افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت الخامس و العشرون pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت الخامس و العشرون pulsars   السبت ديسمبر 06, 2014 7:53 am

يونغهوا بتعجب : أنت هو تيمين عضو سأيني أليس كذلك ؟؟
                                                                                                     
تيمين وهو ينظر حوله : نعم ، ولكن ألا يوجد أحد في المنزل ؟
                                                                                                   
يونغهوا : أنيو ، أنا وحدي هنا ، الجميع في الخارج ...
                                                                                               
تيمين : هذا جيد
                                                                                               
يونغهوا باستغراب : ولماذا ؟؟
                                                                                                   
تيمين : أريد أن أخبرك شيئا مهما ..
                                                                                                       
يونغهوا يقترب منه : ما الأمر ؟
                                                                                                 
تيمين : لابد أنك سمعت عن العلاقة بين سوهيون و العضو الأصغر منك جونغهيون ، أليس كذلك ؟؟
                                                                                                   
يونغهوا : نعم ، ولكن نحن غير مهتمين ، إذا كانا معجبان ببعضهما فليبقيا معا
                                                                                                 
تيمين يبتسم بسخرية : هذا ما يظنه الجميع ، أنهما معجبان ببعضهما
                                                                                                       
يونغهوا بتعجب : و ماذا في ذلك ؟؟
                                                                                                 
تيمين : تلك الفتاة كلفها مدير شركتنا بجعل ذلك الفتى يعجب بها ، وتحاول سد عينيه و تجعله يثق بها ثقة عمياء حتى تجبره في النهاية على إحضار أوراق مهمة من شركة جي واي بي
                                                                                                   
يونغهوا بصدمة : ماذا تقول ؟!
                                                                                               
تيمين ينهض من مكانه وهو يقول بجدية : أنا فقد حذرتك ، و أريدك أن تنتبه لجونغهيون شي ، و الآن وداعا لدي عمل مهم أقوم به
                                                                                                   
فيخرج تيمين من المنزل وعندما يقفل الباب خلفه يبتسم بخبث وهو يبتعد و أما يونغهوا فيبقى جالسا على الأريكة وهو مصدوم للغاية
                                                                                               
و في الحادية عشر ليلا يعود جونغهيون إلى المنزل وهو سعيد وفرح و حالما يدخل يجد الآخرين لا زالوا مستيقظين و يشاهدون التلفاز
                                                                                               
جونغهيون  : يآآآآا أنتم لم تناموا بعد ؟؟؟
                                                                                                     
تشانغ جو : وماذا عنك ؟ أين كنت ؟؟
                                                                                                   
تشونجي : ألا تعلم ؟ لقد كان مع حبيبته
                                                                                               
فيسرع جونغهيون نحو تشونجي ويغطي فمه
                                                                                               
فيبعد تشونجي يد جونغهيون عنه ويقول باحتجاج : يآآآآ لماذا فعلت ذلك ؟ هم بالفعل يعرفون علاقتك بسوهيون
                                                                                                   
فينظر جونغهيون إليهم ويقول بخجل : شينشا !!
                                                                                                       
تشانغ جو وهو يتابع التلفاز و يتحدث : ديه !! تهانينا ، أنت لم تعد وحدك ، الآن لديك صديقة
                                                                                                 
جونغهيون : يآآآ كف عن ذلك !!
                                                                                                   
فينهض يونغهوا من مكانه ويقول بغضب : توقفوا جميعا !!
                                                                                                 
فينظرون إليه باستغراب وعجب
                                                                                                       
يونغهوا يتقدم ويقف أمام جونغهيون : إتبعني لدي شيء أخبرك به
                                                                                                 
فيذهب يونغهوا أولا و يبقى جونغهيون واقفا لمدة وهو مستغرب ثم بعدها يلحق به إلى المطبخ
                                                                                                   
وهناك كانا واقفين ينظران إلى بعضهما
                                                                                               
جونغهيون : ما الذي يحدث ؟؟
                                                                                                   
يونغهوا : استمع إلي جيدا ، لست موافقا على صداقتك مع تلك الفتاة
                                                                                               
جونغهيون بصدمة : ماذا ؟؟ هل تظن نفسك أمي لتتحكم في قراراتي
                                                                                               
يونغهوا : ليس الأمر كذلك ، لكن تلك الفتاة مخادعة إنها تخدعك لتحصل على أوراق الشركة !!
                                                                                                     
جونغهيون بغضب : كفى !! أنت لاتعرفها هي ليست ذلك النوع من الأشخاص
                                                                                                   
فيصدم يونغهوا ويتذكر كلام تيمين عندما أخبره بأنها تحاول جعله يثق بها ثقة عمياء ثم يقول بقلق : اسمع أيها اللطيف و كفاك عنادا ، لقد نجحت في جعلك تثق بها و الآن أنت...
                                                                                               
جونغهيون يقاطعه بغضب : توقف عن هذا !! أنت الآن تتهمها بتهم بنيتها بدون أساس !!
                                                                                               
يونغهوا ينظر إليه بصدمة : جونغهيون...
                                                                                                   
جونغهيون بغضب : دليل واحد ، أعطني دليلا واحدا يجعلني أصدق ما تقوله ...
                                                                                                       
يونغهوا وهو منزل رأسه : عندما تخبرك بأن تحضر لها أوراق الشركة
                                                                                                 
ثم يرفع رأسه وينظر إلى جونغهيون بجدية : ذاك هو دليلي !!
                                                                                                   
فيتابع جونغهيون النظر إلى يونغهوا بغضب بدون كلمة ثم يلتفت ليذهب
                                                                                                 
فيقول يونغهوا بقوة : ذلك ما تعيشه الآن هو الوهم المميت !!!
                                                                                                       
فيتوقف جونغهيون مكانه للحظة ثم يلتفت إلى يونغهوا ويقول ببرودة : أنا أفضل أن أبقى في ذلك الوهم المميت
                                                                                                 
فيذهب جونغهيون إلى الغرفة و يقفل الباب خلفه و عندما يدخل يجد تشانغ جو نائما
                                                                                                   
فيستلقي فوق سريره وهو يفكر و ينظر إلى السقف و شارد الذهن و أما يونغهوا فقد جلس أمام الطاولة في المطبخ وهو يفكر بعمق أيضا
                                                                                               
وفي صباح الغذ كانت سوهيون في مكتب المدير
                                                                                                   
 المدير : لقد تم إخباري أنك وصلت إلى المنزل متأخرة البارحة فما السبب ؟؟
                                                                                               
سوهيون بارتباك : آه ، ذلك ، لقد كنت مع ذلك الشخص
                                                                                               
المدير ينظر إليها بعجب : هل تقصدين لي جونغهيون
                                                                                                     
فتومىء سوهيون برأسها
                                                                                                   
 المدير بصدمة : هل تقربت منه ؟؟
                                                                                               
سوهيون بفرح : ديه ، إنه فتى لطيف ورائع قد يبدوا باردا من الخارج ولسانه قد يكون أحد من نصل السكين لكنه طيب من الداخل وهو أيضا....
                                                                                               
المدير يقاطعها ويقول بفرح : لقد نجحت و أخيرا
                                                                                                   
فيبدأ المدير بالضحك بفرح وسوهيون كذلك
                                                                                                       
المدير بفرح : إذن أريد الأوراق اليوم
                                                                                                 
سوهيون بصدمة : ديه ؟!
                                                                                                   
المدير بفرح : أوه ما بك ؟ لقد قلت أنك تقربت منه ، لذلك أريد الأوراق اليوم
                                                                                                 
سوهيون و الإبتسامة تمحى من وجهها شيئا فشيئا : أيها المدير أنا...
                                                                                                       
المدير : هيا إتصلي به الآن لتخبريه عن موعد لقائكما
                                                                                                 
سوهيون بفرح : أنا لا أملك هاتف لقد سرق مني البارحة
                                                                                                   
المدير لي بفرح : لا بأس خذي هاتفي
                                                                                               
فيضع هاتفه أمامها وهو يبتسم و أما سوهيون فتنظر إلى الهاتف بخوف وقلق
                                                                                                   
المدير يضحك : هيا إتصلي !!
                                                                                               
فتمسك سوهيون الهاتف وتركب الأرقام ببطء وتتصل
                                                                                               
جونغهيون يرد على الهاتف : يوبوسيو !!
                                                                                                     
سوهيون : جونغهيون شي ، أريد أن نلتقي في الحديقة بعد الظهر
                                                                                                   
جونغهيون : حسنا ولكن لم صوتك هكذا ؟؟ ولم لا تناديني بأوبا كعادتك ؟؟
                                                                                               
سوهيون : آه ميانيه يجب أن أقفل الآن
                                                                                               
فتقفل سوهيون الخط و يظهر الحزن على وجهها و أما جونغهيون عندما يقفل الخط يستغرب من الأمر لكنه لا يشك في شيء
                                                                                                   
بعدها تخرج سوهيون من مكتب المدير و تنزل إلى الباحة الخلفية للشركة وهناك تقف وتنظر إلى السماء و تقول : يبدوا أنها ستمطر
                                                                                                       
فجأة تأتي فيكتوريا من خلفها وتصرخ في أذنها : ماذا تفعلين هنا !!
                                                                                                 
سوهيون تضع يدها على أذنها و تلتفت إلى فيكتوريا وتقول وهي تبتسم : لقد آلمتني
                                                                                                   
فيكتوريا : لم أرك منذ فترة ، كيف حالك ؟؟ وكيف الحال مع ذلك الفتى ؟
                                                                                                 
سوهيون تعاود النظر إلى السماء وتقول بابتسامة حزينة : أنا بخير ، لكن لا أظن أن ذلك الفتى سيكون بخير
                                                                                                       
فيكتوريا باستغراب : ولماذا ؟!
                                                                                                 
سوهيون : سوف أنفذ الخطة اليوم
                                                                                                   
فيكتوريا بفرح : وآآآآو شينشا إذن هذا يعني أنك نجحت في امتلاك قلبه !! أنت رائعة الآن سوف تتخلصين منه...
                                                                                               
وعندما تنظر إلى سوهيون تلمح الدموع تنزل من عينيها
                                                                                                   
فيكتوريا بقلق : ما بك ؟
                                                                                               
سوهيون تنظر إليها وهي تبكي بحزن : أوني ، أنا لست بخير  ، أريد الإنتظار ، أريد أنظر إليه أكثر من ذلك بقليل..... لا أريد أن أخسره !!
                                                                                               
ثم تبدأ بالبكاء بحرقة فتعانقها فيكتوريا وتمرر يدها على شعر سوهيون وتقول بحزن : يبدوا أنه هو من امتلك قلبك وليس أنتِ
                                                                                                     
وتتابع سوهيون البكاء بدون توقف و أما تيمين فقد كان واقفا بمكان غير بعيد عنهما و سمع حوارهما كاملا فأنزل رأسه بحزن و أحكم قبضة يده
                                                                                                   
و بعد مرور مدة من الزمن كان جونغهيون متوجها نحو الحديقة العامة و حالما وصل هناك وجد سوهيون تنتظره أسفل شجرة كبيرة
                                                                                               
 فيسرع جونغهيون نحوها بسرعة وهو فرح وعندما يقف أمامها تلتفت إليه فينظر إلى عينيها ويقول باستغراب : هل كنت تبكين ؟؟
                                                                                               
سوهيون : أنيو !! أنا لم أنم البارحة جيدا فقط
                                                                                                   
جونغهيون : حسنا لقد أرحتني الآن كنت أظن أنك كنت تبكين
                                                                                                       
فيبتسم لها وهي تبتسم بفرح أيضا
                                                                                                 
سوهيون بفرح : أوبا هيا لنتجول في الأرجاء
                                                                                                   
جونغهيون : كما تشائين
                                                                                                 
فيذهبان كلاهما و يتجولان في الحديقة العامة
                                                                                                       
سوهيون تنظر إلى جونغهيون وتقول في نفسها بارتباك : هل أخبره الآن ؟ ، أريد النظر إليه لمدة أطول
                                                                                                 
ثم تتنهد وتقول في نفسها بفشل : ما الفائدة من ذلك سيأتي ذلك الوقت عندما سيعلم الحقيقة ، وقد لا يسامحني لأنني خدعته ،أو ربما قد يسامحني إذا أخبرته أن مشاعري اتجاهه حقيقية !!
                                                                                                   
جونغهيون : ما بك ؟؟ لما تتنهدين ؟؟
                                                                                               
سوهيون بتوتر : لا .. لا شيء ..
                                                                                                   
فتسود بينهما لحظة صمت حيث تتابع سوهيون النظر إلى جونغهيون فتستجمع طاقتها وتقول بقوة : أوبا أنت تثق بي أليس كذلك ؟؟
                                                                                               
جونغهيون بدون اهتمام : ديه ، أنا أفعل ذلك ..
                                                                                               
سوهيون تستجمع قواها : إذن أريد أن أخبرك شيئا
                                                                                                     
جونغهيون : ماهو ؟؟
                                                                                                   
سوهيون بارتباك : البارحة كان هنالك ظرفين مرسلان من الإذاعة إلى شركتينا أنا و أنت و أنا كنت مكلفة بالإشراف على الإرسال لكن بسبب سرقة هاتفي لم أستطع البقاء و الإشراف على تلك العملية ، فوقع خلط فتم إرسال ظرفنا إليكم و المشكلة أن ذلك الظرف فيه أوراق خاصة بشركة اس ام
                                                                                               
جونغهيون : و إذن ؟؟
                                                                                               
سوهيون : تشيبال ساعدني و أحضر ذلك الظرف لي !!
                                                                                                   
فيتوقف جونغهيون عن المشي و تظهر الصدمة على وجهه و يتذكر كلام يونغهوا
                                                                                                       
سوهيون تكمل كلامها بدون أن تنتبه لملامح جونغهيون : أوبا ساعدني أرجوك و أحضر لي ذلك الظرف و إلا سأقع في مشكلة
                                                                                                 
وبينما هي تتحدث كان جونغهيون ينظر إليها و عيناه دامعتان وهو في صدمة تامة.........
                                                                                                   
أعتذر بشكل كبير على التأخير لكن كان ذلك بسبب أن الأمطار هطلت مؤخرا بشكل كبير ، وجعلتنا نغرق وسط الفيضانات فمنعتني أمي من استخذام الحاسوب لفترة حتى تتوقف الأمطار لكنها لا تتوقف إلى الآن ، كتبت هذا البارت خلسة عن أمي لو اكتشفتني لافترستني ، المهم شكرا لصبركم و ماذا تتوقعون سوف يكون جواب جونغهيون ؟؟ البارت القادم محمس لأقصى الدرجات و أستطيع أن أجزم لكم لأنني متأكدة ، تشوقوا له من فضلكم و شكرا !!
                                                                                                 [
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: اوه    الخميس ديسمبر 11, 2014 3:05 pm

اوني اعتني بنفسك من فضلك وخلي بالك من الفياضانات ربنا معاكي واوني انتي اساسا دايما يتكتبي روايات مشوقة وانا متحمسة كتير جداااااا فايتنج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت الخامس و العشرون pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: