افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

  النجوم النابضة البارت الواحد و العشرون pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت الواحد و العشرون pulsars   الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 4:30 pm

جيسيكا : استعد سيبدأ عذابك منذ هذه اللحظة....
                                                                                                       
فينظر إليها جونغهيون بصدمة
                                                                                                 
جيسيكا تدير ظهرها لكي تذهب  فيمسكها جونغهيون من مرفقها
                                                                                                   
 فتلتفت و تنظر إليه باستغراب
                                                                                                 
جونغهيون و هو يمسك قلبه و يتألم : إنتظري ، لدي سؤال ، مادخل الشرائط البيضاء ؟ ولم يؤلمني قلبي الآن
                                                                                                       
جيسيكا تقول و هي تبتسم : وكأنك لاتعلم ماسبب هذه الأشياء
                                                                                                 
جونغهيون : أنا حقا لاأعلم ..
                                                                                                   
جيسيكا تنظر إليه وهي تبتسم بسخرية : قلبك يؤلمك لأنك حاولت كشف سر الطائر ، وبما أنه الآن يملكك فمن الأفضل أن لاتقول شيئا قد يكشف هويتك ، و أما بالنسبة للشرائط البيضاء فأنت تعلم أن ذلك من صنع أحد من عائلتك
                                                                                               
فينظر جونغهيون لجيسيكا بصدمة
                                                                                                   
فتنزل جيسيكا يد جونغهيون عن مرفقها و تقول وهي تبتسم : لاتقلق ، سأكون دائما بجانبك لن أدعهم يصيبونك بأذى ، فقط استمع إلى كلامي فهذا سيكون أفضل لك
                                                                                               
فجأة يزداد ألم جونغهيون فيسقط على الأرض وهو يتألم
                                                                                               
جيسيكا تنظر إليه بقلق : إعتني بنفسك جيدا ، فسيرافقك هذا الألم لمدة أسبوع على الأقل
                                                                                                     
فينظر إليها جونغهيون وهو يمسك قلبه ويلتقط أنفاسه بصعوبة
                                                                                                   
بعدها تختفي جيسيكا و يضع جونغهيون رأسه على الحائط وهو يتعرق بشدة
                                                                                               
و في هذه الأثناء كانت سوهيون في غرفة التدريب مع عضوات سنسد
                                                                                               
فجأة تأتي مديرة الأعمال : سوهيون المدير يريدك الآن !!!
                                                                                                   
فيظهر القلق على وجهها وتنهض بسرعة متجهة إلى المكتب و العضوات ينظرن إلى بعضهن باستغراب
                                                                                                       
وفي طريقها اصطدمت سوهيون بتيمين
                                                                                                 
 سوهيون : آه ميانيه
                                                                                                   
فتنحني له و تكمل طريقها و أما تيمين فقد تابع النظر إليها بحيرة
                                                                                                 
وفي مكتب المدير لي
                                                                                                       
سوهيون : ما الأمر ؟؟
                                                                                                 
المدير لي سومان : ماهي آخر الأخبار ؟
                                                                                                   
 سوهيون : آخر الأخبار عن ماذا ؟؟
                                                                                               
لي سومان يبتسم بسخرية : هل أنت حمقاء ؟؟؟ لا تخبرني أنك نسيتي مهمتك
                                                                                                   
سوهيون : أي مهمة
                                                                                               
لي سومان بغضب : ماذا ؟! أنت نسيتيها بالفعل !! ، أيتها الغبية آخر أخبار ذلك الشاب !!
                                                                                               
سوهيون : آه تقصد جونغهيون شي
                                                                                                     
لي سومان : أجل !!
                                                                                                   
سوهيون تبتسم بخجل : آه ذلك الفتى عنيد حقا ، لكن لا تقلق من فضلك أنا أحرك مشاعره شيئا فشيئا
                                                                                               
لي سومان : حسنا ، ولكن أريد الأوراق هذا الأسبوع
                                                                                               
سوهيون بحزن : ديه...
                                                                                                   
فتخرج سوهيون من الغرفة وتتوجه إلى غرفة التدريب وفي الجانب كان يتيمين واقفا وهو مصدوم بعد أن سمع كل شيء
                                                                                                       
و في هذه اللحظات كان جونغهيون قد عاد إلى غرفة تشونجي في المشفى
                                                                                                 
وحالما دخل أسرع تشانغ جو إليه وقال بقلق : هيونغ هل كل شيء على مايرام ؟
                                                                                                   
جونغهيون يبتسم : ديه ، أنا أعتذر
                                                                                                 
تشانغ جو : ولكن....
                                                                                                       
يونغهوا يقاطعه : جونغهيون آه يجب أن تذهب إلى الشركة
                                                                                                 
جونغهيون ينظر إلى يونغهوا ويقول باستغراب : ولما ؟
                                                                                                   
يونغهوا : لقد تبقت 5 أيام على عودتنا و لن يتم تأجيل الأمر وكما تعلم في غيابك نحن تدربنا جيدا و استعددنا وقد بقيت أنت فقط ، لذلك إذهب إلى الشركة ليدربك معلمنا
                                                                                               
تشونجي : ديه جيبال إذهب الآن فلا يمكن أن تتأخر عودتنا بسببك
                                                                                                   
جونغهيون يبتسم : أرا سوف أذهب الآن ، إلى اللقاء
                                                                                               
يونغهوا : نراك في المنزل
                                                                                               
فيخرج جونغهيون من الغرفة وعندما يقفل الباب خلفه ينزل رأسه وتمحى الإبتسامة من وجهه
                                                                                                     
فيخرج من المشفى و قد كان الظلام قد حل  ويسير في طريقه إلى الشركة و هو يفكر فيما قد يحدث له أو يحدث لأصدقائه
                                                                                                   
فجأة أحد ما يمسكه من يده
                                                                                               
جونغهيون يلتفت ويقول بصدمة : أنتِ !!!
                                                                                               
سوهيون تبتسم : أوبا !!
                                                                                                   
و يذهبان معا في نفس الطريق
                                                                                                       
جونغهيون : هل حقا منزلك يوجد قرب شركتنا
                                                                                                 
سوهيون : بالطبع ، ولكن أوبا هل تشونجي شي بخير
                                                                                                   
جونغهيون : أجل هو بخير
                                                                                                 
سوهيون تقف أمام جونغهيون وتقول بقلق : ولكن هل أوبا بخير ؟
                                                                                                       
جونغهيون يبتسم ويتابع طريقه
                                                                                                 
سوهيون تلحق به : واااااو ، إنها أول مرة أراك فيها تبتسم
                                                                                                   
جونغهيون ينظر إليها باستغراب
                                                                                               
سوهيون تبتسم له بفرح : أنت تبدوا أفضلا عندما تبتسم ، لذلك منذ اليوم فصاعدا لتبتسم دائما
                                                                                                   
جونغهيون يبتسم قليلا ويقول : أنتِ حقا غريبة
                                                                                               
ثم يتابعان طريقهما سوهيون : ولكن أوبا إلى أين أنت ذاهب ؟
                                                                                               
جونغهيون يتنهد بملل : سأذهب للتدريب
                                                                                                     
سوهيون : ماذا ؟! في هذا الوقت ؟!
                                                                                                   
جونغهيون : ديه ، و ذلك بسبب والدك
                                                                                               
سوهيون تنظر إليه وتقول : حسنا سأعوضك
                                                                                               
جونغهيون : وكيف ؟
                                                                                                   
سوهيون تصرخ بفرح : سأذهب معك إلى التدريب !!!
                                                                                                       
جونغهيون : ديه ! هل أنت مجنونة ؟ مدير شركتنا يكره لي سومان وأنت تريدين أن آخذك إلى الشركة
                                                                                                 
سوهيون : ولماذا ؟! هل أنت قلق علي ؟
                                                                                                   
جونغهيون : أجل بالطبع !!
                                                                                                 
فتنظر إليه سوهيون بصدمة ويتوقف جونغهيون عن الحديث و يلتفت لينظر إلى سوهيون ببطء ليجدها تحدق به بدون كلمة
                                                                                                       
جونغهيون بتردد : حسنا ، سوف أذهب الآن سيقتلني المدير إذا تأخرت
                                                                                                 
فيجري جونغهيون بسرعة بعيدا عنها نحو الشركة وهو يقول بخجل : بابو بابو بابو! ، ماكان يجب أن أقول ذلك أمامها
                                                                                                   
و مع حلول منتصف الليل كانت سوهيون مستلقية على سريرها وتذكرت تلك اللحظة فأمسكت الوسادة ووضعتها على وجهها وهي تقول بفرح : أوتوكيه !
                                                                                               
فتبعد الوسادة عن وجهها وهي تبتسم بفرح
                                                                                                   
و أما جونغهيون فقد كان في غرفة التدريب هو و المعلم
                                                                                               
معلم الرقص : حسنا ، لم أكن أتوقع ذلك ولكن كيف تعلمت الحركات بهذه السرعة ، هل حدث شيء جيد اليوم ؟
                                                                                               
جونغهيون يبتسم ويقول : حدثت العديد من الأشياء الجيدة
                                                                                                     
معلم الرقص : إذهب إلى المنزل الآن غذا سوف نتمرن مجددا
                                                                                                   
جونغهيون : ديه
                                                                                               
فيخرج معلم الرقص من الغرفة
                                                                                               
و أما جونغهيون فيشرب قليلا من الماء من القنينة و ينظر إلى وجهه في المرآة ويقول بقلق : هل كان قول ذلك شيئا غير جيد ؟ ماذا إن أصبحت تكرهني ؟ ماذا إن.....
                                                                                                   
فجأة يصيب جونغهيون ألم مضاعف عن المرة السابقة في قلبه فيسقط على ركبتيه وهو يتألم بدون توقف
                                                                                                       
فيمسك قنينة الماء بقربه و يفرغها على وجهه فيخف الألم قليلا
                                                                                                 
ويتمدد جونغهيون على ظهره ويقول بنفسه : ياترى هل هذا هو العذاب الذي سأعاني منه ؟
                                                                                                   
و في صباح الغذ كان جونغهيون قد أنهى تمارينه الصوتية كما حفظ الحركات بشكل جيد لذلك توجه إلى المنزل باكرا
                                                                                                 
و في طريقه إلى هناك لاحظ شيئا غريبا فتوقف للحظة
                                                                                                       
ورفع يديه أمامه وعندما دقق النظر صدم برؤيته لشرائط حمراء تحوم حوله
                                                                                                 
جونغهيون باستغراب : لقد كانت بيضاء اللون ، فلما هي الآن حمراء ؟
                                                                                                   
فجأة بدأت شرائطه تتوهج فنظر إليها جونغهيون وقال في نفسه باستغراب : لما هي تتوهج ؟ ، إنها تتوجه عادة عندما تكون هنالك شرائط أخرى تحوم حول نفس المكان ، ولكن أين هي هذه الشرائط ؟؟؟
                                                                                               
فنظر حوله وكان القلق باديا على وجهه
                                                                                                   
فجأة رأى تشونجي يسير في الرصيف المقابل له وعندما رفع رأسه رأى شرائط بيضاء تحوم حول لوحة إعلانات وبعد لحظات سيمر تشونجي من أسفلها
                                                                                               
و عندما وصل تشونجي أسقطت تلك الشرائط البيضاء لوحة الإعلانات
                                                                                               
و قبل سقوطها على تشونجي سحبه جونغهيون من الخلف و أبعده عنها فسقطت لوحة الإعلانات أمامهما وتشونجي ينظر بصدمة أمامه
                                                                                                     
جونغهيون : تشونجي ياه !
                                                                                                   
 تشونجي يلتفت خلفه ويصدم بوجود جونغهيون : هيونغ ..
                                                                                               
جونغهيون بغضب : متى خرجت من المستشفى ؟!
                                                                                               
تشونجي : ذلك البارحة ، ولكن لما تصرخ الآن ؟
                                                                                                   
جونغهيون : يالهم من حمقى لم أخرجوك
                                                                                                       
تشونجي : لأنني أنا من طلبت ذلك  ، ولكن أين كنت البارحة ؟؟ لقد احتفلنا بخروجي من المشفى بدونك
                                                                                                 
جونغهيون يتنهد و عندما يرفع رأسه يرى تلك الشرائط تبتعد
                                                                                                   
جونغهيون لتشونجي : عد للمنزل الآن
                                                                                                 
ويسرع جونغهيون باتباع تلك الشرائط
                                                                                                       
 تشونجي : ولكن إلى أين أنت ذاهب ؟!!
                                                                                                 
وبدون أن يلتفت إليه جونغهيون يتابع ملاحقة تلك الشرائط إلى أن يراها تتوقف في سطح بناية عالية
                                                                                                   
فيصعد جونغهيون إلى ذلك السطح بسرعة عن طريق السلالم وعندما يصل إلى السطح يجد شبح رجل هناك
                                                                                               
جونغهيون يصرخ : يآ أنت توقف !!
                                                                                                   
فيلتفت ذلك الشبح إلى جونغهيون وينظر حوله وهو يعتقد أن جونغهيون يتحدث مع شخص آخر
                                                                                               
فيقف أمامه جونغهيون ويلكمه بقوة فيسقط ذلك الرجل الشبح على الأرض حينها ينظر إلى جونغهيون بصدمة
                                                                                               
جونغهيون يسحبه من ملابسه ويجعله يقف مجددا وهو يستعد للكمه مرة ثانية
                                                                                                     
 الشبح : مهلا لحظة !! كيف تستطيع لمسي و رؤيتي ؟
                                                                                                   
جونغهيون : أيها اللطيف ، من أمرك بفعل ذلك له
                                                                                               
الشبح بخوف : سأخبرك ولكن لا تؤذني أرجوك
                                                                                               
جونغهيون : هيا !! أريد جوابا الآن !!
                                                                                                   
الشبح بجزع : حسنا إنه سيدي
                                                                                                       
جونغهيون : هل سيدك إنسان أم شبح
                                                                                                 
الشبح بخوف : إنه إنسان ، ليس في قلبه رحمة لذلك لم أستطع عصيان أوامره
                                                                                                   
فيظهر على وجه جونغهيون الغيظ و الغضب عندها يفلت ذلك الشبح فيسقط أرضا
                                                                                                 
الشبح بدهشة وخوف : ولكن من أنت ؟؟
                                                                                                       
جونغهيون ينظر إلى ذلك الشبح بغضب : أنا ابنه
                                                                                                 
فيصدم ذلك الشبح وينهض بسرعة ويجلس على ركبتيه وهو خائف: أعتذر سيدي لأنني لم أتعرف عليك ولكن أرجوك لا تخبر والدك....
                                                                                                   
جونغهيون يقاطعه ويقول ببرودة : عدني أنك لن تمس ذلك الفتى مجددا
                                                                                               
الشبح : ديه ، ديه سيدي أعدك
                                                                                                   
جونغهيون : إذا لمسته مجددا فستكون نهايتك
                                                                                               
الشبح : لا لن أصل إليه مجددا
                                                                                               
فيذهب جونغهيون بعيدا عن ذلك الشبح فيجلس هذا الأخير على الأرض ويتنهد بارتياح : آش إنه أسوء من والده !!
                                                                                                     
و في هذه الأثناء كان يونغهوا وتشونجي و تشانغ جو في الشركة في مكتب المدير فجأة دخل جونغهيون فالتفت إليه الجميع
                                                                                                   
المدير بارك : لم تأخرت هكذا ؟
                                                                                               
جونغهيون يجلس أولا : لا شيء كان علي أن أسوي بعض الأمور فقط
                                                                                               
المدير : حسنا على كل حال ، كما كنت أقول سوف نسجل الألبوم اليوم ، وبما أن جونغهيون مستعد فسوف نشارك في أحد المخططات الموسيقية بعد غذ
                                                                                                   
الجميع : حسنا !
                                                                                                       
المدير : هيا إنزلوا للأسفل واستعدوا سوف نبدأ التصور بعد قليل
                                                                                                 
فيذهبون جميعا إلى غرفة الإستعداد و حينما ينهون الإستعداد يذهبون لتصوير الألبوم وبعد مرور 19 ساعة من العمل ظهر التعب على وجوه الأعضاء فذهبوا للمنزل للنوم
                                                                                                   
و مرت تلك الليلة بخير و في صباح الغذ كان الأعضاء جالسيين يأكلون طعام الفطور في المطبخ
                                                                                                 
تشونجي : يونغهوا هيونغ هل مرت ليلة البارحة بخير
                                                                                                       
يونغهوا : ديه
                                                                                                 
جونغهيون ينظر إليهما باستغراب : ما الأمر ؟
                                                                                                   
تشونجي : مؤخرا كان يونغهوا هيونغ يحلم بكوابيس مزعجة و لكن  منذ أن أتيت توقف الأمر
                                                                                               
 فينظر جونغهيون إلى يونغهوا بارتياب و يقول بتعجب : ولكن هيونغ بماذا كنت تحلم ؟
                                                                                                   
يونغهوا يبتسم ابتسامة خبيثة : كنت أحلم بك
                                                                                               
جونغهيون بصدمة : ماذا ؟!
                                                                                               
يونغهوا : لدي سؤال ، هل أنت حي أم ميت ؟
                                                                                                     
فيتوقف جونغهيون عن الأكل و ينظر إلى يونغهوا بصدمة.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: ديباك    الجمعة ديسمبر 05, 2014 11:06 am

اوه اوني بجد عائلة جونهيون شريرة حقا جدداااااااااااااا بس الرواية بتزيد كل بارت تشويق جدااااا انا متلغبطة ومتحمسة ببجد فاينج اوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت الواحد و العشرون pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: