افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت الرابع و العشرون pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت الرابع و العشرون pulsars   السبت ديسمبر 06, 2014 7:52 am

و في هذه الأثناء كان يونغهوا واقفا خلف الباب وقد استمع لكل شيء عن طريق الصدفة فيقف مكانه و الحيرة ظاهرة على وجهه ولم يعد يستطيع أن يفهم شيئا.......[/size][/b][/right]                                                                                                        
و في صباح الغذ
                                                                                                 
كان يونغهوا جالسا في غرفته وهو يمسك مسدس جونغهيون
                                                                                                   
فيمرر يده فوق نقش الطائر الذي عليه ويتذكر كلمات جونغهيون في المشفى عندما قال أنهم لمسوا صورة الطائر
                                                                                                 
فيعود يونغهوا للحاضر وينظر إلى ذلك المسدس وهو يقول : هل هو ملك له حقا ؟
                                                                                                       
فجأة يفتح تشانغ جو الباب
                                                                                                 
فيحاول يونغهوا تخبأة المسدس لكنه يسقط من يديه على الأرضية فينظر تشانغ جو إلى المسدس بصدمة و يونغهوا يحدق به بقلق
                                                                                                   
تشانغ جو يشير إلى المسدس ويقول بدهشة : يا إلهي...أنت أيضا لديك مسدس ؟؟
                                                                                               
يونغهوا باستغراب : أيضا ؟؟
                                                                                                   
فيعي تشانغ جو ماقاله قبل لحظة فيحاول أن يدير ظهره ويخرج من الباب
                                                                                               
لكن يونغهوا ينهض بسرعة و يمسكه من كتفه ويقول بتعجب : تشانغ جو أنت تعلم شيئا
                                                                                               
تشانغ جو يلتفت إليه و يقول بارتباك : أنيو..
                                                                                                     
يونغهوا يقفل الباب و يقول بجدية : تشانغ جو أخبرني بما تعرف و أعدك أنني لن أخبر أحدا
                                                                                                   
تشانغ جو يزيد ارتباكه : آه لما أنت هكذا .. هيونغ !!
                                                                                               
و في هذه الأثناء كان تشونجي و جونغهيون في محل البقالة فجأة صوت من الخلف : أوبا !!!
                                                                                               
فيلتفتان كلاهما ليصدما بوجود سوهيون تنطلق مسرعة نحو جونغهيون و تعانقه بفرح
                                                                                                   
فينظر جونغهيون إليها بصدمة و كذلك تشونجي
                                                                                                       
سوهيون تبتعد عنه وتقول بقلق : أوبا سمعت أنك ذهبت إلى المستشفى ، هل أنت بخير ؟؟
                                                                                                 
جونغهيون يحرك رأسه و الصدمة لا زالت على وجهه
                                                                                                   
 تشونجي : ماذا ، أوبا ؟؟
                                                                                                 
سوهيون تلتفت إلى تشونجي وتنحني إليه وتقول بصوت فرح : مرحبا هذه أول مرة أقابلك فيها ، أنا سوهيون عضوة سنسد و أيضا صديقة جونغهيون
                                                                                                       
تشونجي بصدمة : ماذا ؟! ويلتفت إلى جونغهيون : هل هذا حقيقي ؟؟
                                                                                                 
 جونغهيون : هي من التصقت بي أولا
                                                                                                   
سوهيون تتابع الإبتسام و هي تنظر إلى كليهما
                                                                                               
و في هذه الأثناء في مركز الشرطة كان دوجين واقفا أمام آلة القهوة فجأة عندما التفت وجد رفقائه في العمل ملتفين حول شخص ما فيذهب دوجين إليهم ويقف بقربهم
                                                                                                   
أحد رفقائه في العمل : سنباي هذا محقق جديد تم نقله اليوم إلى هنا
                                                                                               
المحقق يبتسم : أنيونغ هاسيو ، أنا أدعى مين سونغ ووك
                                                                                               
فيبتسم إليه دوجين ويقول : ولكن لم تم نقلك إلى هنا
                                                                                                     
سونغ ووك : أنا من اخترت ذلك
                                                                                                   
فينظر إليه الجميع باستغراب، سونغ ووك يكمل كلامه بتفائل : اخترت أن أنتقل إلى هذه المنطقة لأجل سبب وجيه
                                                                                               
أحد الزملاء في العمل : ماهو ؟
                                                                                               
سونغ ووك : لقد سمعت عن قضايا القتل المتتالية التي حدتث هنا في هذه المنطقة ، ولذلك أنا هنا لأمسك بالمجرم الذي هدد أمن المواطنين
                                                                                                   
فيبدأ الزملاء في العمل بالتصفيق بفخر إلا دوجين الذي تابع النظر إليه بصدمة
                                                                                                       
و في هذه الأثناء كانت سوهيون تمشي في الطريق لوحدها متجهة إلى الشركة وهي تبتسم كلما تتذكر ماحدث اليوم
                                                                                                 
فجأة يبدأ هاتفها بالرنين، سوهيون ترد بفرح : يوبوسيو !!
                                                                                                   
المتصل : هذا أنا تيمين
                                                                                                 
سوهيون بفرح : آه تيمين ..
                                                                                                       
تيمين بصوت جدي : هل أنت فرحة ؟؟
                                                                                                 
 سوهيون : آه أجل بالطبع لقد التقيت اليوم بجونغهيون أوبا..
                                                                                                   
تيمين يقاطعها ويقول ببرودة : هل تعلمين لماذا ارتديت ملابس الفتياة في ذلك اليوم
                                                                                               
سوهيون باستغراب : لماذا ؟
                                                                                                   
تيمين : في ذلك اليوم المدير كان يبحث عنك ولكننا لم نستطع إخباره أنك ذهبت في إجازة أنتِ أعطيتها لنفسكِ، لذلك اتفقنا أنا و الآخرون  على أن ألبس مثل الفتيات وأمثل أنكِ أنا و أخرج من الشركة و أتعمد أن يراني المدير لي سومان بدون أن يرى وجهي ، و الآخرون سيحالون إقناعه أن سوهيون ستذهب للمستشفى و كان يجب على الخطة أن تتوقف حالما أخرج من الشركة و لكن المدير لي سومان لم يكن غبيا كما كنا نعتقد فلاحقني حتى بعدما خرجت من الشركة فاضطررت في النهاية لكي أذهب إلى المستشفى حقا لكي لا يشك بشيء
                                                                                               
سوهيون بفرح : كومابتا لمساعدتكم ولكن ...
                                                                                               
تيمين يقاطعها : أنت لم تفهمي الأمر بعد ، أليس كذلك ؟؟
                                                                                                     
سوهيون : أفهم ماذا ؟...
                                                                                                   
و قبل أن يرد تيمين عليها مر رجلان على دراجة نارية وسرقا هاتف سوهيون
                                                                                               
فتبدأ هي بالصراخ قائلة : يا ا ا ا أنتما !! هاتفي !!!
                                                                                               
و تيمين بدأ بالحديث وهو يظن أن سوهيون لا زالت تستمع له : يا أيها الفتاة البلهاء ، لقد عرضت نفسي للإذلال من أجلك أنتِ وحدك ، أيتها الحمقاء ذلك لأنني أحبك........
                                                                                                   
فجأة ينقطع الخط فيصدم تيمين وهو يظن أن سوهيون هي من قطعته
                                                                                                       
فينزل الهاتف ببطء وهو مصدوم
                                                                                                 
في هذه الأوقات كان يونغهوا و تشونجي و تشانغ جو و جونغهيون جالسين يشاهدون الأخبار في غرفة المعيشة
                                                                                                   
فجأة يبدأ هاتف جونغهيون بالرنين
                                                                                                 
جونغهيون يرد : يوبوسيو....ماذا ؟ مركز الشرطة .... إنتظري للحظة لا تتحركي من مكانك ِ
                                                                                                       
فيقفل جونغهيون الخط وينهض مسرعا
                                                                                                 
تشونجي بقلق : ما الأمر ؟
                                                                                                   
جونغهيون : فيما بعد ..
                                                                                               
ويخرج من المنزل مسرعا و الجميع ينظر إليه
                                                                                                   
حينها يلتفت يونغهوا إلى جهة التلفاز ويتذكر ما حدث عندما كان هو و تشانغ جو في الغرفة
                                                                                               
تشانغ جو بارتباك : لما أنت هكذا....هيونغ !!
                                                                                               
 يونغهوا : أخبرني بما تعرف لكي لا أسيء الظن بجونغهيون
                                                                                                     
تشانغ جو يفكر : حسنا ، ولكن عدني أنك لن تخبره أبدا
                                                                                                   
يونغهوا : أعدك
                                                                                               
فيجلس تشانغ جو على السرير بينما يونغهوا يجلس أمامه و هو ينظر إليه بجدية
                                                                                               
تشانغ جو : قبل مدة أخبرني جونغهيون أنه ينتمي إلى عائلة دافعت عن كوريا بشدة و بسبب أنهم كانوا يقتلون الأعداء بكثرة فسبب لهم ذلك برودة المشاعر و أصبحوا لا يرحمون أحدا و أيضا أخبرني عن شيء متعلق ببطاقة مسحورة تنفث النار
                                                                                                   
يونغهوا : هذا كل ما أخبرك به
                                                                                                       
تشانغ جو : ديه هذا كل شيء ولكن مع ذلك لا تخبره
                                                                                                 
يونغهوا يسأله باستغراب : ولكن لم أخبرك أنت بالظبط ولم يخبر أحدا غيرك ؟!
                                                                                                   
 تشانغ جو بتردد : يا لم تريد معرفة ذلك أيضا ، أنا فقط مقرب منه أكثر منكم
                                                                                                 
يونغهوا ينظر إليه : كاذب
                                                                                                       
و عندما يريد أن ينهض يمسكه تشانغ جو من مرفقه ويقول بقلق :  إلى أين أنت ذاهب ؟
                                                                                                 
يونغهوا : لأخبر جونغهيون أنك قلت لي هذا
                                                                                                   
تشانغ جو بخوف : لا لا لا . حسنا حسنا سأخبرك
                                                                                               
يونغهوا يجلس ثانية أمامه و يقول بخبث : هيا تحدث فكلي آذان صاغية ..
                                                                                                   
تشانغ جو يتحدث بقلق و ارتباك : قبل مدة استلفت مالا من إحدى العصابات و تمت مطالبتي أكثر من مرة على ذلك المال....
                                                                                               
يونغهوا بجدية : أكمل ..
                                                                                               
تشانغ جو بتوتر : حسنا ، في ذلك اليوم ، أمسكوني و طالبوني مجددا بالمال ، ولكن أخبرتهم أنه ليس لدي .... فحاولوا قتلي ، ولكن...
                                                                                                     
يونغهوا يضغط عليه : ولكن ماذا ؟؟
                                                                                                   
تشانغ جو يغمض عينيه ويقول بسرعة : جونغهيون قتلهم قبل أن يصيبوني بأذى !!!
                                                                                               
يونغهوا يحدق إلى تشانغ جو بفشل و يقول بصدمة : هل تقول أنه قتل ؟؟
                                                                                               
تشانغ جو بخوف  : ديه ... تشيبال لاتخبر أحدا
                                                                                                   
يونغهوا ينظر إلى المسدس و تشانغ جو ويقول بحزن : لن أخبر أحدا و بالمقابل لا تخبر جونغهيون بأن المسدس معي
                                                                                                       
فيومىء تشانغ جو برأسه و يونغهوا يتابع النظر إلى المسدس الذي بين يديه
                                                                                                 
فيعود يونغهوا إلى الحاضر وهو لا زال يحدق في التلفاز
                                                                                                   
تشونجي بحماس : بما أن جونغهيون ذهب سأخبركما شيئا
                                                                                                 
تشانغ جو : ماهو ؟
                                                                                                       
تشونجي بافتخار : جونغهيون هيونغ و سوهيون شي يتواعدان
                                                                                                 
فيلتفت كل من تشانغ جو و يونغهوا إليه و ينظران إليه بطريقة غريبة
                                                                                                   
تشونجي : ماذا ؟ ألا تصدقونني !!
                                                                                               
و في هذه الأثناء دخل جونغهيون بسرعة إلى مركز الشرطة
                                                                                                   
فوجد سوهيون جالسة في كراسي الإنتظار فيسرع جونغهيون نحوها و عندما تلمحه تقف و تنظر إليه
                                                                                               
 جونغهيون يقف أمامها و يلتقط أنفاسه بسرعة : ماذا يحدث
                                                                                               
سوهيون : لقد تمت سرقة هاتفي قبل قليل
                                                                                                     
جونغهيون يتنهد بارتياح : يا بابويا لقد جعلتني أقلق ، كان يجب أن توضحي ذلك في الهاتف
                                                                                                   
سوهيون : أنت من أقفلت الخط بسرعة قبل أن أكمل حديثي
                                                                                               
جونغهيون : إذن هل وجدوا السارق ؟؟
                                                                                               
سوهيون : ليس بعد
                                                                                                   
فجأة يدخل من الباب الرئيسي للمركز شخص لم يكن متوقعا
                                                                                                       
سوهيون تنتبه لذلك الشخص وتصرخ بفرح : أبا !!!
                                                                                                 
فيلتفت دوجين ويتوقف مكانه ويبتسم بفرح : آه إبنتي
                                                                                                   
فتسرع سوهيون نحوه وتقف أمامه وهي فرحة فيتبعها جونغهيون ببطء ويقف بقربها
                                                                                                 
دوجين يبتسم : ماذا تفعلان هنا ؟؟
                                                                                                       
سوهيون بحزن : أبا لقد تمت سرقت هاتفي هذا الصباح
                                                                                                 
دوجين : آش ، أين كان عقلك في ذلك الوقت ؟؟
                                                                                                   
سوهيون : لقد كنت أتحدث من خلاله و في لحظة قصيرة مر رجلان على دراجة نارية وسحباه من يدي دوجين : حسنا لا تقلقي ، سأخبرهم أن يحاولوا بأقصى جهدهم ليجدوا اللصين
                                                                                               
سوهيون بفرح : كومابتا ، ولكن أبا من هذا ؟؟
                                                                                                   
دوجين يلتفت إلى رجل خلفه دوجين : أووه آه ، نسيت أمرك أن أعتذر
                                                                                               
فينحني له دوجين. الرجل يبتسم : لا بأس
                                                                                               
دوجين : هذه ابنتي سوهيون وهذا صديق العائلة جونغهيون. ويلتفت إليهما ويقول بنفس الإبتسامة السابقة : وهذا المحقق مين سونغ ووك
                                                                                                     
جونغهيون وسوهيون ينحنيان إليه ويقولان : سررنا بلقائك
                                                                                                   
المحقق مين يبتسم : وأنا كذلك
                                                                                               
ثم ينظر إلى جونغهيون ويقول باستغراب : ولكن ، يا ترى هل نعرف بعضنا ؟؟
                                                                                               
جونغهيون ينظر إليه ويبتسم : لا..
                                                                                                   
المحقق مين يبتسم : آه إذن أخطأت اعذرني فأنت تشبه أحدا ما كنت أعرفه
                                                                                                       
جونغهيون يبتسم : لا بأس ..
                                                                                                 
ويتابع دوجين الحديث مع سوهيون وجونغهيون
                                                                                                   
و المحقق مين يحدق في جونغهيون بريبة ويقول في نفسه : أنا متأكد أنني رأيته من قبل ، ولكن أين ؟..
                                                                                                 
وفي هذه اللحظات كان تيمين واقفا أمام باب شقة ما وهو متردد من الضغط على الجرس
                                                                                                       
وبعد لحظة يستجمع شجاعته ويضغط على الجرس
                                                                                                 
صاحب الشقة : مهلا ، أنا قادم..
                                                                                                   
فيفتح الباب و المفاجأة كان يونغهوا هو من فتح الباب فينظر إلى تيمين بصدمة و استغراب
                                                                                               
تيمين بملامح جدية على وجهه : أريد إخبارك شيئا فهل يمكنك أن تدخلني
                                                                                                   
يونغهوا باستغراب : أوه ، تفضل
                                                                                               
فيفسح له الطريق ويدخل تيمين ثم يقفل يونغهوا الباب ورائه ويجلسان كلاهما على الأريكة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: فايتنج    الخميس ديسمبر 11, 2014 3:04 pm

اوووووووووه اوني كتير متشوقة بجد فايتنج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت الرابع و العشرون pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: