افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 رواية النجوم النابضة البارت السادس و العشرون pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رواية النجوم النابضة البارت السادس و العشرون pulsars   السبت مارس 14, 2015 3:30 pm

سوهيون تكمل كلامها بدون أن تنتبه لملامح جونغهيون : أوبا ساعدني أرجوك و أحضر لي ذلك الظرف و إلا سأقع في مشكلة  
                                                                                                       
وبينما هي تتحدث كان جونغهيون ينظر إليها و عيناه دامعتان وهو في صدمة تامة
                                                                                                 
و عندما تنتهي سوهيون من الحديث تغلق عينيها وهي تقول في نفسها : أترجاك لا توافق ، أرجوك لا تواقف
                                                                                                   
فجأة يقول جونغهيون ببرودة : كيف......هو شكله ؟؟
                                                                                                 
فتفتح سوهيون عينيها وتنزل يديها بفشل وهي تنظر إلى جونغهيون بصدمة
                                                                                                       
جونغهيون يرفع رأسه وينظر إليها وهو يبتسم : أخبريني كيف هو شكله ، سأذهب لإحضاره الآن
                                                                                                 
فتتابع سوهيون النظر إليه بفشل وصدمة وجونغهيون يقول في نفسه بجدية : هذه فرصة أرجوك لا تضيعيها .!!
                                                                                                   
فتقول سوهيون وهي تحاول حبس الدموع : إنه ظرف عليه طابع لشركتكم ، هو الظرف الوحيد الذي عليه ذلك الطابع
                                                                                               
فيصدم جونغهيون من كلامها ولكنه سرعان ما يخفي ذلك بابتسامته ويقول وهو يبتسم : حسنا سأذهب الآن ، إنتظريني هنا سأعود بعد قليل به
                                                                                                   
فيدير جونغهيون ظهره ويجري بسرعة أما سوهيون فتبدأ الدموع بالنزول من عينيها وهي لا زالت مصدومة
                                                                                               
فيصل جونغهيون إلى الشركة ويصعد بسرعة فائقة نحو مكتب المدير
                                                                                               
وعندما أراد الدخول إلى المكتب نادت عليه السيكريتارية : مهلا جونغهيون شي !!
                                                                                                     
فيلتفت إليها جونغهيون وهو يلتقط أنفاسه بسرعة
                                                                                                   
السيكريتارية تبتسم : المدير ليس في مكتبه
                                                                                               
جونغهيون : أعلم ذلك ، لقد نسيت شيئا مهما في الداخل ، ولا تقلقي لقد حصلت على إذن منه
                                                                                               
السيكريتارية : حسنا بما أنك حصلت على إذن منه فيمكنك الدخول
                                                                                                   
فيدخل جونغهيون بسرعة إلى المكتب ويقفل الباب ورائه وهناك يبدأ بالبحث عن ذلك الظرف في كل مكان إلى أن يجده في الدرج
                                                                                                       
فيمسك جونغهيون الملف بين يديه ويتابع النظر إليه وهو يقول في نفسه : هل أعطيها فرصة أخرى ؟؟
                                                                                                 
و في هذه الأثناء كانت سوهيون جالسة على مقعد في الحديقة وملامح وجهها تدل على الفشل و الصدمة
                                                                                                   
فجأة يقف تيمين أمامها فترفع سوهيون رأسها وتنظر إليه فيسحبها تيمين من يدها  لتقف ولكنها تبعد يده عنها
                                                                                                 
فيلتفت تيمين إليها ويقول بغضب : لا تنتظريه فهو لن يعود !!
                                                                                                       
سوهيون تقف وتقول بغضب : أنا بدوري أتمنى ألا يعود !!
                                                                                                 
تيمين يقف أمامها ويقول بصوت متألم : هل كان ممتعا ؟؟
                                                                                                   
فتنظر إليه سوهيون بدهشة
                                                                                               
تيمين : هل كان ممتعا أن تجعليه يظن أنك تحبينه ؟؟ هل كان ممتعا أن تخدعيه لتحصلي على أوراق الشركة ؟؟
                                                                                                   
سوهيون بحزن : أني !! لم يكن ممتعا ، أنا...
                                                                                               
تيمين ببرودة : تحبينه أيضا ، عوضا عن أن تمتلكي قلبه هو ملك قلبك...
                                                                                               
سوهيون تصرخ في وجه تيمين بغضب : لا !! هو لم يملك قلبي !! أنا امتلكت قلبه أنا خدعته كل هذه المدة لأحصل للمدير لي سومان على أوراق شركة جي واي بي !! أنا لا أحمل له أي ذرة اهتمام ، هو حتى أصغر مني عمرا فكيف تقول أنني أقع في حب طفل صغير !! ، هل أنت راض الآن ؟؟!
                                                                                                     
فتلتفت سوهيون لتصدم بوجود جونغهيون خلفها
                                                                                                   
فينزل جونغهيون يده التي كانت تحمل الظرف وينظر إلى سوهيون بصدمة وهي كذلك تنظر إليه بصدمة
                                                                                               
سوهيون بارتباك : أأنيو ، ل ليس الأمر ....
                                                                                               
جونغهيون يبتسم بسخرية : هل تمزحين ؟ من تظنينني ؟ أنا سهل ؟
                                                                                                   
وتتابع سوهيون النظر إليه بصدمة وقد بدأت الدموع تنهمر من عينيها
                                                                                                       
جونغهيون بسخرية : آه كنت تلهين معي ؟
                                                                                                 
سوهيون بارتباك وهي تذرف الدموع : لا تفهم الأمر بشكل خاطىء ، أنا لم أقصد خذاعك ، تشيبال استمع إلي....
                                                                                                   
جونغهيون يقاطعها ويقول و ابتسامة ساخرة على وجهه : لا يمكنني إخفاء إحباطي منك ِ ، أنا السبب أنا دائما صدقتك و وتقث بك
                                                                                                 
فتصدم سوهيون من كلامه ويدير جونغهيون ظهره لها فتسرع نحوه وتتمسك بمرفقه وهي تبكي بشدة : تشيبال لا ترحل !!
                                                                                                       
جونغهيون يقول ببرودة : سأرحل لأجلكِ
                                                                                                 
فترفع سوهيون رأسها للنظر إليه وهي مصدومة
                                                                                                   
جونغهيون يكمل كلامه : سأرحل لأجلك ، كي أستطيع أن أكرهك
                                                                                               
فتبدأ سوهيون بالبكاء أكثر وهي تقول : أنديه ، تشيبال استمع إلي وحسب واتركني أفسر لك ما حدث...
                                                                                                   
جونغهيون يقول ببرودة : سوف أرمي كل ذلك بعيدا ، سأجعل كل شيء يذهب
                                                                                               
ويبعد يد سوهيون عن مرفقه وبدون أن يلتفت إليها يقول : ارحلي الآن ، لا تنظري إلي مجددا ، لا تحاولي لقائي مجددا ، لأنك إن فعلتِ ذلك فستكونين في خطر
                                                                                               
فيذهب جونغهيون بعيدا عنها بدون أن يذرف دمعة واحدة وتجلس سوهيون على الأرض وتبكي بشدة من أعماق قلبها وتيمين خلفها وينظر إليها بحزن
                                                                                                     
و بعيدا عنهم بقليل كان جونغ وو جالسا على العشب وقد رأى كل شيء وعندما غادر جونغهيون نهض أيضا وتبعه
                                                                                                   
و بعد مدة تبدأ الأمطار بالهطول بقوة و  بدون توقف فكان جونغهيون يسير تحت المطر و جونغ وو كان خلفه وكلاهما أصبحا مبللان بالماء
                                                                                               
و بينما كان جونغ وو يتبعه كان يقول في نفسه : لماذا هو يسير كأنه بدون إحساس ؟؟ ألا يشعر أن المطل يهطل فوقه ؟!
                                                                                               
فجأة وقف جونغهيون أمام الشارع مع الناس لكي يعبروه جميعا و جونغ وو كان لا يزال خلفه
                                                                                                   
فأضاءت الإشارة الحمراء و عبر الجميع الطريق إلا جونغهيون و جونغ وو
                                                                                                       
فقال  جونغ وو  في نفسه باستغراب : هل سيعبر الطريق أم لا ؟؟
                                                                                                 
فجأة اصطدم طفل صغير بجونغ ووفانحنى ليساعده على النهوض و في ذلك الوقت القصير أضاءت الإشارة الخضراء وبدأت السيارات بالمرور
                                                                                                   
حينها تقدم جونغهيون ووقف وسط الشارع
                                                                                                 
و كانت هنالك شاحنة قادمة و بما أن سائق الشاحنة كان يمشي بسرعة عالية لن يستطيع التوقف حتى فوات الأوان فبدأ السائق بالضغط على منبه السيارة لكن جونغهيون لا يتحرك من مكانه وينظر إلى الشاحنة القادمة نحوه
                                                                                                       
 و في تلك اللحظة إنتبه إليه جونغ وو وسط الطريق فصرخ بأعلى قوته : جونغهيون !!!!!!!
                                                                                                 
فيغمض جونغهيون عينيه حتى تقترب منه الشاحنة
                                                                                                   
و فجأة تنقلب الشاحنة من فوقه و كأن هنالك أحدا ما قد رفعها و لا يصاب جونغهيون بأذى
                                                                                               
فيفتح جونغهيون عينيه و عندما ينظر إلى جانبه يجد الشاحنة مقلوبة على الأرض و هو بخير فيجتمع الناس حول تلك الشاحنة
                                                                                                   
ويتنهد جونغ وو براحة
                                                                                               
فجأة ينتبه الناس إلى أن سبب الحادث هو جونغهيون فيصيبهم القلق و يلتفون حوله أيضا و يتابعون طرح الأسئلة عليه
                                                                                               
بينما هو ينظر إليهم بدون أن يتفوه بأية كلمة و عيناه مليئتان بالدموع
                                                                                                     
فيسحبه جونغ وو من وسط الناس و يجري به إلى مكان آخر إلى أن يصلى إلى زقاق مهجور
                                                                                                   
وهناك يتكأ جونغ وو على الحائط و يبدأ في التقاط أنفاسه ثم يلتفت إلى جونغهيون الذي كان واقفا و ملامحه مخفية
                                                                                               
وعندما يريد جونغ وو أن يصرخ عليه يلمح الدموع على خذيه فيقفل فمه و يتابع النظر إليه بقلق
                                                                                               
فجأة تظهر جيسيكا و تتقدم نحو جونغهيون فتمسكه من ملابسه و الغضب ظاهر على وجهها و تصرخ عليه بقوة : يآآآآ هل تريد أن تموت ؟
                                                                                                   
جونغهيون ينظر إليها ويقول وهو يبكي : أتمنى أن أستطيع الموت..
                                                                                                       
فتنظر إليه جيسيكا بحزن فتحتضنه وتربت على شعره و هي تقول بأسف : إن حاولت الموت هكذا فستجعل من حولك يتألمون فقط و بالتأكيد لن تكون النهاية موتك
                                                                                                 
فيتابع جونغهيون البكاء بقوة و جونغ وو يبقى واقفا يحدق به بأسف و حزن و المطر لا يتوقف عن الهطول بغزارة
                                                                                                   
و مع الحادية عشر ليلا توقف هطول الأمطار و كان جونغهيون في طريقه إلى المنزل و يظهر بوضوح أنه ليس بخير و كان جونغ وو يسير خلفه حتى يوصله إلى المنزل و كلاهما يشعران بالبرد القارص
                                                                                                 
جونغهيون : لا تتبعني
                                                                                                       
جونغ وو يضع يديه في جيبه وهو يرتعش من البرد فيرفع رأسه ويقول لجونغهيون : أنا لا أتبعك بل أوصلك
                                                                                                 
جونغهيون : إذن لا توصلني
                                                                                                   
جونغ وو : حتى ترتكب حماقة أخرى ، أنا لن أبتعد عنك حتى أوصلك إلى المنزل
                                                                                               
و يتابعان طريقهما وسط ذلك الزقاق الذي تنيره أعمدة النور
                                                                                                   
جونغ وو بقلق : ولكن هل أنت بخير ؟؟ من طريقة سيرك أظن أنك لست بخير ، لقد بكيت و تبللت بماء المطر و أنت الآن تتعرض لبرد قارص ، إن لم يصبك شيء فأنت لست بشرا...
                                                                                               
و يتابع جونغهيون السير بدون أن يرد على كلام جونغ وو
                                                                                               
و في هذه الأثناء كان يونغهوا و تشانغ جو و لم يكن تشونجي برفقتهم بسبب جدول أعماله الخاص و مدير أعمالهم و مدير الشركة كيم في منزل أعضاء بولسارس
                                                                                                     
تشانغ جو يصرخ بغضب : من قال لك أنه هو من سرقها !!
                                                                                                   
مدير الأعمال : لقد صورته كميرات المراقبة في المكتب يحمل الظرف و السيكريتارية قالت أنه كان آخر شخص يدخل مكتب المدير
                                                                                               
تشانغ جو : وحتى لو سرقها ماذا سيفعل بها ؟؟
                                                                                               
المدير كيم يصرخ بغضب : لهذا نحن هنا أيها البليد !!
                                                                                                   
فيغضب تشانغ جو و عندما يريد التقدم نحو المدير و البدأ بالجدال معه يوقفه يونغهوا و يقول بهدوء : على كل حال لننتظر قدومه  
                                                                                                       
تشانغ جو بصدمة : يونغهوا هيونغ !!
                                                                                                 
يونغهوا يرفع رأسه وينظر إلى المدير : و لكن أؤكد لك أيها المدير بصفتي قائد هذه الفرقة أن جونغهيون لم يسرقها و أستطيع أن أراهن بمنصبي كقائد لا بل كعضو في هذه الفرقة
                                                                                                   
المدير باستهزاء : إذن أنت تقول أنك ستتخلى عن كونك عضوا في هذه الفرقة إن اتضح أن جونغهيون سرقها
                                                                                                 
يونغهوا بثقة : ديه أنا أقول ذلك...
                                                                                                       
فينظر المدير كيم و المناجر إليه بصدمة بينما تشانغ جو يبتسم بافتخار ليونغهوا
                                                                                                 
فجأة يسمعون طرقا على الباب فيسرع يونغهوا بفتحه
                                                                                                   
و عندما يفتحه يجد جونغهيون يتحدث مع جونغ وو و يقول له : حسنا لقد وصلت إلى المنزل ، فلم لا زلت تتبعني !!
                                                                                               
جونغ وو : أنا متأكد أنك لست بخير !!
                                                                                                   
فيلتفت جونغهيون و ينظر إلى يونغهوا يحدق به فيقول بغضب : ماذا تريد أنت أيضا !!
                                                                                               
فيدفع الباب ويدخل ليفاجأ بوجود مدير الشركة كيم و المناجر فيقول باستغراب : ماذا يحدث ؟؟
                                                                                               
فيتقدم المدير كيم نحوه ويقول : هل أخذت أوراقا خاصة بالشركة من مكتبي
                                                                                                     
فينظر جونغهيون إلى المدير ثم إلى أعضاء فرقته و يقول : لا لم آخد شيئا من مكتبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
 
رواية النجوم النابضة البارت السادس و العشرون pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: