افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت التاسع عشر pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت التاسع عشر pulsars    السبت نوفمبر 01, 2014 1:41 pm

و ينظر هو وسوهيون إلى جونغهيون الذي كان يظهر الغيظ على وجهه
                                                                                                     
و بعدها يكملون رحلتهم نحو المدينة
                                                                                                   
و خلال الطريق  تنظر العجوز إلى جونغهيون بقلق : لماذا وجهك شاحب يا بني
                                                                                               
فلا يرد عليها جونغهيون ولكن تنظر سوهيون و كذلك والدها إلى العجوز باستغراب
                                                                                               
الجدة تكمل كلامها : لماذا لا تسري الدماء في وجهك كباقي الناس .. هل ذلك بسبب المشاكل التي تحاصرك ؟؟
                                                                                                   
جونغهيون لا يهتم بها ولكن سوهيون ودوجين ينظرون بصدمة
                                                                                                       
زوجة السائق : جدتي أرجوك توقفي فسوف تخيفين الفتى
                                                                                                 
 السائق : أمي أرجوك...
                                                                                                   
 الجدة تكمل كلامها بلا مبالاة : لدي نصيحة لك لا تطل التفكير في الحاضر و لا المستقبل أو حتى الماض فكلما فعلت ذلك سوف يطاردونك حتى تلقى حتفك
                                                                                                 
 فيحس جونغهيون بالقلق حيال كلام تلك العجوز
                                                                                                       
الجدة تنظر أمامها و تقول باستهزاء : آآآآآآآآش الحياة مضحكة ، كنت أنت وصديقك مخلصين لبعضكما لكن بسبب شجار بسيط تستحوذ على حياته و تعيش مكانه .....
                                                                                                 
فيصدم جونغهيون و ينظر إليها بصدمة
                                                                                                   
الجدة تلتفت إلى جونغهيون وتقول بأسى : كان أمرا سيئا أن تعيش على حساب شخص آخر
                                                                                               
و تلك العبارة جعلت جونغهيون يبدأ بالتعرق بشدة و ينزل رأسه و هو يتنفس بصعوبة
                                                                                                   
و بما أن سوهيون كانت جالسة بقربه لا حظت تصرفاته و بدأت تنظر إليه وهو يحكم قبضته على مقعد السيارة
                                                                                               
فترفع عينيها بقلق لتراه يتعرق بقوة وهو يلتقط أنفاسه فتحول نظراتها إلى الجدة وتقول لأبيها بصوت منخفض : أبا ماذا يحدث هنا !
                                                                                               
زوجة السائق : بني أرجوك لا تهتم فإنها طاعنة بالسن و بدأت تخرف
                                                                                                     
السائق ينظر إلى إنعكاس جونغهيون في المرآة الأمامية ويقول بقلق : هل تريد أن أتوقف قليلا..
                                                                                                   
 لكن جونغهيون لا يرد و لا يتكلم
                                                                                               
دوجين بقلق : لا لابأس . هو الآن مرتبك فقط لأنه يريد العودة إلى المنزل بسرعة
                                                                                               
وبعد كلامه ينظر إلى جونغهيون باستغراب والخوف باد عليه
                                                                                                   
و في هذه الأثناء في إحدى المطاعم كان تشانغ جو جالسا برفقة ذلك الفتى يتناولون الرامن
                                                                                                       
الفتى يبتسم لتشانغ جو : هل أنت بخير الآن ؟
                                                                                                 
تشانغ جو يبتسم : ديه ، كامساهامنيدا
                                                                                                   
الفتى بابتسامة مطمإنة : نحن لم نتعرف على بعضنا جيدا بعد ، أنا أدعى سيهون
                                                                                                 
تشانغ جو وهو يحاول التذكر : سيهون...سيهون..لقد سمعت بهذا الإسم من قبل ..
                                                                                                       
سيهون وهو يبتسم : أنا أحد أعضاء إكسو
                                                                                                 
تشانغ جو بصدمة وفرح : آه شينشا !! لقد كنت متأكدا أنني رأيتك من قبل
                                                                                                   
سيهون يبتسم قليلا : وماذا عنك أنت ..
                                                                                               
تشانغ جو : أنا أدعى تشانغ جو .  أحد أعضاء الفرقة الجديدة pulsars
                                                                                                   
سيهون بفرح : لقد سررت حقا بالتعرف على أحد من أعضاء بولسارس ، أنتم حقا مبدعون
                                                                                               
 تشانغ جو يبتسم بخجل : كومابتا
                                                                                               
سيهون : إذن أنت في نفس عمري أليس كذلك ؟
                                                                                                     
تشانغ جو : ديه ، أنا كذلك
                                                                                                   
سيهون : هذا أمر رائع أتمنى أن نصبح أصدقاء مقربين
                                                                                               
تشانغ جو : ديه
                                                                                               
ويسود بينهما لحظة صمت
                                                                                                   
سيهون : ولكن لماذا كان هائولاء الرجال يلاحقونك
                                                                                                       
تشانغ جو بارتباك : آه ..ذلك بسبب أمر شخصي فحسب
                                                                                                 
سيهون : حسنا فهمت
                                                                                                   
تشانغ جو ينهض بقلق : أعتقد أنه يجب أن أذهب الآن فالهيونغز سيكونون قلقين علي
                                                                                                 
سيهون ينهض أيضا ويقول بسرعة : لنذهب معا
                                                                                                       
تشانغ جو بتعجب : ديه !
                                                                                                 
سيهون : مسكنكم ومسكننا قريبان من بعضهما لذلك سيكون من الجيد لو أننا ذهب معا
                                                                                                   
تشانغ جو : حسنا ، كما تريد سيسرني ذلك..
                                                                                               
السابعة مساء مع مغرب الشمس كان جونغهيون وسوهيون و دوجين قد و صلوا إلى المنزل وفور دخولهم صعد جونغهيون بدون أن يرفع رأسه إلى الغرفة التي ينام فيها
                                                                                                   
و هناك استلقى على السرير ووضع الغطاء على وجهه و أخذ بالبكاء بشدة وبما أن باب غرفة سوهيون كان مقابلا لباب غرفته كانت سوهيون تجلس في غرفتها قرب الباب وهي قلقة بشدة على جونغهيون
                                                                                               
و أما دوجين فقد كان جالسا في صالة الطعام أمام الطاولة وهو يفكر بقلق
                                                                                               
و جونغهيون بينما كان يبكي قال بصوت خافت و باكي ووجه داخل الغطاء : مينهيون مياناتا....
                                                                                                     
وفي صباح الغذ كانت سوهيون تجهز نفسها للمغادرة إلى سيئول لإكمال نشاطات الفرقة فجأة أحد يطرق الباب
                                                                                                   
سوهيون : تفضل
                                                                                               
فيدخل والد سوهيون
                                                                                               
سوهيون تنظر إلى والدها باستغراب : أبا لماذا أنت هنا ؟
                                                                                                   
دوجين يجلس على سريرها : سأعيد جونغهيون اليوم معنا إلى سيئول
                                                                                                       
سوهيون : ولكن يبدوا أنه لم يستيقظ بعد
                                                                                                 
دوجين : لذلك أتيت إليك فأنا لا أريد إيقاظه الآن و أطلب منك أن تنتظري إلى أن يستيقظ وحده بعدها سنغادر إلى سيئول
                                                                                                   
سوهيون : لا مشكلة لي في ذلك أبدا ، بالإضافة إلى أن الوقت باكر للمغادرة إلى سيئول الآن
                                                                                                 
و في هذا الوقت كان النعاس قد داهم جونغهيون بعد بكائه مدة طويلة لذلك هو لم يستيقظ حتى بعد تسلل أشعة الشمس إلى الغرفة
                                                                                                       
وفي هذه الأثناء كان يونغهوا و تشونجي و تشانغ جو يستعدون للخروج في مقابلة ينظمها البرنامج الواقعي الذي يصورونه
                                                                                                 
فيصعدون في الشاحنة و يأخذونهم إلى المرافق المحيطة بنهر الهان فيمضون وقتا مسليا
                                                                                                   
و في الأخير يتجهون إلى الجسر الذي يمر من أسفله نهر الهان و في طريقهم كانت الكميرات خلفهم تصورهم
                                                                                               
 يونغهوا بسعادة : كم هو ممتع المجيء إلى هنا
                                                                                                   
تشونجي : كم الساعة الآن ؟
                                                                                               
تشانغ جو : إنها العاشرة صباحا
                                                                                               
يونغهوا : لازال الوقت مبكرا ، ولكن لماذا أشعر بالعطش ؟
                                                                                                     
تشونجي : أنا أيضا أشعر بالعطش
                                                                                                   
تشانغ جو بحماس : لنحضر المشروبات الغازية !!
                                                                                               
يونغهوا : فكرة جيدة !
                                                                                               
تشونجي : إذن فليذهب تشانغ جو لإحضارها
                                                                                                   
تشانغ جو بغضب : لماذا أنا ؟!
                                                                                                       
يونغهوا : ببساطة لأنك أنت من إقترحت الفكرة ..
                                                                                                 
تشانغ جو : هذا غير عادل !!
                                                                                                   
تشونجي ببرودة : لماذا لا ؟!
                                                                                                 
يونغهوا : مهلا لحظة .. إنه يريد أن يكون الأمر عادلا ،إذن لنجعله عادلا
                                                                                                       
تشانغ جو باستغراب : ماذا ستفعل إذن
                                                                                                 
يونغهوا بخبث : سنقوم بقرعة ، من يريد أن يذهب تشانغ جو لإحضار المشروبات الغازية فليرفع يده !
                                                                                                   
فيرفع يونغهوا وتشونجي يداهما
                                                                                               
تشانغ جو بغضب : آه مويا ، كيف يمكنك هذا !!
                                                                                                   
يونغهوا وتشونجي يدفعانه وهما يضحكان : هيا إذهب !
                                                                                               
فيذهب تشانغ جو إلى المحل وهو غاضب بشدة
                                                                                               
و عندما يصل إلى المحل يقف أمام ثلاجة المشروبات الغازية و يبدأ باختيار مشروب مناسب
                                                                                                     
و هناك كانت جيسيكا واقفة خلفه و على ملامح وجهها البرودة فتختفي بدون أن ينتبه لها أحد
                                                                                                   
و تنتقل إلى جسر الهان و هناك تقف بعيدا عن يونغهوا وتشونجي و تنظر إليهما بحزن
                                                                                               
حيث كان يونغهوا واقفا أمام الكميرات لإجابة عن أسئلة المقابلة و كان تشونجي خلفه
                                                                                               
فجأة يتقدم تشونجي نحو طرف الجسر ( بالتأكيد هنالك حواجز على طرفي الجسر ) بتلقائية ليطل على نهر الهان فيضع يديه على الحواجز وهو ينظر إلى النهر الكبير في الأسفل بدهشة
                                                                                                   
و عندما تراه جيسيكا يظهر القلق على وجهها فتحاول التقدم و الصراخ لكنها تتوقف و عيناها تتلألآن من الحزن والقلق
                                                                                                       
فجأة تخرج جيسيكا نايا من جيبها و تبدأ بالعزف عليه فينتشر لحن حزين في الهواء
                                                                                                 
و في هذه الأثناء كان تشانغ جو أمام صندوق الأداء و كان على وشك إعطاء المال للعاملة فجأة يسمع صوت ذلك اللحن فيتذكر ذلك اليوم الممطر التي أتت فيه جيسيكا إليه و أخبرته ذلك الكلام الغريب
                                                                                                   
فيصدم تشانغ جو و يلتفت لينظر حوله
                                                                                                 
و في هذه اللحظات بالذات كان جونغهيون نائما فيستيقظ ببطء على أنغام ذلك اللحن وهو غير متأكد إن كان يتخيل أو لا ، لكن بعد لحظات يستوعب ما يسمعه و ينهض من الفراش بسرعة و الصدمة بادية على وجهه
                                                                                                       
و في هذه الأوقات كانت جيسيكا تعزف على الناي بحزن ثم في لحظة توقفت عن العزف و أنزلت الناي بفشل إلى الأسفل فتوقف اللحن
                                                                                                 
وبينما كان تشونجي سيبتعد عن الحاجز أصبح المكان مظلما حوله ولم يعد يرى أي شيء أو أي شخص فجأة ظهرت أمامه شرائط متوهجة بيضاء
                                                                                                   
فنظر إليها تشونجي باستغراب و حالما مد يديه و أمسكها التفت حول يده و سحبته بقوة فتبدد الظلام حوله و عاد ليرى النور حوله من جديد بصورة طبيعية
                                                                                               
لكن الشرائط سحبته من فوق الجسر ليسقط بسرعة وبدون سابق إنذر في نهر الهان
                                                                                                   
و في هذه اللحظات سمع تشانغ جو توقف اللحن فأحس بشيء سيء قد حدث و بدأ الخوف و الحزن يسيطر عليه
                                                                                               
وعندما أعطته العاملة في المتجر المال المتبقي لم يمد يده لأخذه بل بدون أن يشعر خرج من المتجر و هو يجري و الدموع في عينيه نحو الجسر
                                                                                               
و أما جونغهيون حالما سمع أيضا توقف اللحن علم أن شيء قد حصل و إحساسه كذلك أخبره
                                                                                                     
 فنهض جونغهيون بسرعة وخرج من الغرفة لينزل إلى الطابق السفلي وهناك وقف أمام دوجين وسوهيون اللذان كانا جالسين أمام طاولة الطعام و هو يتعرق بشدة وعينيه سوف تدمعان
                                                                                                   
فنظر كل منهما إليه باستغراب
                                                                                               
و في تلك اللحظة عندما سقط تشونجي التفت يونغهوا و كميرات التصوير ليتفاجأوا بعدم وجود تشونجي فيسرعون جميعا إلى المكان الذي كان تشونجي واقفا فيه ويطلون من الفوق
                                                                                               
يونغهوا بقلق : مهلا إنه لا يجيد السباحة !!
                                                                                                   
ويحاول يونغهوا القفز خلفه لكن المصورين يمسكونه و يمنعونه من ذلك
                                                                                                       
يونغهوا وهو يصرخ بخوف : أتركوني ! إنه لا يجيد السباحة !!
                                                                                                 
فيتصل المخرج بسيارة الإسعاف و بمدير شركة جي واي بي و بعد لحظات قليلة تأتي سيارة الإسعاف و مجموعة من السباحين المنقذين و شرطة الشواطئ
                                                                                                   
فيذهب يونغهوا برفقة مدير الأعمال و مدير شركة جي واي بي و جميع من تبقى إلى ضفة النهر و هناك كان الجو مختلط بنوع من الحماس و الخوف
                                                                                                 
و بعد لحظات قليلة يخرجون تشونجي من البحر
                                                                                                       
 يونغهوا بقلق : هل هو بخير ؟
                                                                                                 
فيحاول التقدم نحو المسعفين و الأطباء للإطمئنان على تشونجي فيوقفه المدير بسحبه من مرفقه
                                                                                                   
يونغهوا يلتفت إليه وهو متفاجأ
                                                                                               
المدير : انتظر قليلا هنا حتى لا تزعجهم
                                                                                                   
يونغهوا يبعد يد المدير بقوة : شيرو
                                                                                               
المدير يصرخ على يونغهوا : يا أيها الوغد
                                                                                               
يونغهوا ينظر إلى المدير بغيظ و حقد فجأة يأتي أحد المسعفين و يقف أمامهم
                                                                                                     
المدير بقلق : هل هو بخير إذن ؟!
                                                                                                   
فينظر المسعف إليهم و يقول بأسف : لا أعلم كيف ، لكن هذا غريب فنحن لم نتأخر في إنقاذه
                                                                                               
يونغهوا بقلق شديد : ماذا تقصد ؟!
                                                                                               
المسعف بحزن : حاولنا ما بوسعنا إنقاذه ولكن...الأفضل أن تستعدوا ..
                                                                                                   
يونغهوا يمسكه المسعف من يده و الدموع تنزل من عينيه : أرجوك...أرجوك ..أنقذه !! لا يمكننا العيش بدونه إنه مهم لحياتنا !! أرجوك ... أنقذه !!
                                                                                                       
المدير و مدير الأعمال يسحبان يونغهوا و هو يبكي و يصرخ وهو يبكي : أتوسل إليك أترجاك أنقذه !!
                                                                                                 
و في هذه الأثناء كان تشانغ جو يجري بسرعة و عينيه مليئتان بالدموع
                                                                                                   
و في هذه اللحظات كان جونغهيون واقفا أمام دوجين وسوهيون وهما ينظران إليه باستغراب
                                                                                                 
جونغهيون يتعرق بشدة : أعطني الهاتف أرجوك
                                                                                                       
دوجين باستغراب : ماذا !!
                                                                                                 
جونغهيون يصرخ بغضب : أعطني الهاتف فقط
                                                                                                   
دوجين ينهض من مكانه وهو يقول بصوت خافت لكن يستطيع الجميع سماعه : حسنا..حسنا ، لم الصراخ
                                                                                               
فيذهب دوجين لإحضار هاتف جونغهيون
                                                                                                   
و أما جونغهيون فيجلس أمام الطاولة و هو يضع رأسه على يديه و يبكي بشدة و هو يمسح دموعه
                                                                                               
سوهيون تنظر له بقلق : أوبا...
                                                                                               
و في هذه الأثناء كان قد سمح ليونغهوا برؤية تشونجي فكان يتقدم ببطء نحو جتثه التي على فراش على الأرض
                                                                                                     
وهو ينظر إلى وجهه الشاحب و على ملامح وجهه الصدمة و يظهر أنه لا يصدق ما أمامه
                                                                                                   
و حالما يقف بقربه ينظر إلى جتث تشونجي فينزل على ركبتيه مصدوما فيمسك يد تشونجي الباردة و الدموع تنهمر من عينيه بدون إنقطاع و يقول وهو يبكي : تشونجي آه أرجوك لا ترحل الآن أنت تحتاج لتعيش و نحن أيضا نحتاجك برفقتنا أرجوك إستيقظ ، جيبال !!!
                                                                                               
فانتشر الحزن في الأرجاء و ظهر العبوس على كل من المدير كيم و مدير الأعمال و كذلك الأطباء و المسعفون الذين كانوا حاضرين
                                                                                               
فجأة من الخلف يصل تشانغ جو فيرى الجميع مجتمعين في مكان واحد فيسرع إلى ذلك المكان وهو لا زال يبكي و عندما يخترق الجماعة يتوقف مكانه متجمدا وهو مصدوم من رؤية تشونجي ممدا على الأرض و يونغهوا بقربه يبكي
                                                                                                   
حينها يفهم كل شيء فيفلت كيس المشروبات الغازية من يديه و يتقدم نحو تشونجي و حالما يلقي عليه نظرة يبدأ بالبكاء مجددا
                                                                                                       
و يجلس قرب يونغهوا على الأرض أمام تشونجي و يبدأ بالبكاء بشدة : هيونغ جيبال .. لا تذهب أنا أتوسل إليك لا تغادر ، سوف أترك المقاعد التي بقرب نافذة السيارة لك ، سوف أنفذ جميع أوامرك ، سأكون مؤذبا معك ، فقط لا ترحل الآن أرجوك هيونغ..
                                                                                                 
و في هذه اللحظات بينما كان جونغهيون جالسا أمام الطاولة وهو يمسح دموعه  أتى دوجين برفقة الهاتف فينهض جونغهيون مستعجلا و كذلك سوهيون
                                                                                                   
دوجين بعجب  يمد الهاتف إلى جونغهيون وهو مستغرب : تفضل هاهو هاتفك
                                                                                                 
فيمسكه جونغهيون بسرعة و يبدأ بكتابة رقم
                                                                                                       
دوجين بدهشة : لكن لماذا تبكي الآن ؟
                                                                                                 
جونغهيون وقد توقف عن البكاء للحظة فيتصل بيونغهوا و لكن لم يرد أحد
                                                                                                   
فظهر القلق على وجه جونغهيون و عاود الإتصال بيونغهوا و لكنه لا يرد مجددا
                                                                                               
جونغهيون ينزل الهاتف و يقول و الدموع تنزل من عينيه و يحاول كتابة رقم آخر : إنه لا يرد...
                                                                                                   
دوجين : ما المشكلة معك ؟؟
                                                                                               
جونغهيون بينما يحاول تركيب رقم آخر : حدث شيء سيء ،أنا متأكد ..
                                                                                               
دوجين : هون عليك لو كان قد حدث شيء لاتصلوا بنا
                                                                                                     
جونغهيون يصرخ عليه بغضب و عيناه لا زالتا مليئتان بالدموع : كلا لقد حدث شيء
                                                                                                   
فتزيد دهشة دوجين و ينظر هو وسوهيون إلى بعضهما باستغراب
                                                                                               
سوهيون بقلق : أوبا حاول الإتصال بأحد آخر
                                                                                               
فيتصل جونغهيون بتشانغ جو لكنه لا يرد فيزيد خوف جونغهيون و يحاول الاتصال بتشونجي لكنه بالتأكيد لا يرد فينزل جونغهيون الهاتف وهو يبكي بحرقة : لا فائدة
                                                                                                   
سوهيون : ألا يوجد أحد آخر لتتصل به
                                                                                                       
جونغهيون يمسك هاتفه مرة أخرى ويتصل بمدير أعماله و كل من دوجين وسوهيون ينظرون إليه بقلق
                                                                                                 
و المفاجأة يرد مدير الأعمال على جونغهيون
                                                                                                   
مدير الأعمال بصوت باكي : يوبوسيو..
                                                                                                 
جونغهيون يرد بقلق : هيونغ نيم إنه أنا جونغهيون ، هل حدث شيء ما . لماذا تبكي ؟!
                                                                                                       
مدير الأعمال وهو يبكي : إنه أمر محزن فقدان صديق عزيز
                                                                                                 
جونغهيون يزيد قلقه : ماذا تقول أرجوك وضح..
                                                                                                   
مدير الأعمال وقد زاد بكائه : لقد سقط تشونجي في نهر الهان وتوفي بسبب ذلك
                                                                                               
فيصدم جونغهيون وتمتلأ عيناه بالدموع بسرعة و يقول بابتسامة ساخرة : هل تمزح الآن ؟
                                                                                                   
مدير الأعمال يتابع بكائه : تعال الآن إلى سيئول حتى تستطيع ولو رؤيته لآخر مرة
                                                                                               
جونغهيون يبتسم بسخرية والدموع بدأت تنهمر من عينيه : هيونغ نيم أرجوك أخبرني أنك تمزح
                                                                                               
مدير الأعمال يتابع البكاء بدون جواب
                                                                                                     
 فينزل جونغهيون الهاتف و الدموع تنهمر بشدة من عينيه فيحكم قبضته على الهاتف و يرميه على الأرض بقوة
                                                                                                   
سوهيون بقلق : أوبا ما الأمر ؟
                                                                                               
جونغهيون يتذكيها ويصعد إلى غرفته و هناك يقفل الباب و يسند ضهره عليه و يتابع البكاء بشدة و بدون توقف......
                                                                                               
أسئلة البارتات القادمة :
                                                                                                     
ماذا سيفعل يونغهوا و تشانغ جو و جونغهيون بالأخص بعد موت تشونجي ؟
                                                                                                   
من هو مينهوان الذي تأسف منه جونغهيون عندما كان يبكي ؟
                                                                                                       
ذلك اللحن هل له علاقة بما حدث لتشونجي ؟وهل سيعزف مجددا ؟
                                                                                                 
 مادخل عائلة جونغهيون بما يحدث الآن ؟ و هل سيكون يونغهوا التالي ؟ وهل سيموت تشونجي هكذا فقط ؟
                                                                                                   
و السؤال الأهم : هل سأتأخر ثانية في إرسال البارتات القادمة ؟
                                                                                                 
إعلان : نحن بدأنا الإمتحانات بالفعل لذلك الرواية تتأخر ، ولكن لا تقلقوا أرجوكم فمهما تأخرت فلن تتوقف ، و أيضا إذا كان البارت مملا فأنا أعتذر و أريد أن أعلمكم بأن تستعدوا للبارتات القادمة فهي أكثر تشويقا و ستصيبكم بجلطة قلبية هي هي هي هي ـ أمزح أنا أتمنى أن يحفظكم الله من تلك الأمور ـ و في النهاية شكرا لجميع المتابعين الذين لم يملوا من الإنتظار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: اوه    الجمعة ديسمبر 05, 2014 10:00 am

اووه اوني عينيا دمعت بجد وانا بقرأ الراوية كل حاجة في الراوية كأني شايفها اوني انتي حقا مبدعة وكتير الراوية حماسية فايتنج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت التاسع عشر pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: