افضل الروايات
مرحبا بك زائرنا الكريم أتمنى أن تزورنا دائما

افضل الروايات

سيضم هذا الموقع روايات عن فرق الكي بوب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عن موقعنا
هذا الموقع سيحتوي روايات عن فرق الk-pop وما سيميزه هو أن القصص واقعية بطلتها أنا لقد أعطيت دور البطولة لأعضاء فرق أحبها و أضفت أشياء للقصص الواقعية لتناسب الشخصيات فأتمنى أن تعجبكم الروايات
عن رواياتنا
كما قلت من قبل الروايات سوف تحمل أحداث حقيقة ممزوجة بقليل من الخيال و بالطبع سوف تكون الشخصيات الرئيسية بكل رواية أعضاء فرق كيبوبية و دائما ما سيكنون هم cnblue و teen top و shinee بالإضافة إلى فرق أخرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

شاطر | 
 

 رواية النجوم النابضة البارت الثاني و العشرون pulsars

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 14/12/2013
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رواية النجوم النابضة البارت الثاني و العشرون pulsars   الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 4:51 pm

فيتوقف جونغهيون عن الأكل و ينظر إلى يونغهوا بصدمة
                                                                                                   
تشانغ جو : يآه هيونغ ماهذا الكلام الذي تقوله
                                                                                               
يونغهوا يبتسم : أنا أمزح فقط
                                                                                               
تشونجي : يضرب يونغهوا على كتفه : هيونغ مزاحك ثقيل
                                                                                                   
و أما جونغهيون فينهض من أمام الطاولة و الجميع يحدق به وهو يحمل سترته و يخرج من المنزل
                                                                                                       
تشانغ جو بتعجب : لماذا هيونغ يتصرف بهذه الغرابة ؟
                                                                                                 
تشونجي : نادو مولا ( أنا أيضا لا أعلم )
                                                                                                   
و يونغهوا يتابع التفكير في ذلك الحلم و في تصرفات جونغهيون الغريبة
                                                                                                 
وبعد مرور ساعتان كان جونغهيون في الحديقة العامة جالسا على العشب و يمسك هاتفه في يده ويقول بنفسه وهو متردد : هل أتصل ؟ ماذا إن لم تقبل ؟ ....... حسنا سوف أتصل فحسب !!
                                                                                                       
فيضغط جونغهيون على رقم لأحد ما بهاتفه و هو متوتر بشدة فجأة صوت فتاة يرد : يوبوسيو !!
                                                                                                 
جونغهيون : سوهيون هل لديكِ ما تقومين به الآن
                                                                                                   
سوهيون : أنا متفرغة اليوم ، لماذا ؟
                                                                                               
جونغهيون بتردد : حسنا ، الحقيقة لدي تذكرتان لمشاهدة فلم جديد ولم يرد أحد الذهاب معي فلم يتبقى لي إلا أنتِ...
                                                                                                   
سوهيون تحاول كتمان فرحها : حسنا أنا موافقة ، فأنا أشعر بالملل على كل حال
                                                                                               
جونغهيون يحاول كتمان فرحه هو الآخر : حسنا ، أنتظرك في الحديقة العامة تعالي بسرعة ولا تتأخري
                                                                                               
سوهيون : ديه ، أراسو
                                                                                                     
فيقفل جونغهيون الخط و ترتسم على وجهه إبتسامة فرح
                                                                                                   
و أما سوهيون عندما يقفل الخط تقفز بفرح و بسعادة لا توصف فترمي هاتفها على السرير و تسرع نحو خزانة ملابسها
                                                                                               
و بعد مرور عشر دقائق لا أكثر كان جونغهيون ينتظر في مدخل الحديقة فجأة يأتي أحد من الخلف ويضع يده على كتفه
                                                                                               
و عندما يلتفت جونغهيون يندهش بوجود سوهيون التي كانت ترتدي فستانا أبيضا جميلا
                                                                                                   
جونغهيون : يآ أنا لم أخبرك أن ترتدي فستانا كهذا
                                                                                                       
سوهيون تبتسم : لماذا هل أعجبك ؟
                                                                                                 
جونغهيون : ماذا ؟! إنه يبدوا وكأنك ترتدين كيسا واسعا جدا عليكِ
                                                                                                   
سوهيون تبتسم : إذن حسنا لنقل أنك تخاف علي أن يراني الآخرون هكذا
                                                                                                 
جونغهيون يبتسم بسخرية : ماذا ؟! أنا أخاف على الآخرين أن يروك هكذا
                                                                                                       
 سوهيون تنظر إليه بغضب : بابو ، أنا متأكدة أنني أبدوا جميلة به لذلك لا أحتاج رأيك
                                                                                                 
جونغهيون يبتسم : حسنا ، كاجا
                                                                                                   
سوهيون بفرح : أراسو !
                                                                                               
فيذهبان كلاهما إلى السينيما وعندما وجدا مقاعدهما وجلسا سوهيون التفت إلى جونغهيون وقال باستغراب : ولكن أوبا مانوع هذا الفيلم الذي سنشاهده ؟
                                                                                                   
جونغهيون بهدوء : إنه فيلم رعب
                                                                                               
حينها تتوقف الكلمات في حلق سوهيون وهي تنظر إلى جونغهيون وكأنها تختنق
                                                                                               
جونغهيون بقلق : ما الأمر ؟
                                                                                                     
سوهيون تومىء برأسها بالنفي و تنظر أمامها
                                                                                                   
و بعد لحظات يبدأ الفيلم فتغمض سوهيون عينيها
                                                                                               
و تبقى على تلك الحال طوال وقت العرض
                                                                                               
وبعد انتهاء الفيلم جونغهيون ينظر إليها وهو يبتسم لكن يجد أنها مغمضة عينيها
                                                                                                   
فيبعد يديها عن وجهها فتفتح عينيها ببطء وهي تنظر إليه
                                                                                                       
فيبتسم لها و في تلك اللحظة دقات قلبها بدأت بالتزايد ولكن لوهلة بدأ جونغهيون بالضحك عليها
                                                                                                 
سوهيون تضربه وتقول بغضب : يا لما تضحك
                                                                                                   
جونغهيون : لنذهب
                                                                                                 
فيخرجان كلاهما وطوال الطريق وهو يضحك عليها و هي تضربه بقوة ليتوقف عن ذلك
                                                                                                       
إلى أن يدخلا إلى أحد المطاعم و يجلسان هناك
                                                                                                 
فتأتي العاملة لأخذ الطلب فيعطيها جونغهيون الطلبيات ويبتسم بعد ذلك و سوهيون تلاحظ الأمر لذلك بعد ذهاب العاملة قالت بغضب : لما ابتسمت لها ؟!
                                                                                                   
 جونغهيون ينظر إلى سوهيون باستغراب : ولما لا أبتسم ؟
                                                                                               
سوهيون : لأنك فقط لا تستطيع أن تبتسم لغيري...
                                                                                                   
جونغهيون بعجب : ماذا ؟
                                                                                               
سوهيون : لا لاشيء لا تهتم
                                                                                               
وبعد لحظات تأتي الطلبية فيبدآن بالأكل
                                                                                                     
ثم تتوقف سوهيون عن ذلك وتنظر إلى جونغهيون و تقول : أريد أن أخبرك شيئا
                                                                                                   
جونغهيون : ماهو ؟
                                                                                               
سوهيون : الأمر غريب ولكن أنا حقا دائما كنت أنظر إليك بلهفة بدون أن أعلم مالذي يجب أن أفعله فأنت الفتى الوحيد الذي أهتم لأمره
                                                                                               
وعندما ترفع رأسها تجد جونغهيون قد توقف عن الأكل و ينظر إليها
                                                                                                   
حينها تحس سوهيون بالخجل و يخفق قلبها بشدة و حتى بعد مرور دقائق معدودة لم يرد جونغهيون على كلامها
                                                                                                       
و بدون أي كلمة تنهض سوهيون من مكانها و تتجه إلى المخرج وهي تقول في نفسها بحزن : أفسدت كل شيء..
                                                                                                 
فجأة جونغهيون يصرخ من الخلف : إنتظري !!
                                                                                                   
فتتوقف سوهيون وعيناها مليئتان بالدموع
                                                                                                 
جونغهيون ينهض من مكانه و يتقدم نحوها فيقف أمامها ويقول ببرودة وهو ينظر إلى عينيها الدامعتين و أما هي فكانت متأكدة أنها سترفض لذلك كانت تستعد لذلك بالدموع
                                                                                                       
فيقول جونغهيون ببرودة : اسمعي يافتاة.......جواهي ( أنا معجب بكِ )
                                                                                                 
فتصدم سوهيون وترفع رأسها للنظر إليه ثم يقترب منها ويمسح دموعها و هو يبتسم : أيغو طفلتنا الصغيرة تبكي
                                                                                                   
فيصفق رواد ذلك المطعم بحرارة بينما سوهيون تحدق إليه بصدمة
                                                                                               
جونغهيون يمسك يدها و يقول وهو يبتسم : كاجا
                                                                                                   
فيسحبها ويخرجان كلاهما من ذلك المطعم
                                                                                               
جونغهيون : كفاك بكاء
                                                                                               
سوهيون تبكي وهي تبتسم : يا لقد أخفتني كنت أظن أن كل ذلك كان من طرف واحد
                                                                                                     
جونغهيون : على الأقل فلترتاحي الآن لأنه لن يسلبني منك أي أحد
                                                                                                   
سوهيون تتوقف وتنظر إليه وهي تبتسم
                                                                                               
جونغهيون ينظر إليها : أحسنت صنيعا ، هكذا إبتسمي كلما ترينني
                                                                                               
سوهيون تومىء برأسها ويمشيان كلاهما في الطريق
                                                                                                   
و في صباح الغذ كان جميع الأيدولز تقريبا مستعدين للمشاركة بألبوماتهم الجديدة في ذلك المخطط الموسيقي و من بينهم كان pulsars مشاركين أيضا
                                                                                                       
و في غرفة تبديل الملابس كان يونغهوا و تشونجي يستعدان
                                                                                                 
و أما جونغهيون فقد إستعد من قبل و كان جالسا في غرفة الإستقبال التي دائما ماتكون خالية و أما تشانغ جو فقد كان برفقة سيهون عضو إكسو يتحدثان
                                                                                                   
و في هذه الأثناء كان جونغهيون جالسا يشعر بالملل لا يفعل شيئا ثم في لحظة يرى نايا أمامه فيحمله و ينظر إليه باستغراب ويقول بنفسه : كيف وصل إلى هنا ؟
                                                                                                 
فيضعه جونغهيون على فمه ويبدأ بالعزف عليه
                                                                                                       
 و في تلك اللحظة كان تشانغ جو مع سيهون و فجأة سمع صوت العزف على ذلك الناي وتذكر اللحن الذي سمعه قبل سقوط تشونجي في النهر و عندما التقى بجيسيكا فنهض تشانغ جو مسرعا بعد أن استأذن من سيهون أولا و بدأ يتبع مصدر ذلك اللحن
                                                                                                 
و في هذه الأوقات كان يونغهوا جالسا في غرفة تبديل الملابس بعد أن انتهى من الإستعداد
                                                                                                   
فجأة أصبح المكان مظلما حوله فنهض يونغهوا من مكانه فزعا
                                                                                               
فظهرت أمامه شرائط بيضاء متوهجة فتذكر ما حدت لتشونجي لذلك لم يتبعها
                                                                                                   
ولكن ما إن بدأت الشرائط تتوهج أمام عينيه حتى سيطرت عليه وجعلته خارج وعيه يتبعها
                                                                                               
و بينما كان تشانغ جو يبحث عن مصدر ذلك اللحن الذي لا يسمعه إلا هو اصطدم بيونغهوا
                                                                                               
تشانغ جو ينحني : ميانيه هيونغ أن مستعجل الآن
                                                                                                     
فيكمل تشانغ جو بحثه بينما يونغهوا كان خارجا عن وعيه ويتبع فقط تلك الشرائط التي تدله على الطريق
                                                                                                   
و بعد لحظات وجد تشانغ جو مصدر اللحن القادم من إحدى الغرف فيفتح الباب بسرعة ليتفاجأ بوجود جونغهيون الذي هو يعزف على الناي
                                                                                               
عندها يفتح جونغهيون عينيه ليجد تشانغ جو أمامه يحدق به فيقول بنفسه : لم يحدق بي هكذا ؟
                                                                                               
حينها يسمع أنه يعزف أحد الألحان فتعود ذاكرته للماضي عندما كان صغيرا تم إخباره أن ذلك اللحن يعني موت أحدهم فينزل جونغهيون الناي عن فمه وهو ينظر بصدمة أمامه
                                                                                                   
 فيقول لتشانغ جو بصدمة : سيحدث الآن ما حدث قبل لتشونجي
                                                                                                       
حينها يتذكر تشونجي وصية جيسيكا عن شخصان تطلب منه حمايتهما لأجل جونغهيون ثم يتذكر عندما اصطدم بيونغهوا و كيف قال تشونجي بأنه كان خارجا عن الوعي قبل أن يسقط حينها تظهر الصدمة على وجهه
                                                                                                 
و يسرع بالبحث عن يونغهوا وفجأة يتذكر كلام جيسيكا بإبقائهما بعيدا عن الأماكن المرتفعة فيخطر بباله مكان يمكن أن يكون يونغهوا فيه
                                                                                                   
 فيصعد على السلالم بسرعة حتى يصل إلى السطح و هناك يصدم بوجود يونغهوا واقفا على الحافة
                                                                                                 
تشانغ جو يصرخ بقلق : هيونغ !!
                                                                                                       
فيجري نحوه قبل فوات الأوان ولكن عندما حاول التقدم نحوه كان هنالك جدار طاقة محيط بذلك المكان يمنع أي شخص من الإقتراب فسبب ذلك ارتداد تشانغ جو و سقوطه على الأرض بعد أن حاول إختراقه
                                                                                                 
عندها صرخ بكامل قوته : هيونغ !!!!!!!!
                                                                                                   
وبسبب تلك الصرخة القوية عاد يونغهوا لوعيه وكان في حالة صدمة بعد أن وجد نفسه على الحافة وقد بقي القليل ليسقط
                                                                                               
  و لكن عندما حاول التراجع سحبته تلك الشرائط البيضاء من يده فسقط من الحافة
                                                                                                   
حينها صرخ تشانغ جو بقلق و خوف : هيونغ !!
                                                                                               
و في لحظة مر أحدهم بسرعة فائقة بالقرب من تشانغ جو واخترق الجذار فأمسك ذلك الشخص بسرعة يد يونغهوا فحطمت شرائط حمراء تلك الشرائط البيضاء التي كانت تمسك يونغهوا
                                                                                               
 تشانغ جو وهو جالس على الأرض و الدموع كانت تنهمر من عينيه يقول بصوت خائف ومتردد : ج جونغهيون هيونغ...
                                                                                                     
فيسحب جونغهيون يونغهوا إلى السطح وهناك يجلسان وهما يلتقطان أنفاسهما بصعوبة
                                                                                                   
تشانغ جو ينهض من مكانه ويتقدم ببطء نحوهما وهو يبكي فيجلس على ركبتيه أمامهما و يبدأ بالبكاء و هو يقول بصوت باكي : ل لقد ظننت أنني سأفقدك اليوم
                                                                                               
فيربت يونغهوا على شعر تشانغ جو وهو يبتسم
                                                                                               
جونغهيون ينظر إليه وهو يبتسم باطمإنان : لا تقلق ، ألم أقل لك أنه لن يتعرض أحد للأذى مادمت بقربكم
                                                                                                   
فيمسح تشانغ جو دموعه و يونغهوا يلتفت إلى جونغهيون وهو يبتسم : كوماوو لقد ظننت أنها نهايتي اليوم
                                                                                                       
جونغهيون : أعتذر حقا لتأخري عنك هكذا
                                                                                                 
يونغهوا : المهم أنك أتيت في الوقت المناسب
                                                                                                   
جونغهيون ينهض وهو يبتسم لهما : هيا فلنذهب لم يبق هنالك وقت طويل
                                                                                                 
يونغهوا ينهض وتشانغ جو كذلك فينزلان هما أولا
                                                                                                       
ولكن جونغهيون يبقى متأخرا و ينظر إلى المكان حوله و يحكم قبضته بغيظ وغضب شديدين
                                                                                                 
و بعد إستعدادهم جيدا لم يتبق هنالك وقت طويل على صعودهم للأداء على المسرح
                                                                                                   
وبينما كانوا واقفين خلف الكواليس منتظرين دورهم هم وبعض الفرق الأخرى نادى أحد من الخلف : جونغهيون شي ؟
                                                                                               
جونغهيون ينظر خلفه و تظهر صدمة على وجهه ويقول بتردد : جونغ وو.....
                                                                                                   
ذلك الفتى الذي إسمه جونغ وو يتقدم نحوه وهو يبتسم : مضى وقت طويل أليس كذلك ؟
                                                                                               
جونغهيون بصدمة : ولكن كيف ولم أنت هنا ؟!
                                                                                               
جونغ وو : أنا أيضا عضو في فرقة غنائية
                                                                                                     
جونغهيون ينظر إليه بدهشة كبيرة
                                                                                                   
فيتقدم جونغ وو نحوه و يمسك معصمه و بعد النظر إليه يبتسم ثم يقول : ظهرت العلامة إذن
                                                                                               
جونغهيون يبتسم بسخرية و يقول : ما الذي تتحدث...
                                                                                               
وقبل أن يكمل كلامه ينظر إلى معصمه فيصدم عند النظر إليه
                                                                                                   
جونغ وو ينظر إلى جونغهيون ببرودة : إذن هل هما والداك ؟ أم الطائر هذه المرة ؟
                                                                                                       
فينظر إليه جونغهيون ويقول وهو يبتسم بحزن : أنا من سببت هذا هذه المرة..........
                                                                                                 
أسئلة البارت القادم :
                                                                                                   
من هو جونغ وو هذا ؟؟
                                                                                                 
وكيف يعرف بأمر الطائر ؟؟
                                                                                                       
هل ستخبر سوهيون جونغهيون الحقيقة ؟؟ و كيف ستكون ردت فعله إذا أخبرته ؟؟
                                                                                                 
لماذا يونغهوا وتشونجي بالضبط من تكون هنالك محاولة لقتلهما ؟؟
                                                                                                   
و لم تشانغ جو الوحيد الذي يستطيع سماع ذلك اللحن ؟؟
                                                                                               
ماهي تلك العلامة التي تحدث عنها جونغ وو ؟؟ و هل هي شيء خطير ؟
                                                                                                   
و هل لها علاقة في تغير لون شرائط جونغهيون الخاصة ؟
                                                                                               
هذا و أكثر ما سنراه في البارت القادم ، شكرا للمتابعة و هنالك احتمال أن ينزل البارت قريبا جدا أي غذا أو بعد غذ
                                                                                               
صورة لجونغ وو الذي سيتابع الظهور في الرواية منذ الآن  
                                                                                                                                                                                       
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://soseolkpop.moroccofree.com
shereen cnblue
زائر



مُساهمةموضوع: ديباك    الجمعة ديسمبر 05, 2014 11:15 am

اوووووووني انتي بجد رائعة وموضوع الشرائط البيضاء والشرائط الحمراء و جونغ وو اللي عارف بأمر الطائر بس ليه عائلة جونهيون عايزين يموتوا اعضاء فرقته عشان يرجع شرير ويبقى زي عائلته اششش حقا اوني الراوية بجد رائعه فايتنج اوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية النجوم النابضة البارت الثاني و العشرون pulsars
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
افضل الروايات :: الروايات الخاصة بنا :: رواية النجوم النابضة pulsars-
انتقل الى: