مجددا لإنتظار سيارة
                                                                                                   
وبعد مرور ساعتين كاملتين تلمح سوهيون سيارة ستمر من أمامهم فتقف بفرح وسط الطريقة وينتبه لها دوجين وجونغهيون أيضا
                                                                                                 
فينهض دوجين قرب سوهيون ليساعدها على إيقاف السيارة بينما جونغهيون واقف على حافة الطريق بعيدا عنهما
                                                                                                       
وعندما تصل السيارة تتوقف فينزل السائق النافذة وينظر إليهما بعجب دوجين : المعذرة ولكن يبدوا أنكم متوجهون إلى المدينة
                                                                                                 
 السائق ويبدوا في التلاثينات تقريبا : نعم نحن كذلك
                                                                                                   
دوجين بارتباك : آه . إذن هل بإمكانك أن توصلنا معك بما أننا بنفس الطريق
                                                                                               
الرجل يبتسم : بالتأكيد لا مشكلة
                                                                                                   
فتقفز سوهيون من الفرح وتقول للسائق : كوماوو
                                                                                               
زوجة السائق تنظر إلى سوهيون بفرح : تفضلوا أرجوكم
                                                                                               
وعندما يفتحون الباب ينصدمون من وجود امرأة عجور في الداخل ويقفون للحظة
                                                                                                     
الرجل يبتسم : آه أعرفكم بأمي
                                                                                                   
دوجين ينحني لها : أنيونغهاسيو !
                                                                                               
ويدفع سوهيون أمامه لتدخل أولا بما أنها فتاة وعندما تريد سوهيون ذلك تقول المرأة العجوز : إنتظري!!
                                                                                               
فينظرون إليها باستغراب العجوز تكمل كلامها : أريد أن يجلس بقربي ذلك الفتى
                                                                                                   
السائق بخجل : أوما  ...
                                                                                                       
الزوجة : أومونيم ولكن...
                                                                                                 
الجدة العجوز تقاطعها بغضب : إذا لم يجلس بقربي ذلك الفتى فلن يصعدوا
                                                                                                   
فينظر الرجل و وزوجته إلى بعضهما بحيرة
                                                                                                 
 فيلتفت دوجين و سوهيون إلى جونغهيون الذي كان واقفا ينظر ببرودة إلى ما يحدث
                                                                                                       
فيشير دوجين إليه بعينيه لينفذ أمر العجوز لكن جونغهيون لا يبدي أي ردة فعل
                                                                                                 
سوهيون بقلق : أوبا.. جيبال...
                                                                                                   
وقبل أن تكمل كلامها يصعد جونغهيون بإكراه إلى داخل السيارة فيجلس قرب العجوز وهو ينظر أمامه بدون أن يلتفت إليها
                                                                                               
بعدها يصعد دوجين وسوهيون
                                                                                                   
السائق بخجل : ميانيه.    
                                                                                               
دوجين يبتسم بارتباك : لا عليك كل شيء على ما يرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: فايتنج    الخميس ديسمبر 04, 2014 4:18 pm

اوووووووووووووووووني كتييييييييير بعتذر في الفترة الاخيرة لاني مكملتش الراوية بسبب الجامعه انا اسفه كتيييييييير اوني بس انا برده مقدرش مكملش حاجة كتبتيها اوني فايتنج اوووووه انا متحمسة لباقي الراوية واسفه مرة تانية اوني <3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت الثامن عشر pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: