افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 النجوم النابضة البارت العشرون pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: النجوم النابضة البارت العشرون pulsars   الأحد نوفمبر 16, 2014 11:57 am

جونغهيون يصعد إلى غرفته و هناك يقفل الباب و يسند ضهره عليه و يتابع البكاء بشدة و بدون توقف
                                                                                                       
سوهيون تتبعه وتقف خلف باب غرفته وهي تصرخ بقلق : أوبا !! أوبا ، ما الأمر ؟
                                                                                                 
وتطرق الباب بقوة لكن لا أحد يجيبها فجأة يمسك أحد ما يدها فتلتفت سوهيون لتجده والدها الذي كان ينظر إليها بحسرة و يمسك الهاتف بيده
                                                                                                   
سوهيون تتباع النظر إلى والدها باستغراب و قلق
                                                                                                 
دوجين و الحزن باد على وجهه : لقد إتصلت بمدير شركة جي واي بي لأعرف ما يحدث ......
                                                                                                       
سوهيون تنظر إلى والدها بقلق  وتقول بتردد : إإذن ...
                                                                                                 
دوجين بحزن : توفى أحد أعضاء فرقته..
                                                                                                   
سوهيون بصدمة قوية : م ماذا ..!!
                                                                                               
فتضع يدها على فمها من أثر الصدمة و تنظر إلى باب غرفة جونغهيون
                                                                                                   
دوجين بحزن : هيا فلننزل إلى الأسفل و نتركه حتى يهدأ
                                                                                               
فيذهب دوجين أولا و تنظر سوهيون إلى باب غرفة جونغهيون بقلق للحظة بعدها تتبع والدها و هي حزينة بشدة
                                                                                               
و أما جونغهيون فقد كان داخل الغرفة يبكي من أعماق قلبه فيضع رأسه على الباب و الدموع لا تفارق عيناه
                                                                                                     
و فجأة يظهر شق في الهواء أمامه
                                                                                                   
فينتبه جونغهيون له فينهض ببطء و يتقدم نحوه و الدموع لازالت على خذيه
                                                                                               
فيدخل يده في ذلك الشق فيضيء بقوة ويغمض جونغهيون عينيه بسبب قوة الضوء
                                                                                               
و عندما يبدأ بفتحهما ببطء يجد نفسه في مكان خال لا شيء يوجد هناك غير الأرض التي كان عليها غبار أبيض و كانت السماء غائمة لكن الغريب لم يكن بها سحب
                                                                                                   
فيلتفت جونغهيون ورائه ليصدم بوجود ذلك الطائر الأبيض الذي له أربعة ذيول يحدق إليه بعينيه الحمراوتان الصافيتان
                                                                                                       
فيتقدم جونغهيون إليه ببطء و عندما يقف أمامه ينزل على ركبتيه و ينظر إلى الطائر أمامه و يقول و الدموع تملأ عينيه : أرجوك....أعده للحياة ....
                                                                                                 
و تابع ذلك الطائر التحديق بجونغهيون الذي بدأ يبكي بشدة و لازال يتكلم : أتوسل إليك .. لو خيرتني بين أن أختارهم أو العالم ، أو سلبت مني كل كل شيء و بقيوا هم أنا راض ... لن أتحمل أن أفقد واحد منهم...رجاء ساعدني ، أعدك أنني سأفعل أي شيء فقط أعده إلي
                                                                                                   
فيبدأ جونغهيون بمسح دموعه التي لا تتوقف و الطائر لا زال يحدق إليه
                                                                                                 
جونغهيون يصرخ بقوة و هو يبكي : سأتحمل أي شيء فقط لا تجعله يرحل بعيدا عني !!!
                                                                                                       
و بسبب صرخة جونغهيون تهب رياح قوية جدا ناحيته فلم يعد يستطيع النظر لأي شيء حوله
                                                                                                 
و بعد لحظات تتوقف الرياح فيبعد جونغهيون مرفقيه عن عينيه و يفتحهما ببطء ليجد نفسه عاد إلى غرفته وهو لازال جالسا على ركبتيه
                                                                                                   
فينظر حوله و يظهر عليه أنه منهار تماما وحتى الدموع لم تجف فيجلس على الأرض وملامح وجهه المنهارة لم تتغير
                                                                                               
فجأة تظهر جيسيكا أمامه فينظر جونغهيون إلى ملامح وجهها الحزينة ويقول بحزن : الطائر لم يقبل طلبي أليس كذلك ... ؟
                                                                                                   
جيسيكا تجلس أمامه و تضمه إليها فيبدأ بالبكاء مجددا
                                                                                               
و لكنها تهمس في أذنيه : بابو ، أنت جريء حقا لكي تطلب منه
                                                                                               
جونغهيون يتوقف عن البكاء و يقول بصدمه : ه هل...
                                                                                                     
جيسيكا تبتسم : أجل قبل طلبك ...
                                                                                                   
فيصدم جونغهيون و الفرحة لا توصف في أعماقه ويبدأ بالبكاء من الفرح بدوره
                                                                                               
جيسيكا تبتعد عنه و تربت على شعره : هيه أيها البابو ، لم أكن أعلم أنه من الممكن أن تبكي هكذا
                                                                                               
جونغهيون يمسح دموعه وينظر إليها و يبتسم بفرح
                                                                                                   
جيسيكا تبتسم باطمئنان : هيا إذن إذهب لسيئول الآن لتلتقي بهم مجددا
                                                                                                       
جونغهيون يومىء برأسه وينهض بسرعة فيفتح الباب لينزل إلى الأسفل
                                                                                                 
فتبقى جيسيكا جالسة حتى بعد ذهابه وهي تبتسم فتنهض مجددا من مكانها و ابتسامة الطمأنينة على وجهها
                                                                                                   
 و في هذه الأثناء بينما كان يونغهوا و تشانغ جو جالسان قرب جتث تشونجي وكان الحزن يخيم على الجميع
                                                                                                 
كان يونغهوا ممسكا يد تشونجي فجأة أحس بالحرارة ترتفع مجددا في يده ولكنه لا يعطي الأمر اهتماما لأنه كان يبكي
                                                                                                       
فجأة أحس بنبضه لكنه لم يهتم مجددا
                                                                                                 
ولكن في لحظة حرك تشونجي أصابع يديه حينها توقف يونغهوا عن البكاء و نظر إلى يد تشونجي ثم بعدها نظر إلى وجهه ووضع يده على معصمعه ثم تجمد في مكانه و على وجهه الصدمة
                                                                                                   
فقال بصوت منخفض : لقد حرك أصابع يديه...
                                                                                               
أحد الأطباء يقترب من يونغهوا و يقول باستغراب : ماذا !
                                                                                                   
يونغهوا بنفس ملامح وجهه و صوته السابق : نبضه.....إنه ينبض...قلبه ..حرارته
                                                                                               
الطبيب يقترب من تشونجي ويتحسس تبضه فجأة يصرخ بصوت عال من الفرح : إنه حي !!!! جميعا إنه حي !!
                                                                                               
فيسرع المسعفون نحو تشونجي و أما يونغهوا و تشانغ جو فيعودان للخلف و هما لا يفهمان شيئا و الصدمة بادية على وجههما
                                                                                                     
فجأة يصرخ أحد المسعفين : أحضروا سيارة الإسعاف إلى هنا
                                                                                                   
فتأتي سيارة الإسعاف بقرب تشونجي و يحملونه داخلها و يذهبون به
                                                                                               
و أما يونغهوا و تشانغ جو و المدير و المناجر واقفين بدون أن يفهموا شيئا فقط ينظرون بصدمة
                                                                                               
فيأتي أحد الأطباء نحوهم و يقول بابتسامة عريضة : مبروك عليكم ، هو لم يمت لقد عادت دقات قلبه ، إنه حي ...
                                                                                                   
يونغهوا بصدمة : حي...!
                                                                                                       
الطبيب و هو فرح بشدة : نعم إنه حي ، أليست معجزة ؟!
                                                                                                 
يونغهوا يلتفت إلى تشانغ جو و يقول بصدمة يملأها الفرح : هل سمعت ؟ .. حي .. لازال حيا
                                                                                                   
تشانغ جو ينظر أمامه بصدمة بدون كلمة
                                                                                                 
يونغهوا يمسكه من كتفيه و يقول بفرحة شديدة : هل سمعت إنه حي !!!! هو لايمزح إنه حي !!
                                                                                                       
فيومىء تشانغ جو برأسه و يبدأ بالبكاء من شدة الفرح فيعانقه يونغهوا وهو يكاد يطير من الفرح
                                                                                                 
و كذلك الطبيب يبتسم بفرح و المدير كيم و المناجر ينظران إلى يونغهوا و تشانغ جو وهما يبتسمان بسعادة كبرى
                                                                                                   
المدير كيم بسعادة : حسنا أيها الأطفال فلنذهب إلى المشفى لنراه هناك
                                                                                               
تشانغ جو ويونغهوا يومئان برأسيهما و السعادة بادية على وجههما
                                                                                                   
المناجر : آه تذكرت يجب أن أتصل بأحدهم الآن لأطمإنه
                                                                                               
و في هذه اللحظات نزل جونغهيون بسرعة إلى الأسفل و السعادة بادية على وجهه فيقف أمام دوجين و سوهيون فينظران إليه بقلق حالما يريانه يضحك
                                                                                               
جونغهيون بسعادة : جيبال فلنذهب إلى سيئول الآن
                                                                                                     
دوجين باستغراب : ماهو السبب وراء سعادتك
                                                                                                   
جونغهيون يبتسم بفرح : لقد عاد للحياة
                                                                                               
سوهيون و دوجين ينظران إلى جونغهيون باستغراب
                                                                                               
سوهيون تتقترب من والدها و هي تنظر إلى جونغهيون : أبا هل جن جونغهيون أوبا ؟
                                                                                                   
دوجين : يظهر لي أن الصدمة كانت قوية عليه
                                                                                                       
و عندما يسمع جونغهيون ذلك ينظر إليهما ببرودة و قبل أن يتحدث يرن هاتفه على الطاولة فيأخذه جونغهيون و يضغط على زر مكبر الصوت
                                                                                                 
جونغهيون : يبوسيو ؟
                                                                                                   
المناجر : جونغهيون آه لدي خبر مفرح لك لقد عاد تشونجي للحياة هيا ابتسم لا تبكي فقد عاد للحياة مجددا ..
                                                                                                 
جونغهيون : كومابتا ، هذا خبر مفرح
                                                                                                       
فيقفل جونغهيون الخط و ينظر إليهما ببرودة بينما هما يحدقان إليه بصدمة واستغراب
                                                                                                 
سوهيون بصدمة : واااااااااو ديباك !
                                                                                                   
وبعد أن تخطيا الصدمة ركبوا تلاثتهم السيارة بفرح و أسرعوا إلى سيئول
                                                                                               
و بعد مرور تلاث ساعات بالطريق السيار و صلوا أخيرا إلى سيؤول وهناك توقفت سيارتهم أمام المستشفى
                                                                                                   
و لكن المشكلة كان هنالك عديد من الفانز في الخارج لذلك لم يستطيعوا التوقوف هناك فذهبوا إلى الباب الخلفي
                                                                                               
وهناك خرج جونغهيون أولا بدون أن يلتفت إلى دوجين و سوهيون و دخل إلى المستشفى بسرعة
                                                                                               
و ذهب إلى مكان الإستقبال فنظرت إليه الممرضة بنوع من الإرتياب
                                                                                                     
جونغهيون : أخبريني أرجوك عن رقم غرفة تشونجي
                                                                                                   
الممرضة : ماهو لقبه فلا يوجد تشونجي واحد هنا
                                                                                               
جونغهيون : فقط تشونجي عضو فرقة پولسارس
                                                                                               
الممرضة : يجب أن تخبرني من أنت أولا فليس مسموحا لي بأن أخبر أيا كان برقم تلك الغرفة
                                                                                                   
جونغهيون بغضب : فقط أنا جونغهيون عضو في نفس فرقته
                                                                                                       
الممرضة : آاه جونغهيون أوبا !!
                                                                                                 
جونغهيون ينظر إليها باستغراب ويقول في نفسه : أوبا !! كيف تقول هذا وهي أكبر مني بعشرين سنة
                                                                                                   
الممرضة : آه أنا من الفانز الخاصيين بك ، هل تعلم منذ دخلت إلى هنا و رأيتك علمت أنك هو ، آه كم أنت وسيم هل تعلم.....
                                                                                                 
جونغهيون يقاطعها : حسنا حسنا ، رقم الغرفة أرجوك
                                                                                                       
 الممرضة : الغرفة رقم 33 في الطابق الخامس
                                                                                                 
جونغهيون ينحني لها : كامساهامنيدا
                                                                                                   
الممرضة : أي شيء لأجلك أوبا
                                                                                               
فيسرع جونغهيون إلى المصعد و لكنه كان متأخرا فلم يستطع الإنتظار فأسرع نحو السلالم و صعد بسرعة و هو فرح جدا إلى أن وصل إلى الطابق الخامس و بدأ يبحث عن الغرفة 33 في الأروقة
                                                                                                   
إلى أن وقف أمامها وهناك فتح الباب بسرعة وهو يلتقط أنفاسه بصعوبة و نظر إلى يونغهوا و تشانغ جو اللذان كانا جالسان بقرب تشونجي و يتحدثون معا
                                                                                               
و عندما فتح الباب التفتوا إليه و عندما وجدوه جونغهيون صدموا من الفرحة
                                                                                               
فأغلق جونغهيون الباب خلفه بدون أن يبعد ناظريه عنهم
                                                                                                     
فيتقدم إليهم و عندما يقف أمامهم تطبع على وجهه ابتسامة مطمإنة
                                                                                                   
فيبتسم يونغهوا و ينهض إليه فيقف أمامه وهو يقول بصوت هادىء : إشتقنا إليك
                                                                                               
 فيبدأ جونغهوا بذرف الدموع فيعانقه يونغهوا وهو يبتسم : لاحاجة للبكاء الآن فكل شيء بخير..
                                                                                               
جونغهيون بصوت باكي : لن أبتعد عنكم مجددا
                                                                                                   
فيبتسم تشانغ جو وتشونجي كذلك و تسود أجواء الفرحة بينهم بسبب اجتماعهم مجددا
                                                                                                       
و في هذه الأثناء كانت سوهيون ودوجين في السيارة
                                                                                                 
دوجين : هل أنتِ متأكدة أنكِ لا تريدين اللحاق به
                                                                                                   
سوهيون : أظن أنه سيكون محرجا لو لحقت به ، كما أن أوبا لم يرهم منذ مدة و إذا ذهبت فسيشعرون بالخجل ولن يستطيعوا التكلم مع بعضهم بحرية
                                                                                                 
دوجين يبتسم : حسنا إذن هل آخذك إلى الشركة
                                                                                                       
سوهيون : ديه !!
                                                                                                 
فيذهبان كلاهما بالسيارة إلى الشركة وفي هذه الأثناء كان الأصدقاء الأربعة جالسين حول تشونجي الذي كان على السرير
                                                                                                   
تشونجي لجونغهيون : آه هيونغ
                                                                                               
جونغهيون ينظر إليه : ما الأمر ؟
                                                                                                   
تشونجي : لقد كنت أريد أن أسألك عن معنى كلمة أوكيغاهارا ؟
                                                                                               
وعند سماع تلك الكلمة ينظر يونغهوا إلى جونغهيون باهتمام
                                                                                               
جونغهيون وقد كان ينظر إلى تشونجي بصدمة : من أين لك بهذه الكلمة ؟
                                                                                                     
تشونجي : لاشيء فقط أخبرني عن معناها أرجوك
                                                                                                   
جونغهيون : لا أعلم أين سمعتها ولكن سأخبرك عن معناها مع أن هذا ليس جيدا
                                                                                               
تشونجي بدهشة : وآآآو هيونغ أنت تعرف معناها حقا !! آش لقد كان يونغهوا هيونغ على حق فقد أخبرني أنك تعرف معاني الكلمات الغريبة
                                                                                               
فينظر جونغهيون إلى يونغهوا باستغراب و لكن يتحاشى يونغهوا النظر في وجهه
                                                                                                   
تشونجي : إذن أخبرني الآن عن معناها ، بسرعة أرجوك فأنا سأموت من التشويق
                                                                                                       
جونغهيون ينظر إليه ويبتسم لفترة وجيزة ثم يقول : هذا الإسم أطلق على غابة توجد على سفح أحد الجبال المقدسة في اليابان ، ولكن هذه الغابة ليست كغيرها من الغابات فقد نمت أشجارها لتصعد إلى أعلى حد ممكن و تتشابك جذوعها في الفوق مانعة أشعة الشمس من إختراقها و الوصول إلى قلب الغابة وذلك سبب نمو فطريات على الأشجار وجذورها و انبعتث رائحة المقابر داخلها و في القرن الثامن هجمت دولة الصين القديمة على بعض القرى اليابانية لتسلب خيراتها و استخذمت تلك الغابة كمنفى للسكان اليابانيين و خصوصا الأطفال و العجزة حيث كانوا يموتون من الرعب داخل تلك الغابة لذلك سميت بأوكيغاهارا وتعني باليابانية بحر الأشجار و أما بالصينية فتعني غابة الموت المسكونة و استخذمت بعض العائلات الصينية القديمة هذه الكلمة كتهديد لأعدائها ومهما كانت نوعية الجملة فعندما تدخل كلمة أوكيغاهارا فيها فستصبح تهديدا بالقتل
                                                                                                 
 فيصدم تشونجي و ينزل رأسه بقلق و خوف
                                                                                                   
بينما تشانغ جو يصفق بحرارة قائلا بفرح : وآآآاو أوري جونغهيون آه ، لديك معلومات كثيرة في ذلك الرأس
                                                                                                 
جونغهيون ينظر إلى تشانغ جو : يآاه أنا أكبر منك سنا
                                                                                                       
فيبتسم تشانغ جو بخبث ولكن جونغهيون ينتبه هو و يونغهوا على تعابير وجه تشونجي فلم ينطق أي منهما بكلمة لأنهما كلاهما أحسا بشيء غريب اتجاه تشونجي
                                                                                                 
تشانغ جو : آه جونغهيون هيونغ ، أريد إخبارك عن إبنة عمك
                                                                                                   
جونغهيون ينظر إليه : من؟
                                                                                               
تشونجي بتشوق : هل تقصد جيسيكا ؟!
                                                                                                   
جونغهيون ينظر إليه و تشانغ جو كذلك ثم يقول : أجل إنها جيسيكا
                                                                                               
جونغهيون : ماذا تريد إخباري عنها ؟
                                                                                               
تشانغ جو : أنا لا أعلم ما خطبها فمؤخرا أتت إلي و أخبرتني شيئا و كانت تبكي بحزن
                                                                                                     
جونغهيون بصدمة : هل تمزح ؟ جيسيكا كانت تبكي ؟ مهلا لحظة هي لا تبكي ، من غير المعقول أنها تبكي !!
                                                                                                   
تشانغ جو : أجل هي كانت تبكي
                                                                                               
جونغهيون باستغراب : وبماذا أخبرتك ؟
                                                                                               
تشانغ جو بخبث : لن أخبرك !
                                                                                                   
جونغهيون : ولم لا ؟
                                                                                                       
تشانغ جو : أنا لا أريد إخبارك فقط
                                                                                                 
جونغهيون : هيه أيها الطفل الصغير
                                                                                                   
تشانغ جو يحاول تغيير الموضوع : ولكن تشونجي هيونغ كيف سقطت من فوق الجسر
                                                                                                 
فينظرون جميعا ماعدا تشونجي إلى تشانغ جو بصدمة من سؤاله
                                                                                                       
يونغهوا بغضب : يآآ تشانغ جو !!
                                                                                                 
تشانغ جو يضع يديه على فمه : ميانيه
                                                                                                   
تشونجي : لا بأس سأخبركم بما حدث بالظبط لأنني بنفسي أعتقد أنه كان غريبا
                                                                                               
فينظرون جميعا إليه باستغراب
                                                                                                   
تشونجي يحاول التذكر : في ذلك الوقت أصبح كل شيء مظلم حولي ولم أستطع التحرك من مكاني حينها، لكن ظهرت أمامي شرائط بيضاء اللون و مشعة
                                                                                               
فيصدم جونغهيون عندما يسمع تلك الكلمة وكذلك يونغهوا فقد كان يراها في أحلامه
                                                                                               
تشونجي : تلك الشرائط كانت تتحرك أماي و كأنها تدلني وعندما تبعتها محاولا الإمساك بها سحبتني و في وهلة إنقشع الظلام من حولي وعاد كل شيء إلى طبيعته لكنني رأيت نفسي فقط أسقط بسرعة نحو النهر وحتى عندما سقطت كنت أشعر بأطرافي مخذرة فلم أستطع فعل شيء أبدا
                                                                                                     
فينهض جونغهيون بسرعة من فوق الكرسي والصدمة بادية على وجهه
                                                                                                   
فينظر إليه تشونجي و تشانغ جو ويونغهوا بدهشة
                                                                                               
جونغهيون ينظر إلى تشونجي وعلى وجهه غضب شديد ويقول بصوت غاضب : أنت لمسته أليس كذلك ؟
                                                                                               
تشونجي : ماذا !!
                                                                                                   
جونغهيون يصرخ بغضب : الطائر أنت لمست صورته !!
                                                                                                       
فيصدم تشونجي و يونغهوا من كلام جونغهيون و أما تشانغ جو فينظر كل مرة إلى أحد الطرفين بدون أن يفهم شيئا
                                                                                                 
تشونجي بتردد : ه هيونغ ؟ ما الذي تعنيه ؟
                                                                                                   
جونغهيون يصرخ بغضب : أيها اللطيف صورة الطائر عليها....
                                                                                                 
وقبل أن يكمل كلامه يحس بألم في قلبه يمنعه من الحديث فيمسك جونغهيون صدره وهو يتعرق بشدة و يتألم
                                                                                                       
تشانغ جو و يونغهوا ينهضان من مكانهما بقلق
                                                                                                 
يونغهوا : هل أنت بخير ؟
                                                                                                   
تشانغ جو : هيونغ...
                                                                                               
جونغهيون يتألم : لا لاشيء ، سأعود بعد قليل ، لدي شيء أقوم به
                                                                                                   
فيخرج جونغهيون من الغرفة بسرعة و هو لا زال يمسك جهة قلبه متألما فيدخل إلى الحمام و يغسل وجهه بالماء البارد
                                                                                               
و عندما يرفع رأسه للنظرفي المرآة يرى إنعكاس جيسيكا خلفه فيلتفت إليها وهو يتألم و يقول و هو يلتقط أنفاسه : نونا ، ماذا يحدث ؟
                                                                                               
جيسيكا : أيها اللطيف لقد قلت أنك قد تفعل أي شيء مقابل إنقاذ تشونجي و لا تعتقد أن الطائر أنقذ تشونجي لأنه تألم لأجلك أو أحن عليك و لكن فعل ذلك لمصلحته
                                                                                                     
جونغهيون : ماذا تقصدين ؟
                                                                                                   
جيسيكا : استعد سيبدأ عذابك منذ هذه اللحظة....
                                                                                               
فينظر إليها جونغهيون بصدمة .......
                                                                                               
أسئلة البارتات القادمة :
                                                                                                   
ماذا قد يحدث لجونغهيون ؟
                                                                                                       
لم يبقى هنالك وقت طويل على عودة فرقة بألبومهم الجديد فهل سيستطيع جونغهيون تعويض مافاته من التدريبات ؟ أم أن الألبوم سيأجل ؟
                                                                                                 
البارت القادم سيكون دور يونغهوا فماذا قد يحدث له ؟
                                                                                                   
و بمن سيلتقي جونغهيون ؟
                                                                                                 
و هنالك العديد من الأحداث غير هذه ...
                                                                                                       
التعريف بالشرائط البيضاء
                                                                                                 
هي مثل هالة الطاقة و لكن على شكل شرائط وحدهم عائلة جونغهيون و أشباحهم من يملكونها و يستطيعون التحكم بها عن بعد .
                                                                                                                                                                                                                                                                                                           
ما رأيكم بالبارت ؟؟ ^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
علياء
زائر



مُساهمةموضوع: رد: النجوم النابضة البارت العشرون pulsars   الإثنين نوفمبر 17, 2014 2:03 pm

Very Happy رائع جدااااااااااااااااااااااااا لقد اشتاقت للقصة و قراءة اجزاء جديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رد: النجوم النابضة البارت العشرون pulsars   الإثنين نوفمبر 17, 2014 2:17 pm

أوووووووه كوماوو أوني علياء لقد أتى ردك في وقته شكرا لك كثييييييييييرا ، إنتظري البارت القادم غذا سوف أقوم بتنزيله مساء يوم غذ شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: اوني    الجمعة ديسمبر 05, 2014 10:39 am

اوووووه اوني كتييييييييييييييييييير انتي مبدعة بجد الطائر والكلمة وغابت المووووت بجد الرواية كلها بجد فظيعة اوني تحفه انا حاسه اني عايشه معاهم ومتخيلاهم كلهم اوني فايتنج ومتشوقة لنهاية الراوية دي هيكون ايه اخرها فايتنج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النجوم النابضة البارت العشرون pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: