افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت الثامن و العشرون pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت الثامن و العشرون pulsars   السبت مارس 14, 2015 4:50 pm

و في هذه الأثناء كان تشانغ جو واقفا أمام وو بين و عصابته في مخبأهم
                                                                                               
وو بين يضحك بقوة : أنت أتيت إلي الآن لأقرضك المال مجددا
                                                                                                   
تشانغ جو بثقة : ديه !
                                                                                                       
وو بين : و أنت لم تكمل قرضك السابق لي بعد
                                                                                                 
تشانغ جو : أعدك أنني سأعيد لك كل أموالك قريبا
                                                                                                   
فتمحى الإبتسامة من وجه ووبين ويقول ببرودة : اقتلوه !
                                                                                                 
فيصدم تشانغ جو ويعود خطوة إلى الوراء فينظر حوله ليجد نفسه محاصرا من كل الجهات فيتقدم رجل من العصابة ويسدد لكمة إلى بطنه فيسقط على الأرض متألما
                                                                                                       
فيرمي له رجل آخر من العصابة سكينا فيحمله ذلك الرجل بينما تشانغ جو ينظر إليه و هو يمسك بطنه و يتألم
                                                                                                 
فجأة يسمعون صراخا من الخلف فيلتفتون ليصدموا بوجود يونغهوا الذي كان قد أسقط رجلا من العصابة و تشونجي كان هنالك أيضا
                                                                                                   
وو بين بغضب : كيف تتجرأون !! هيا اقتلوهما أيضا !
                                                                                               
فيسرع رجال العصابة ناحيتهما و يبدأون بالعراك
                                                                                                   
في البداية كان يونغهوا و تشونجي يقومان بعمل جيد لكن بعد ذلك بدآ يتعبان بسبب كثرة رجال العصابة و بدأ يونغهوا و تشونجي يتلقيان الضرب إلى أن يسقطوهما أرضا قرب تشانغ جو و يتجمعون حولهم
                                                                                               
فيقف وو بين أمامهم وهو يبتسم باحتقار : يبدوا أنكم أقحمتم أنسفكم في مشكلة كبييرة جدا
                                                                                               
و يبدأ بالضحك هو و رفقائه فجأة يسمعون صراخ أحدهم من الخلف فيلتفتون جميعا ليرو أربعة من رجال العصابة الذين كانوا يحرسون الباب على الأرض يتألمون
                                                                                                     
فينظر يونغهوا و تشانغ جو و تشونجي بصدمة أمامهم
                                                                                                   
تشانغ جو بصدمة كبيرة : جونغ وو شي...
                                                                                               
ووبين يصرخ بغضب : أمسكوا ذلك اللطيف !!
                                                                                               
وحينما يتقدم رجال العصابة نحو جونغ وو يصرخ أحدهم : أيها الرئيس معه مسدس !!
                                                                                                   
فينظر التلاثة إلى المسدس بصدمة
                                                                                                       
ووبين : يآآآآ ارمي مسدسك على الأرض !
                                                                                                 
فيبتسم جونغ وو باستهزاء و يرمي المسدس على الأرض فتزيد صدمة الجميع و يحيرون في أمر جونغ وو
                                                                                                   
جونغ وو يبتسم بسخرية : أنا لا أحتاجه ، فليس مسموحا لي باستخدامه أصلا
                                                                                                 
ووبين باستهزاء : هذا الوغد...ثم يقول بغضب : اقتلوه !!
                                                                                                       
فيسرع رجال العصابة نحو جونغ وو وهم يظنون أنه أصبح فريسة سهلة بعد تخليه عن سلاحه فيتخد جونغ وو وضعية قتالية و يبدأ بالعراك معهم
                                                                                                 
فينهض تشونجي و يونغهوا و تشانغ جو ليساندوه أيضا فبدأ رجال العصابة بالإنهزام واحدا تلو الآخر و ظهر التفائل على وجه هاؤلاء الأصدقاء
                                                                                                   
و في هذه اللحظة رجل من العصابة كان واقفا في الخلف ومرتبكا بعد رؤية انهزام العصابة فبدأ يلتفت يمينا وشمالا وفجأة لمح سكينا مرميا على الأرض فأسرع بحمله ورفع رأسه ليستهدف من هو أقرب منه
                                                                                               
فوجد أن جونغ وو منغمس في القتال فأمسك السكين بيديه و أطلق صرخة قوية وهو يجري نحو جونغ وو
                                                                                                   
فينتبه تشونجي إليه ويصرخ بأعلى قوته : جونغ وو ، إنتبه !!
                                                                                               
فينتبه يونغهوا و تشانغ جو إلى ما يحدث أيضا حينها يلتفت جونغ وو خلفه ويتفاجأ بذلك الرجل وهو يستهدف قلبه بالسكين و بسبب قرب المسافة بينهما لم يستطع جونغ وو فعل شيء
                                                                                               
وعندما اقترب السكين من اختراق قلب جونغ وو ظهر بسرعة كبيرة درع غير مرئي جعل السكين يرتد بعيدا
                                                                                                     
وحينما سقط السكين بعيدا توقف الجميع عن القتال وهم ينظرون بصدمة فعاد الرجل أدراجه إلى الخلف وهو و جونغ وو يتبادلان نظرات مصدومة و متعجبة
                                                                                                   
فيسرع الرجل بالهرب بعيدا وهو يصرخ : لديه قوة خارقة !!
                                                                                               
وعندما يسمع رجال العصابة ذلك يسرعون بالهرب خوفا ولا يهتمون برئيسهم ووبين الذي تابع المناداة عليهم و عندما وجد نفسه في الأخير وحيدا غادر لاحقا برجال عصابته
                                                                                               
حينها بقي جونغ وو واقفا في مكانه وهو غارق في التفكير ويسأل نفسه : ماذا حدث للتو ؟
                                                                                                   
وتشانغ جو كان واقفا يلتقط أنفاسه و أما تشونجي فقد كان واقفا قرب يونغهوا و هو يقول بفرح : آآيش لقد اعتقدت أنها ستكون النهاية...
                                                                                                       
ويونغهوا كان ينظر إلى تشانغ جو وهو منغمس في التفكير فجأة يقول تشانغ جو بقلق : ولكن ماذا سنفعل مع المال ؟؟
                                                                                                 
فينظر إليه الجميع تشانغ جو و كأنه يريد البكاء : أنا مجرد مغفل لطيف ، لم أستطع الحصول ولو على الأقل على بعض من المال
                                                                                                   
فيتنهد جونغ وو ويرفع رأسه نحو السقف بارهاق
                                                                                                 
 يونغهوا يبتسم محاولا إخفاء العبئ الذي يشعر به : إذهب إلى المنزل و ارتح لليوم ، سأذهب أنا لإحضار المبلغ كاملا...
                                                                                                       
فينظر إليه جونغ وو بدهشة و كذلك تشانغ جو و تشونجي فيخرج يونغهوا من ذلك المكان و يتبعه تشونجي أيضا و أما تشانغ جو فيبقا واقفا
                                                                                                 
و جونغ وو خلفه و ينظر أمامه بنوع من النظرات الجدية
                                                                                                   
و بعد مرور ساعتين كان يونغهوا ينزل من إحدى الحافلات التي كانت متجهة نحو مدينة أخرى
                                                                                               
وحالما نزل منها نزل خلفه تشونجي فوقفا في المحطة و أكملة الحافلة طريقها
                                                                                                   
تشونجي : هيونغ ، إلى أين نحن ذاهبون الآن
                                                                                               
يونغهوا ينظر إلى المكان حوله : لماذا لحقت بي...
                                                                                               
تشونجي باحتجاج : هيووونغ !!
                                                                                                     
و يتابعان طريقهما إلى أن يظهر لهما منزل كبيير جدا جدا من بعيد
                                                                                                   
تشونجي بصدمة : مستحيل...هيونغ ، هل من الممكن أنك.....؟
                                                                                               
يونغهوا يتابع التقدم بجدية على وجهه و تشونجي خلفه و يقول بقلق : هيونغ اعدل عن هذه الفكرة رجاءا فهذا ليس مكانا من الجيد تواجدنا فيه حاليا
                                                                                               
يونغهوا يقف وينظر إليه : لماذا ؟ أليس منزل عائلتي ؟؟
                                                                                                   
و يكمل طريقه و تشونجي يحاول إقناعه : أعلم أنه منزل عائلتك ، ولكن أنت تعلم أنهم ...
                                                                                                       
فيتوقف تشونجي عن الحديث حالما يفتح يونغهوا البوابة و يدخلان كلاهما معا و في ممر الحديقة كانت تجلس فتاة صغيرة السن رفقة الخادمة فتلمح يونغهوا يدخل فترتسم على وجهها ابتسامة كبيرة و تنهض من مكانها و هي تنادي بفرح : أوبا !! أوبا !! وهي تجري نحوه فينتبهان لها
                                                                                                 
فيبتسم يونغهوا عندما يراها فتعانقه تلك الفتاة و هي تقول بفرح : أوبا إشتقت إليك كثيرا !!
                                                                                                   
يونغهوا ينظر إليها وهو يبتسم : أنا أيضا إشتقت إليك
                                                                                                 
و عندما يلتفت يجد تشونجي يحدق به. يونغهوا : إنها أختي الصغرى
                                                                                                       
تشونجي بدهشة : حقا لم أعلم أنك تملك أختا صغرى
                                                                                                 
يونغهوا ينظر إلى أخته : هل والدينا موجودان في المنزل
                                                                                                   
أخته الصغرى : ديه أوبا !!
                                                                                               
فتمسكه أخته الصغرى من يده وتسحبه وتتقدم نحو تشونجي و تمسك يده أيضا و تسحبهما نحو المنزل و أمام الباب تفلت يداهما و تدفع الباب و تدخل وهي تنادي بفرح : أبَّا ، أوما ، أوبا قد عاد إلى المنزل
                                                                                                   
فيدخل يونغهوا إلى المنزل أولا ثم يتبعه تشونجي و يقفان في ردهة المنزل
                                                                                               
فكان تشونجي ينظر إلى المنزل بدهشة و أما يونغهوا فقد كان ينتظر خروج والديه
                                                                                             
و فجأة تأتي والدته نحوه مسرعة وهي فرحة فتمسكه من يده وتقول بسعادة لا تصدق : ابني !! لقد اشتقت إليك
                                                                                                 
فيبتسم يونغهوا لها ثم يأتي والده و يقف أمامه فينظر إليه يونغهوا بثقة
                                                                                                       
والد يونغهوا : ما الذي أحضرك إلى هنا
                                                                                                 
والدة يونغهوا تنظر إلى زوجها : يوبو ( عزيزي ) ! هذه أول مرة لك ترى فيها ابنك بعد انقطاع طويل و أنت ترحب به هكذا !!
                                                                                                   
يونغهوا بثقة : أقرضني بعض المال
                                                                                               
فتنظر الوالدة إلى يونغهوا بصدمة و أبوه يبتسم بسخرية : و لما تحتاج إلى المال ؟؟
                                                                                                   
يونغهوا : صديقي في حالة حرجة و يحتاج للمال للقيام بعملية جراحية ستحدد موته أو حياته
                                                                                               
فيبدأ والده بالضحك مستهزأً : و لم لاتدفع تكاليف عملية صديقك بمالك الخاص
                                                                                               
فيمسك يونغهوا قبضته بغضب و يقول و الغضب ظاهر على وجهه : ليس معي مال
                                                                                                     
 فيزيد والده ضحكا ويقول : إذن في النهاية أتيت باحثا عني لأقرضك بعض المال ، هل تتذكر ذلك اليوم الذي قررت فيه سلك طريق الغناء و رغم محاولاتي لإقناعك بالعودة ذلك لم يجدي نفعا ، أليس كذلك ؟
                                                                                                   
يونغهوا يحاول كتم غضبه : ماذا تعني بذلك الآن !
                                                                                               
والد يونغهوا : حسنا لنرى ، في ذلك اليوم أخبرتك أنك ستعود نادما لتطلب مني المغفرة و سأجعلك تركع على ركبتيك وتتوسل لي
                                                                                               
فتنظر والدة يونغهوا إلى زوجها و تقول بقلق : يوبو !!
                                                                                               
يونغهوا بغضب : أنا لم أندم ولست أطلب المغفرة كل ما أريده مالا أنت ستقرضني إياه فقط حتى أعيده لك و لم أطلب منك أن تقدمه لي كهدية
                                                                                                 
والد يونغهوا ببرودة أعصاب : الأمران سيان (متشابهان )
                                                                                                       
الوالدة : يوبو تشيبال أعطي لابنك مايريده من المال بما أننا لم نراه منذ مدة ، حسنا ؟؟
                                                                                                 
الوالد بصرامة : لا !! ، لن أعطيه المال حتى يركع على ركبتيه و يعترف بخطإه
                                                                                                   
الوالدة : يوبو...
                                                                                               
الوالد : كفى !! هذا قرار نهائي
                                                                                                   
فيقول يونغهوا بغضب : انسى الأمر !
                                                                                               
و يدير يونغهوا ظهره و يتقدم نحو الباب وهناك يتوقف ليرى وجه تشونجي و يتذكر ما فعله تشانغ جو ليحصل على المال و يتذكر تلك اللحظات السعيدة التي مرت عليهم برفقة جونغهيون
                                                                                               
فيستدير يونغهوا مجددا ويتحرك نحو أبيه ثم فجأة وضع ركبتيه على الأرض وينزل رأسه فينظر إليه الجميع بصدمة وتسرع والدته نحوه وتسحبه من مرفقه محاولة جعله ينهض و هي تنظر إلى زوجها و هي تكاد تبدأ بذرف الدموع : يوبو !! تشيبال ...
                                                                                                     
فيتابع والده النظر إليه بدون كلمة
                                                                                                   
يونغهوا يحكم قبضة يديه و يقول بنبرة غاضبة  : أرجوك سامحني ، لقد اقترفت خطأ ، ما فعلته كان خطأ ، سامحني أرجوك ...
                                                                                               
فيبتسم والده و يقول باحتقار : أعلم تماما أن ما تقوله الآن ليس خالصا من قلبك ، ولكن يكفيني أني رأيتك تسقط كرامتك أمامي وتتوسل إلي
                                                                                               
فيظهر الغيظ على وجه يونغهوا
                                                                                                   
و تشونجي كان واقفا في الخلف وهو يشعر بحزن و أسف كبيرين
                                                                                                 
والد يونغهوا يخرج هاتفه و يقول : لقد أرسلت رسالة أؤكد فيها على تحويل مبلغ من المال إلى حسابك يكفي صديقك لإجراء العملية
                                                                                                       
حينها ينهض يونغهوا بعد سحب أمه له و ينظر بوجه غاضب لوالده فيبتسم هذا الأخير له و يدير ظهره و يذهب إلى الغرفة
                                                                                                 
 والدة يونغهوا بحنان و عطف : بني هل أنت بخير ؟؟
                                                                                                   
يونغهوا يبتسم و يومىء برأسه بدون أي كلمة
                                                                                               
والدة يونغهوا تبتسم له : بني المرة القادمة إذا أردت مالا فاتصل بي و أنا سأحوله إلى حسابك ، حسنا ؟؟
                                                                                                   
فينزل يونغهوا رأسه بدون كلمة و الحزن ظاهر على وجهه
                                                                                               
و في هذه الأثناء كان جونغ وو و تشانغ جو جالسان في المنزل الخاص بأعضاء فرقة سبيد ( الفرقة التي ينتمي إليها جونغ وو ) حيث كان تشانغ جو جالسا فوق الكنبة
                                                                                               
فيحضر جونغ وو مشروبا و يقدمه له و هو يبتسم : الأعضاء الآخرون لديهم جدول أعمال و لن يعودوا إلى المنزل حتى الغذ مساءً لذلك تستطيع المبيت هنا و غذا سنذهب باكرا إلى المشفى لأجل العملية
                                                                                                     
تشانغ جو بحزن : ولكن نحن لا نملك المبلغ مكتملا بعد
                                                                                                   
فيربت جونغ وو على ظهره وهو يبتسم محاولا جعله يطمإن
                                                                                               
فجأة يرن هاتف تشانغ جو فيحمله بسرعة و يصرخ بفرح : إنه يونغهوا هيونغ !!
                                                                                               
و حينما يرد على الإتصال تظهر الفرحة على وجهه وهو لا يكاد يصدق
                                                                                                   
جونغ وو باستغراب : ما الأمر ؟
                                                                                                 
تشانغ جو : لقد حصل يونغهوا هيونغ على المبلغ كاملا ، وهو الآن ينتظرني أمام المشفى لنقدم المبلغ مسبقا
                                                                                                       
فينهض تشانغ جو و ينحني لجونغ وو وهو يقول بسعادة : سوف أذهب الآن ،شكرا لك على اعتنائك بي
                                                                                                 
 جونغ وو : مهلا هل تريدني أن أوصلك ؟
                                                                                                   
تشانغ جو يسرع في الخروج : لا شكرا لك ، أنت اذهب إلى النوم وغذا سوف نلتقي في المشفى ، إلى اللقاء ...
                                                                                               
فيخرج تشانغ جو بسرعة ويقفل الباب خلفه فيعود جونغ وو للجلوس فوق الكنبة ويتنهد بتعب
                                                                                                   
فجأة تظهر أمامه جيسيكا فيرفع رأسه وينظر إليها ثم يقول باستغراب : ما الذي جاء بكِ إلى هنا ؟
                                                                                               
جيسيكا : لدي شيء يجب علي أن أخبرك به
                                                                                               
جونغ وو : مهلا سأسألك أولا ثم بعدها سأستمع لما تريدين إخباري به
                                                                                                     
جيسيكا : حسنا ولكن أسرع
                                                                                                   
 جونغ وو : في فترة الظهيرة كان يجب علي أن أخالف قواعد أبي وتعاركت مع أولائك الرجال لحماية أصدقاء جونغهيون ، و لكن وسط القتال حدث شيء غريب ، فحينما كان سيتم طعني ظهر حاجز يحميني من السكين ، و أنا أعلم تماما أن شبحي الحارس قد تم سحبه عن خدمتي منذ أن كنت صغيرا و أعلم أيضا أن شرائطي التي تمثل قوتي لن تكون لها القدرة على حمياتي بما أنها ضعيفة جدا لذلك أنا متأكد أن هذان العاملان ليس لهما دخل بالأمر و أعلم جيدا أنه لا يمكن أن تكون أنتِ من أنقذتني وذلك لأنه ليس مسموحا لكِ بأن تنقذي فردا من العائلة غير جونغهيون إلا إذا سمح لكِ هو بذلك ، و هذا يعني أنكِ لستِ من أنقذتني لهذا أريد أن أسألكِ.....
                                                                                               
جيسيكا تقاطعه  : أنت بنفس عمر جونغهيون أليس كذلك ؟
                                                                                               
جونغ وو بعجب : ديه.. ولكن لماذا ؟
                                                                                                   
جيسكا : كم عمركما ؟
                                                                                                 
جونغ وو : أنا بعمر التاسعة عشر الآن..
                                                                                                       
جيسيكا تبتسم : إذن هذا يعني أنك أيضا في اللعبة ، هذا أمر مشوق
                                                                                                 
جونغ وو : ماذا تعنين ؟؟
                                                                                                   
جيسيكا بجدية : إنتظر نداء الأجداد حتى ينادوا عليك وحينها سوف تعرف كل شيء ، أما الآن فدعني أخبرك بما أتيت لأجله
                                                                                               
جونغ وو : ما الأمر ؟
                                                                                                   
جيسيكا : أنت تعرف أن هؤلاء التلاثة قد حصلوا على المبلغ
                                                                                               
جونغ وو : أجل أعرف ذلك و ما المشكلة ؟
                                                                                               
جيسيكا : يجب أن لا يقوم جونغهيون بالعملية
                                                                                                     
جونغ وو يتفاجأ وينظر إليها باستغراب جيسيكا : كما أخبرتك من قبل يحتاج جسم جونغهيون ليستوعب هذه الطاقة دون مساعدة أحدهم ، ويجب عليك أن تعلم أن تفَجُّرَ الطاقة سيكون وسط العملية و خلال ذلك تحتاج الطاقة إلى التشبت بأعضاء جسمه مما سيجعل معصمه يضيء بقوة و في ذلك الوقت لا يجب أن يكون هنالك أحد بقربه غيري أنا و أنت لأنها لن تأثر بنا
                                                                                                   
 جونغ وو : و ماذا يجب أن أفعل أنا كي أوقف هذه العملية
                                                                                               
جيسيكا : ببساطة ، أوقف أصدقائه عن دفع المبلغ المتبقي
                                                                                               
جونغ وو يبتسم بسخرية : هه وكيف سأمنعهم مثلا هل أذهب إليهم و أسرق النقود أو أرميها في مكان مبتل بالماء ..
                                                                                                   
و حينما ينظر إلى جيسيكا يجدها ترمقه بنظرات جدية فيتنهد جونغ وو ويقول باحتجاج : لما يجب أن أكون أنا .....!
                                                                                                 
و في هذه الأثناء كان يونغهوا و تشونجي واقفان أمام مدخل المستشفى في انتظار تشانغ جو و المدير كيم
                                                                                                       
تشونجي ينظر إلى ساعة يده : هذا مملل متى سيصلون
                                                                                                 
يونغهوا بجدية : تشونجي لدي طلب أطلبه منك..
                                                                                                   
تشونجي ينظر إليه : حسنا أطلب ماتريد !
                                                                                               
يونغهوا : لا تخبر تشانغ جو أوحتى شخصا آخر عن كيفية إحضاري للمال ، ودعنا نقول أنه صديق قديم لي اقترضنا منه بعض المال
                                                                                                   
تشونجي ينظر إلى يونغهوا بحزن ثم يبتسم ويقول : حسنا هيونغ لا تقلق !!
                                                                                               
فجأة يلمحان تشانغ جو يجري نحوهما بسرعة كبيرة إلى أن يصل إليهما ويقف وهو يستجمع أنفاسه
                                                                                               
يونغهوا : هل أنت بخير ؟؟
                                                                                                     
تشانغ جو بفرحة كبيرة : ديه أنا في افضل حالاتي الآن
                                                                                                   
فيربت تشونجي على رأسه ويقول : أووه هاقد عاد الماكني خاصتنا  إلى طبيعته ، ولكن هل علينا إنتظار المدير كيم أيضا
                                                                                               
يونغهوا : من الضروري ذلك حتى ندفع المبلغ كاملا
                                                                                               
و في هذه اللحظات ظهرت جيسيكا برفقة جونغ وو في الشارع أمام باب المشفى ففقد جونغ وو السيطرت على توازنه وسقط على الأرض متألما
                                                                                                   
جيسيكا : نو كينتشانا ؟؟
                                                                                                       
جونغ وو : ديه أنا بخير
                                                                                                 
و عندما يرفع رأسه للنظر إليها يجدها قد إختفت من أمامه فيحدق بالمكان حوله باستغراب
                                                                                                   
فجأة يسمع أحدهم يناديه من الخلف فيلتفت ليجده تشانغ جو يلوح له بيديه و تشونجي و يونغهوا برفقته
                                                                                                 
فيظهر التصميم على وجه جونغ وو و ينهض من مكانه  متجها نحوهم و نظره مركز على الحقيبة التي كان يحملها يونغهوا
                                                                                                       
 فانتبه يونغهوا على ذلك و تابع تركيز ناظريه أيضا على جونغ وو حتى وصل إليهم
                                                                                                 
تشانغ جو  : جونغ وو شي ماذا كنت تفعل على الأرض ؟؟
                                                                                                   
جونغ وو يبتسم : لاشيء لقد فقدت توازني و سقطت على الأرض هذا كل ما في الأمر ، ولكن هل المبلغ المتبقي في تلك الحقيبة ؟؟...........
                                                                                               
أسئلة البارتات القادمة :
                                                                                                   
هل من الممكن أن يستطيع جونغ وو منع تلك العملية ؟؟
                                                                                               
دائما ما كان يونغهوا منتبها لكل شيء حوله ، فهل من الممكن أن يقف عقبة في طريق جونغ وو ؟؟
                                                                                               
لقد سبق و أن سأل جونغ وو عن سبب حمايته من تلك الطعنة و كانت إجابة جيسيكا الإنتظار حتى يناديه الأجداد ، فماذا يعني ذلك ؟؟ وهل من الممكن أن يكون ذلك أمرا سيغير مجريات أحداث الرواية ؟؟
                                                                                                     
لقد سبق و أن تعرفنا على المحقق الجديد في دائرة الشرطة و قد شكك بأنه يعرف جونغهيون ، فما سر ذلك بالضبط و لا يجب أن ننسى أنه انتقل إلى ذلك القسم ليحقق في قضية القتل التي قام بها جونغهيون
                                                                                                   
، المرة القادمة لن أتأخر في الإرسال ميانيه و شكرا لحسن المتابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
 
النجوم النابضة البارت الثامن و العشرون pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: